Quantcast i24NEWS - الجعفري: تفجيرات حمص لن تمر "مرور الكرام"

الجعفري: تفجيرات حمص لن تمر "مرور الكرام"

Capture vidéo de la chaîne de télévision Al-Ikhbariya Al-Souriya le 25 février 2017 montrant un attentat-suicide à Homs en Syrie
HO (AL-IKHBARIYAH AL-SOURIYAH/AFP)
رئيس وفد الحكومة السورية الى مفاوضات السلام في جنيف يؤكد ان التفجيرات في حمص "لن تمر مرور الكرام"

أكد رئيس وفد الحكومة السورية إلى مفاوضات السلام في جنيف ان التفجيرات التي استهدفت مقرين أمنيين في حمص، اليوم السبت، وأودت بـ42 شخصا "لن تمر مرور الكرام". وقال بشار الجعفري للصحافيين قبل لقاء مع مبعوث الامم المتحدة إلى سوريا ستافان دي ميستورا في مقر الأمم المتحدة "التفجيرات الارهابية التي ضربت حمص اليوم هي رسالة من رعاة الارهاب إلى جنيف"، مضيفا "أقول للجميع إن الرسالة قد وصلت وهذه الجريمة لن تمر مرور الكرام".

وفجر انتحاريون أنفسهم السبت مستهدفين مقرين تابعين لقوات النظام السوري في حمص في وسط سوريا، ما تسبب بسقوط 42 قتيلا بينهم رئيس فرع الامن العسكري في حمص، وتبنت العملية "هيئة تحرير الشام" المؤلفة من جبهة النصرة سابقا وفصائل أخرى مقاتلة. واعتبر موفد الامم المتحدة الى سوريا ستافان دي ميستورا ان الاعتداءات في حمص تهدف الى "تخريب" مفاوضات السلام في جنيف. ودخلت المفاوضات السورية في جنيف السبت يومها الثالث من دون ان تدخل بعد في عمق المواضيع. ولم تتضح حتى الآن آلية العمل التي سيتم اتباعها، وما إذا كانت المفاوضات ستكون مباشرة او غير مباشرة، رغم ان جميع الوفود شاركت في الجلسة الافتتاحية.

STRINGER (AFP)

ومنذ بدء مسار التفاوض قبل أكثر من ثلاث سنوات، تطالب المعارضة بهيئة حكم انتقالي ذات صلاحيات كاملة، مع استبعاد أي دور للرئيس بشار الاسد في المرحلة الانتقالية، في حين ترى الحكومة ان مستقبل الأسد ليس موضع نقاش وتطالب بالتركيز على القضاء على الارهاب في سوريا. ومن المفترض ان يدرس وفدا الحكومة والمعارضة السوريتين ورقة قدمها اليهما دي ميستورا تتضمن جدول الاعمال الذي يأمل بتنفيذه.

ووصف مدير المرصد رامي عبد الرحمن الهجمات بأنها "الأكثر جرأة في حمص"، منذ استهداف مبنى الامن القومي في دمشق في تموز/يوليو 2012، والذي ادى الى مقتل اربعة من كبار المسؤولين الامنيين بينهم وزير الدفاع السوري العماد داود راجحة ونائبه العماد آصف شوكت، صهر الرئيس السوري بشار الاسد.

وبدأ الاعتداء مع "إطلاق النار على الحرس في مبنى المخابرات العسكرية. وعندما سارع الضباط لمعرفة ما كان يحدث، فجر أول انتحاري نفسه". ومن ثم "سارع عناصر أمن آخرون إلى المكان حيث قام الثاني والثالث بتفجير نفسيهما واحدا تلو الآخر"، وفق عبد الرحمن الذي أوضح أن الاشتباكات استمرت لساعتين. وأكد التلفزيون الرسمي وقوع اشتباكات خلال الهجومين.

وتشكل تحالف "تحرير الشام" في 28 كانون الثاني/يناير من جبهة فتح الشام (جبهة النصرة سابقا) واربعة فصائل مقاتلة اخرى. وأدرج تشكيل هذا التحالف في حينه في إطار الرد على موافقة فصائل معارضة على المشاركة في محادثات أستانا برعاية روسية وتركية والتي هدفت الى تثبيت وقف لإطلاق النار أعلن في 30 كانون الاول/ديسمبر.

ولم تشمل الهدنة التنظيمات الجهادية بما فيها تنظيم الدولة الاسلامية وجبهة فتح الشام التي تتواجد في مناطق عدة من سوريا، لا سيما في محافظة ادلب. كذلك استبعدت الجبهة من مفاوضات جنيف التي تتواصل لليوم الثالث على التوالي بين وفود من المعارضة والحكومة برعاية الامم المتحدة.

تعليقات

(0)
8المقال السابقإسرائيل تنشر الثلاثاء تقريرا حساسا حول حرب غزة 2014
8المقال التاليمقتل صحافية عراقية خلال تغطيتها معارك الموصل