Quantcast i24NEWS - اليمن: مصرع 242 شخصا وإصابة عشرات الآلاف بالكوليرا

اليمن: مصرع 242 شخصا وإصابة عشرات الآلاف بالكوليرا

اعلنت منظمة الصحة العالمية الثلاثاء ان 39 شخصا على الاقل توفوا بوباء الكوليرا الذي ينتشر بسرعة في هذا البلد الذي يشهد نزاعا مدمرا منذ 19 شهرا
شارلز لومودونغ (اف ب/ارشيف)
منظمة الصحة تبدي قلقها من السرعة التي "لم يسبق لها مثيل" في انتشار الكوليرا في اليمن الذي يعيش حربا منذ عامين

اعرب الدكتور نيفيو زاغاريا ممثل منظمة الصحة العالمية باليمن، اليوم الجمعة، عن قلقه من " السرعة التي لم تسبق لها مثيل في انتشار مرض الكوليرا في محافظات البلاد"، متوقعا " ان تظهر 200 الف إصابة جديدة في النصف سنة القادمة".

وكشف زاغاريا خلال مؤتمر عقد في مقر المنظمة في جنيف عددا من المعطيات قائلا" إن عدد الحالات وصل إلى 23425 إصابة، بينما ارتفع عدد الوفيات إلى 242 حالة في 18 محافظة منذ 27 أبريل / نيسان الماضي".

ولفت منسق المنظمة المقيم في اليمن، في تصريح للصحافيين عبر الهاتف "اليومين الأخيرين شهدا تسجيل أكثر من 3000 حالة جديدة، ووفاة 20 شخصاً"، وأضاف أنّ "نسبة الوفاة من المرض تصل إلى 4-5 %".

وكانت منظمة الصحة العالمية قد نشرت على صفحتها في موقع التواصل الاجتماعي تويتر " أن أكثر من 6,200 حالة سُجلت فقط بالعاصمة صنعاء وحدها" التي يسيطر عليها المسلحون الحوثيون الذين تدور بينهم وبين التحالف العربي بقيادة السعودية حربا منذ فترة.

اف ب

المرة الثانية في غضون اقل من عام

وحتى الاثنين كان عدد المتوفين 184 شخصا وفقا للصليب الأحمر، الا ان ارتفاعا حادا بالوفيات طرأ الأربعاء بحسب منظمة اليونيسف التي اوضحت " ان ضحايا الكوليرا وصلوا الى 209"، موضحة انها " تشتبه بأكثر من 17 الف شخص بانهم مصابون بهذا المرض".

ويشكك نشطاء في هذه الأرقام، ويرون أن أرقام الوفيات تتجاوز ذلك، لأن هناك حالات كثيرة قضت ولم تسجل نتيجة لبعدها عن مراكز استقبال الحالات، أو لصعوبة وصولها إلى المشافي بسبب ظروف الحرب أو ظروف المواطنين المادية.

وسبق لليمن ان تعرض " لهجمة كوليرا" قبل اقل من عام، اذ اجتاح هذا المرض مديرياته وفتك بأكثر من 145 في الفترة ما بين أكتوبر / تشرين الأول ومارس / اذار العام الماضي، الا انه عاد الآن بوتيرة اقوى.

وتعدّ الكوليرا من الأمراض المعدية، وتنتقل عن طريق بكتيريا تسمى الفيبريو كوليرا من خلال الأشربة والأطعمة الملوّثة ببراز الأشخاص المصابين بهذا المرض، الذين يصابون بإسهالٍ حادٍ جداً، مما يودي إلى نشاف حاد بأجسامهم.

ويرتكز علاج الكوليرا على تقديم السّوائل للمريض، بينما تعدّ أهم طرق الوقاية منها هو تعقيم المياه المستخدمة في الشرب، علما ان هذا المرض قادر على أن يودي بحياة المُصاب في غضون ساعات إن تُرِك من دون علاج، بحسب منظمة الصحة العالمية.

بمساهمة مواقع عربية

المزيد من يورونيوز
ربما نالت إعجابكم

تعليقات

(0)
8المقال السابقتركيا: اعتقالات تطال العشرات من الجهاديين واليساريين وصحافيين معارضين
8المقال التاليجمعة الغضب لأجل الأسرى: 44 مصابا على الأقل في مواجهات مع الجيش الإسرائيلي