Quantcast i24NEWS - اليمين الإسرائيلي يطالب بوقف تمويل جامعة حيفا بسبب إحياء ذكرى النكبة

اليمين الإسرائيلي يطالب بوقف تمويل جامعة حيفا بسبب إحياء ذكرى النكبة

جانب من نشاط احياء النكبة داخل جامعة تل ابيب
i24news
نائبة رئيس البرلمان الإسرائيلي تدعو لمعاقبة جامعة حيفا أو إلغاء إحياء ذكرى النكبة الفلسطينية بدعوة من طلاب عرب

دعت نائبة رئيس الكنيست الإسرائيلي عن حزب الليكود الحاكم نؤفا بوكير، الى فرض غرامة على جامعة حيفا أو إلغاء إحياء ذكرى النكبة الفلسطينية في إحدى قاعات الجامعة.

وينظم الطلاب العرب الدارسون في جامعة حيفا بمبادرة من الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة، نشاطا في جامعة حيفا اليوم لإحياء ذكرى نكبة الشعب الفلسطيني عام 1948 التي تصادف في 15 أيار/مايو.

وقالت نائبة رئيس الكنيست، بوكير، إنها توجهت برسالة الى رئيس جامعة حيفا، طالبته فيها بالغاء نشاط النكبة، أو سيتم فرض غرامة مالية على الجامعة. وجاء في الرسالة وفق ما نقلته وسائل اعلام إسرائيلية "من المؤسف أن تقوم جامعة حيفا التي تحصل على ميزانيات من الدولة أن تتساهل مع من يضعون هدفا أمامهم لتصفية دولة إسرائيل"، مطالبة بـ"وقف هذا السيرك السخيف"، على حد قولها.

كما هددت بإعداد مشروع قانون تطرحه أمام البرلمان الإسرائيلي ينص على وقف التمويل للمؤسسات الجماهيرية التي "تسمح تنظيم مثل هذه الفعاليات". وبعد يومين من الآن، ينظم الطلاب العرب في جامعة تل أبيب نشاطا مماثلا لإحياء ذكرى النكبة.

ورد الطلاب العرب في "الجبهة الطلابية في جامعة حيفا" وهي الجهة المنظمة لهذا النشاط في بيان، دعوا من خلاله إلى "أوسع حضور وأوسع مشاركة في احياء ذكرى نكبة الشعب الفلسطيني في نشاطها اليوم الاثنين في جامعة حيفا كأقوى ردّ على انكار رواية الشعب الفلسطيني وحقوقه والتصدّي لهجمة اليمين الفاشي على المنظمين".

وأضاف البيان أن "احياء ذكرى النكبة في جامعة حيفا يأتي ثمرة نضال سنين طوال منعت خلالهم إدارة جامعة حيفا نشاطات احياء ذكرى النكبة، نضال تخلّله طرد ومحاكمة الطلاب بسبب اصرارهم على حقّهم في احياء الذكرى".

من ناحيتها دعت حركة "إم ترتسو" اليمينية المتطرفة في إسرائيل الى حظر النشاط في جامعة حيفا، في حين أعلنت لاحقا أنها ستنظم الى جانب قوى يمينية إسرائيلية أخرى مظاهرات احتجاج أمام القاعة التي سيحيي بها الطلاب العرب ذكرى النكبة.

وقالت الحركة في رسالتها إن "هذا النشاط مخالف للقانون الإسرائيلي حيث يمس النشاط بجوهر تعريف إسرائيل على أنها دولة يهودية وديمقراطية". وتعقيبا على ذلك، قالت جامعة حيفا أن "النشاط لا يخالف القانون في إسرائيل، ويأتي ضمن حرية التعبير عن الرأي وضمن الدستور في جامعة حيفا".

كما وأكدت جامعة حيفا أنها "منعت توزيع منشور للطلاب العرب يدعو الى إحياء ذكرى النكبة، تضمن عبارة ’التطهير الإثني’". وردا على ذلك، قال مسؤول طلابي في جامعة حيفا إن" هذه الممارسات ليست غريبة على إدارة جامعة حيفا وسياستها الأشبه بثكنة عسكريّة وقوانينها لا تلائم مؤسسة اكاديميّة في القرن الحادي والعشرين".

وتبدأ فعاليات إحياء ذكرى النكبة في جامعة حيفا اليوم الاثنين يتخللها "معرض صور من اثار النكبة، عن الأرض، القرى المهجرة، البيوت المهدومة، مأساة الشعب الفلسطيني والتطهير العرقي"، وفق ما أعلن عنه المسؤولون عن النشاط.

ويعيش في اسرائيل، نحو 1.5 مليون مواطن عربي حملة الجنسية الاسرائيلية، وهم أحفاد نحو 150 ألف فلسطيني بقوا في بلادهم أبان النكبة الفلسطينية وقيام دولة اسرائيل.

تعليقات

(0)
8المقال السابقغياب الترحيب العربي لانتخاب ماكرون المنفتح على حل أزمات العالم العربي
8المقال التاليعائلة دوابشة تطالب إسرائيل بتعويضات قيمتها 10 ملايين شاقل