Quantcast i24NEWS - اغلاق مدارس الرمثا الأردنية بسبب معارك درعا وانباء عن سيطرة داعش عليها

اغلاق مدارس الرمثا الأردنية بسبب معارك درعا وانباء عن سيطرة داعش عليها

تصاعد الدخان جراء غارة على درعا في 20 شباط/فبراير 2017
محمد ابازيد (اف ب)
معارك درعا في سوريا المتاخمة للحدود الأردنية تتسبب بإغلاق المدارس في مدينة الرمثا الأردنية

أعلن مدير التربية والتعليم في مدينة الرمثا الأردنية شمال الأردن، الملاصقة للحدود السورية عن تعطيل المدارس واخلائها من الطلاب جراء اشتداد المعارك بمنطقة درعا جنوب سوريا، حيث تقول انباء غير مؤكدة عن سيطرة داعش على المنطقة الحدودية من الجانب السوري.

وقالت الوزارة ان القرار جاء كـ"إجراء احترازي وحفاظاً على سلامة الطلاب".

ودب الرعب في صدور أبناء المدينة، نتيجة للقصف الشديد في منطقة المنشية في درعا السورية، الذي هزت أصواته منازلهم، واستمر طوال ليلة الأربعاء ونهار الخميس. وسُمعت أصوات تحليق الطائرات الحربية والقصف المدفعي والرشاشات في آن واحد.

ولأن الرمثا تقع على بعد بضعة كيلومترات فقط من الحدود السورية، فإنها تعيش رعبا دائما جراء تساقط القذائف على بيوت السكان وفق مواطنين.

وكانت إحدى القذائف سقطت قبل أسبوع في حي يضم 4 مدارس ومديرية صحة ومركز صحي.

من جهة أخرى قال مدير المرصد السوري لحقوق الانسان رامي عبد الرحمن إن : "مايعرف بجيش خالد بن الوليد المبايع لتنظيم “الدولة الإسلامية” سيطر على المثلث الحدودي الواقع بين الجولان السوري المحتل والأردن ومدينة درعا بالكامل، وعدد الخسائر البشرية كبير جدا خلال تلك الاشتباكات، والغموض يلف مصير العشرات من الطرفين"

ويرتبط الأردن وجارته الشمالية سوريا بحدود جغرافية يزيد طولها عن 375 كم، ويعيش على أراضيه ما يزيد عن 1.3 مليون سوري، نصفهم يحملون صفة لاجئ.

ويسعى الجيش السوري الحكومي إلى السيطرة على ريف درعا الغربي، وذلك بعد أن سيطر "جيش خالد بن الوليد"، المبايع لتنظيم "داعش" على مواقع المجموعات المسلحة هناك.

فيسبوك

تعليقات

(0)
8المقال السابقالقوات العراقية تدخل مطار الموصل
8المقال التاليالقسام يلمّح لبوادر صفقة تبادل اسرى مع اسرائيل