Quantcast

الضفة الغربية: تدفيع الثمن تحرق جرارا زراعيا في قرية بورين

الجرار الذي احرق في بورين
الشرطة الاسرائيلية
بعد مقتل فلسطيني امس في حوارة في مواجهات مع مستوطن كتب "انتقام" في قرية بورين القريبة مع حرق جرار زراعي

تعرضت قرية بورين بالقرب من مدينة نابلس شمالي الضفة الغربية الليلة الماضية، لاعتداء على ممتلكات احد المواطنين، حين اقدم مجهولون على اضرام النيران في جرار زراعي، ومن ثم رسموا نجمة داوود بالقرب منه وكتابة عبارة " انتقام".

وما زالت الشرطة الإسرائيلية تحقق في هذا الاعتداء، الذي يُرجح انه من صنع عصابة تدفيع الثمن اليهودية المتطرفة، والتي يُنفذ عناصرها تخريبات بالممتلكات، ولا يبرحون المكان الا بعد ان يخطوا عبارات معادية وأخرى معادية للعرب.

وقتل فلسطيني، امس الخميس، في بلدة حوارة القريبة من بورين برصاص مستوطن، " حاول المرور من وسط مظاهرة داعمة للأسرى المضربين عن الطعام في السجون الإسرائيلية، ما أدى لاندلاع مواجهات بينه وبين المتظاهرين" وفق مصادر فلسطينية.

وقال رئيس مجلس المستوطنات يوسي دغان " ان المستوطن اشترى بعض الحاجيات وكان في طريقه لمنزله، اذ اعترضت طريقه سيارة اسعاف وحافلة وهجم عليه المتظاهرين، فاضطر للترجل من السيارة للدفاع عن نفسه، واطلق بعض الرصاصات في الهواء".

واعلن الجيش الإسرائيلي انه " اعتقل فلسطيني اشترك بالهجوم على المستوطن، سويا مع سائق سيارة الإسعاف، الى جانب مصادرة سيارة الإسعاف والحافلة اللتان اعترضتا طريق المستوطن، مع ان هناك نية لتنفيذ اعتقالات أخرى على ذمة نفس القضية".

وفي بداية الشهر الجاري نفذت عصابات تدفيع الثمن اعتداءات مماثلة في قرية الناعورة العربية شمالي إسرائيل ومخيم شعفاط قرب القدس، وذلك على خلفية أوامر ابعاد إدارية أصدرتها السلطات الإسرائيلية بحق بعض نشطاء المستوطنين.

بمساهمة هآرتس

تعليقات

(0)
8المقال السابقتقديرات إسرائيلية لتصعيد فلسطيني بسبب إضراب الأسرى عن الطعام
8المقال التاليخارطة زيارات ترامب: السعودية وإسرائيل بدون الجولان والمناطق الفلسطينية