Quantcast i24NEWS - العراق: الأمم المتحدة تخشى نزوح 200 الف مواطن من الموصل

العراق: الأمم المتحدة تخشى نزوح 200 الف مواطن من الموصل

الامين العام للامم المتحدة انطونيو غوتيريش متحدثا في مخيم حسن شام للنازحين العراقيين من الموصل، على بعد 30 كلم شرق الموصل الجمعة 31 آذار/مارس 2017
أحمد غرابلي (اف ب)
مسؤولة اممية تقول ان اعداد النازحين من مناطق القتال في الموصل بلغت مستوى غير مسبوق

قالت مسؤولة رفيعة في الامم المتحدة في العراق الخميس ان اعداد النازحين من مناطق القتال في غرب الموصل بلغت مستوى غير مسبوق ومنظمات الاغاثة تكافح لتقديم المساعدات المطلوبة.

وقالت ليز غراندي منسقة الشؤون الانسانية في المنظمة الدولية في بيان ان "اعداد الناس الفارين من منازلهم في الجانب الغربي لمدينة الموصل كبير جدا".

واضافت "نحن نتحدث عن عدد كبير من العائلات تركوا كل شي خلفهم، فهم يهربون في ظروف صعبة جدا، مع نقص كبير في الغذاء وليس لديهم منفذ لمياه صالحة للشرب ولا للدواء لعدة اسابيع او اشهر".

وشنت القوات العراقية عملية كبرى منذ سبعة اشهر لاستعادة مدينة الموصل ثاني اكبر مدن العراق من قبضة تنظيم الدولة الاسلامية الذي سيطر عليها في حزيران/يونيو 2014.

ونزح نحو 700 الف شخص منذ انطلاق العمليات، بينهم نصف مليون شخص فروا منذ شباط/فبراير الماضي، حينما شنت القوات العراقية عملية اخرى لاستعادة الجانب الغربي لمدينة الموصل.

وانشات الحكومة العراقية والامم المتحدة وشركائها من المنظمات الاغاثية مخيمات للنازحين في محيط الموصل لمساعدة المدنيين الذي تعرض بعضهم الى مجاعة بعد استخدامهم كدروع بشرية من قبل الجهاديين.

لكن غراندي قالت ان المنظمات الدولية تعاني من اجل تقديم المساعدة لموجة النزوح الاخيرة.

واوضحت ان "اعداد الناس الذي يفرون اصبحت كبيرة، وبات من الصعب جدا تامين تقديم مساعدات للمدنيين كذلك تقديم الحماية التي يحتاجون".

 وحذرت منسقة الشؤون الانسانية من وجود 200 الف مدني لايزالون عالقون في المدينة القديمة، التي اختارها الجهاديون لتكون اخر نقطة للصمود امام القوات العراقية.

وحثت غراندي المانحين زيادة دعمهم من اجل جهود مساعدة الموصل والتي حصلت على تمويل اقل بكثير من المطلوب.

واضافت ان "مئات الالاف من الاشخاص على المحك".

بمساهمة (فرانس برس)

تعليقات

(0)
8المقال السابقمقتل فلسطيني برصاص مستوطن خلال مواجهات في الضفة الغربية
8المقال التاليتركيا "لن ترجو" ألمانيا البقاء في أنجرليك