Quantcast i24NEWS - التحقيق للمرة الرابعة مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بملفات فساد

التحقيق للمرة الرابعة مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بملفات فساد

Le Premier ministre israélien Benjamin Netanyahu à Sydney, en Australie, le 22 février 2017
JASON REED (POOL/AFP/Archives)
نتنياهو سيواجه مع افادة زوجته حول تلقي هدايا فاخرة من رجال اعمال والتي تناقض افادته بنفس الشأن من الشهر الماضي

يخضع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو للتحقيق للمرة الرابعة في مقره الرسمي في القدس، حول الملفين اللذين يشتبه بهما الزعيم الاسرائيلي بتلقي خدمات من رجل الاعمال الأمريكي أرنون ميلتشن وناشر صحيفة "يديعوت أحرونوت" الاسرائيلية واسعة الانتشار نوني موزس.

وبينما كان قد أوضح مفتش الشرطة العام - روني الشيخ أن التحقيقات مع نتنياهو باتت في آخر مراحلها، الا أن مصادر شرطوية قالت إنه سيتم مواجه نتنياهو مع مستجدات من التحقيقات الأخيرة، وبينها إفادة قدمتها زوجته سارة نتنياهو بقضية تلقي خدمات وهدايا من مجوهرات وشمبانيا وسيجار فاخرة جدا، والتي بحسب ما تناقلته الصحافة الاسرائيلي لا تتفق مع الافادة التي قدمها نتنياهو نفسه في نهاية شهر كانون الثاني/ يناير المنصرم.

ويتم التحقيق مع نتنياهو في ملفين يحملان الرقمين والاسمين 1000 و 2000، ويدوران حول شبهات فساد وتجاوزات للتصرف النزيه من قبل مسؤول منتخب ورئيس وزراء.

وبحسب ما نقلته صحيفة "هآرتس" فإن التحقيقات تدور حول علاقة آل نتنياهو برجال أعمال أجانب، بينهم أرنون ميلتشن – المنتج الهوليوودي وأحد مالكي القناة الإسرائيلية العاشرة، والذي قدم لعائلة نتنياهو، بحسب الشبهات، الكثير من الخدمات، والكثير من الأغراض وقناني الشمبانيا والسيجار الفاخرة. وكانت قد كشفت الصحيفة تلقي زوجة رئيس الوزراء سارة نتنياهو على عقد مجهورات ثمين بقيمة أكثر من 10 آلاف شاقل هدية لعيد مولدها السنة الماضية.

ويتركز التحقيق أيضا حول علاقة نتنياهو بناشر صحيفة "يديعوت أحرونوت" - نوني أرنون موزس المشتبه بتقديم هدايا لنتنياهو مقابل تسهيلات لصحيفته اليومية، وكبح لجام الصحيفة اليومية المجانية المنافسة المؤيدة لنتنياهو "يسرائيل هيوم"، والتي يملكها رجل الأعمال الأمريكي شيلدون أديلسون.

وهناك ملفين إضافيين تحقق الشرطة بهما يحملان اسم 3000، و4000. والملف 3000 يتعلق بصفقة الغواصات الألمانية التي اشترتها إسرائيل لتعزيز أسطولها الحربي البحري، في حين لم تذكر وسائل الاعلام الاسرائيلية أو الشرطة شيئا عن الملف الأخير.

وأعلنت وزارة العدل الإسرائيلية في نهاية شباط/ فبراير الماضي أنها ستحوّل التحقيق بصفقة الغواصات الى تحقيق جنائي، مؤكدة أن نتنياهو ليس متهما في هذا الملف.

وفي أيار/ مايو، تطرق تقرير لمراقب الدولة الى رحلات بالطائرة قام بها نتنياهو وعائلته حين كان وزيرا للمال بين 2003 و2005 مشيرا الى امكان أن يكون حصل تضارب في المصالح.

تعليقات

(0)
8المقال السابقترامب ونتنياهو يتفقان على العمل سوية لمواجهة تهديد الصواريخ الايراني
8المقال التالينائب عربي في الكنيست يدافع عن تسمية شارع باسم ياسر عرفات