Quantcast i24NEWS - حركة حماس : اقتراب موعد الاعلان عن رئيس المكتب السياسي الجديد

حركة حماس : اقتراب موعد الاعلان عن رئيس المكتب السياسي الجديد

Khaled Mechaal et Ismael Haniyeh (Montage)
i24NEWS
تستعد حماس لاختيار رأس هرمها التنظيمي خلفا لخالد مشعل وفي الخلفية تنافس شديد بين الجناحين السياسي والعسكري

من المتوقع ان تعرض حركة حماس بعد أسبوعين من الآن برنامجها السياسي تزامنا مع اعلان رئيس مكتبها السياسي خالد مشعل انهاء عمله في هذا المنصب، الذي بات يحتفظ بها منذ اغتيال سلفه عبد العزيز الرنتيسي بالعام 2004.

وكان خالد مشعل قد اخبر الكاتب السعودي خالد الدخيل عن اقتراب موعد كشف هوية رئيس المكتب السياسي لحركة حماس الذي سيخلفه بالمنصب، وفق ما ورد بمقال صحافي كتبه الدخيل في صحيفة الحياة الصادرة في العاصمة البريطانية لندن.

وحماس التي تنتخب قياداتها مرة كل اربع سنوات في السجون، قطاع غزة، الضفة الغربية (بشكل سري) والشتات (ستجري اما في تركيا او قطر)، تجري انتخابات شاملة قطرية لاختيار رئيس المكتب السياسي اعلى هيئة داخل الحركة والشخصية الأقوى فيها.

سعيد الخطيب (اف ب/ارشيف)

وسبق للحركة ان انتخبت قائدا لها في قطاع غزة، وهو يحيى السنوار، الذي خرج من السجون الإسرائيلية ضمن صفقة تبادل الاسرى بين إسرائيل والحركة المعروفة لدى اسرائيل " بصفقة شاليط" بينما تطلق عليها حماس " صفقة وفاء الاحرار".

وورد في المواقع القريبة من حماس قبل قليل ان القيادي في الحركة اسماعيل هنية يستعد لمغادرة القطاع في الايام القريبة الى قطر حيث سيجري هناك الاعلان عن البرنامج الجديد للحركة الى جانب الاعلان عن خليفة مشعل الجديد.

إسماعيل هنية اكثر حظا من محمود الزهار

وبحسب المصادر فإن اسماعيل هنية نائب رئيس المكتب السياسي هو الأقوى بين المرشحين لخلافة مشعل، علما ان الذي ينافسه على المنصب هو القيادي المحسوب على الجناح العسكري –كتائب القسام- محمود الزهار.

وتكمن مشكلة الزهار بقربه الشديد والمفرط من محور ايران والنظام السوري وحزب الله اللبناني أكثر مما هو مقرب إلى قطر وتركيا، إذ أنه لم يكف من انتقاد هذين البلدين المهمان لحماس على خلفية ما يجري في سوريا أكثر من مرة .

وذكرت مصادر مطلعة ان فرض كتائب القسام للسنوار ليكون قائدا بالقطاع ومحاولة فرض الزهار ليكون رئيسا للمكتب السياسي يدلل على رغبتهم بإحداث تغيير بالمستوى السياسي بعد انتقاداتهم لمشعل من تقربه من قطر وتركيا القريبتين من إسرائيل والولايات المتحدة.

صورة من الارشيف

اما بما يخص البرنامج السياسي فقالت المصادر ان حماس ستبقي على " خيار مقاومة الاحتلال"، بيد ان من المتوقع ان تعلن قبولها بدولة فلسطينية على حدود الرابع من حزيران من 1967 بشكل مؤقت، وفرض ضوابط جديدة بما يخص العلاقات الخارجية لها مع الدول.

واشار احمد يوسف القيادي في الحركة إلى " أنها ستعتمد على الانفتاح السياسي مع الدول العربية والإسلامية والغربية كافة، مع الحفاظ على خصوصية قرار الحركة الداخلي وعدم التدخل في شؤون أي دولة أخرى".

بمساهمة مواقع عربية

تعليقات

(0)
8المقال السابقمقتل ثلاثة مدنيين وخمسة من القاعدة في غارة لطائرة بدون طيار في اليمن
8المقال التاليالرئيس الاسرائيلي : علينا اعادة النظر بتعاملنا مع ذكرى المحرقة النازية