Quantcast i24NEWS - الجيش السوري وحلفاؤه يدخلون مدينة تدمر وسط انهيار لقوات داعش

الجيش السوري وحلفاؤه يدخلون مدينة تدمر وسط انهيار لقوات داعش

جنود سوريون في تدمر في 6 ايار/مايو 2016
لؤي بشارة (اف ب)
بعد سيطرته على جبال وتلال محيطة والقلعة الأثرية، ترجيح بتحرير مدينة تدمر بالكامل في غضون أقل من أسبوع

أعلن مصدر عسكري سوري أن قوات الجيش العربي السوري والقوات الحليفة له دخلت مدينة تدمر في الريف الشرقي لمدينة حمص، بعد أن سيطرت في وقت سابق على العديد من المناطق المحيطة في المدينة الاستراتيجية، وبشكل خاص سيطرتها على مثلث تدمر الاستراتيجي، وقلعة تدمر الأثرية، وجبلي الطار والهيال، ومناطق أخرى ضمن حملتها لدحر تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) الارهابي من المنطقة.

وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، وفقا لمصادره: "دخل الجيش السوري حيا في غرب مدينة تدمر وسيطر على اجزاء منه. هناك اشتباكات وقصف على المدينة". 

وترجح مصادر عسكرية سورية بأن السيطرة على كامل المدينة سيتم إنجازها في غضون أيام قليلة، وأسبوع كأقصى حد.

وقال مصدر عسكري إن "وحدات من قواتنا المسلحة أحكمت سيطرتها على مثلث تدمر الاستراتيجي بعد تكبيد تنظيم داعش الإرهابي خسائر فادحة في العديد والعتاد".

وفرض الجيش العربي السوري وحلفاؤه أيضا السيطرة على كامل نقاط جبل الهيال جنوب غرب مدينة تدمر، وكذلك على جبل الطار الاستراتيجي على المدخل الغربي لمدينة تدمر بريف حمص الشرقي.

وفي الآن ذاته استعاد الجيش السوري وحلفاؤه السيطرة أيضا على قلعة تدمر غرب مدينة تدمر والقصر القطري جنوب غرب المدينة وسط حالة انهيار في صفوف مسلحي داعش. وذلك بعد أن كان قد سيطر في وقت سابق اليوم على منطقة مثلث تدمر الاستراتيجي.

وعلى صعيد آخر واصلت وحدات الجيش السوري تقدمها بريف حلب الشرقي وسيطرت على بلدة جناة صالح بعد معارك مع ارهابيي داعش.

من جانبه أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان ومقره لندن، بأن الاشتباكات العنيفة بين قوات الجيش السوري، وتنظيم "الدولة الإسلامية" مستمرة بشراسة، في ضواحي مدينة تدمر بريف حمص الشرقي، "في سعي واستماتة من قبل قوات النظام لتحقيق تقدم وإجبار التنظيم على الانسحاب من المدينة، تحت غطاء من القصف الجوي والصاروخي والمدفعي المكثف".

وأفاد المرصد أنه "سُمع دوي انفجارين عنيفين في ضواحي مدينة تدمر، ناجمين عن تفجير التنظيم لعربتين مفخختين في المنطقة، ومعلومات مؤكدة عن مقتل وجرح عدة عناصر من قوات النظام، ترافق مع قصف الطائرات الحربية على تمركزات التنظيم في المنطقة".

وكان قد تحدث المرصد السوري لحقوق الإنسان عن تقدم جديد نحو مدينة تدمر يوم أمس الثلاثاء، مشيرا الى أن القوات السورية باتت على مسافة نحو 4 كلم عن المدينة.

وتعمل وحدات الهندسة في الجيش السوري على تمشيط المناطق التي سيطر عليها الجيش خلال اليوم، ومنها قلعة تدمر، ومنطقة المثلث لتفكيك العبوات الناسفة والألغام والمفخخات التي زرعها إرهابيو التنظيم بهدف إعاقة تقدم الجيش.

وأكد مصدر عسكري سوري أن "السيطرة على منطقة المثلث تكتسب أهمية عسكرية ميدانية من شأنها تسريع انهيار المجموعات الارهابية التي تنتشر في مدينة تدمر ودحرها خارج المدينة وإعلان بسط السيطرة الكاملة عليها.

مصادر عسكرية ترجح أن الجيش السوري سيستعيد مدينة تدمر بالكامل في غضون أقل من أسبوع

فيما قال مصدر عسكري سوري إن الجيش السوري سيستعيد السيطرة على مدينة تجمل بالكامل في غضون أقل من أسبوع. كما قال في حديث لوكالة سبوتنيك الاخبارية الروسية إن "انهيارات في دفاعات مسلحي تنظيم داعش الإرهابي نتيجة الضربات المكثفة لسلاحي الجو والمدفعية ما يمكن الجيش السوري من التقدم وسط المقاومة الضعيفة لمسلحي داعش".

ورجح القائد الميداني الذي تحدث للوكالة أن يستعيد الجيش السوري السيطرة على المدينة في غضون أيام معدودة.

وكانت وزارة الدفاع الروسية قد أفادت بأن أكثر من 200 ارهابي قتلوا في العملية العسكرية في تدمر، وذلك حتى قبل أسبوعين، بينما ترجح القوات السورية ارتفاع العدد.

يذكر أن داعش سيطر لأول مرة على تدمر في أيار/ مايو 2015 ودمرت خلال الأشهر اللاحقة آثارا يعود تاريخها لأكثر من ألفي سنة. ولكن قوات الجيش السوري استعادت السيطرة على المدينة الأثرية في آذار/ مارس 2016، الا أنه في كانون الاول/ ديسمبر الماضي سيطر التنظيم الإرهابي على المدينة من جديد.

تعليقات

(0)
8المقال السابقغضب عربي على قرار قضائي إسرائيلي يجرم منع اليهود من دخول الأقصى
8المقال التاليالعرب باسرائيل: أقلية تتصدر نسبة ضحايا حوادث الطرق