Quantcast i24NEWS - اضراب فلسطيني شامل تضامنا مع الأسرى المضربين عن الطعام

اضراب فلسطيني شامل تضامنا مع الأسرى المضربين عن الطعام

Grève générale décrétée à Bethléem le 22 mai, à la veille de la visite de Trump
Pierre Klochendler/i24NEWS
إضراب في مختلف المناطق الفلسطينية وفي البلدات العربية في إسرائيل مع دخول اليوم الـ36 لإضراب الأسرى عن الطعام

تشهد المناطق الفلسطينية منذ صباح اليوم إضرابا شاملا، فيما انضم المواطنون العرب في إسرائيل الى الإضراب تضامنا مع إضراب الأسرى الفلسطينيين عن الطعام في يومهم الـ36.

ووفق ما نقلته مصادر فلسطينية، فإن الإضراب شاملا ويشارك فيه إضافة الى العرب في إسرائيل، أيضا الفلسطينيين المهجّرين بالخارج. ودعت الفصائل الفلسطينية الى مظاهرات واحتجاجات الساعة الحادية عشرة صباحا بتوقيت القدس اليوم، وهو الموعد المقدّر لوصول الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الى مطار بنغريون في تل أبيب في زيارة تستغرق يومين الى إسرائيل والسلطة الفلسطينية.

وقالت "اللجنة الوطنية لإسناد إضراب الأسرى" في بيان لها إن "اليوم الاثنين يوم إضراب شامل ويشمل الإضراب كافة الأراضي المحتلة في الضفة الغربية وغزة والقدس، ومناطق الـ48 والشتات مع التوجه لخيم الاعتصام والتجمع هناك بدءاً من الساعة 11 للانطلاق في مسيرات غضب حاشدة وتنفيذ إضراب عن الطعام ليوم واحد من الساعة 10 صباحا حتى 10 مساءً سيضم إلى جانب جماهيرنا قيادات شعبنا السياسية وأعضاء التشريعي والمجلس الوطني وكوادر وقادة الفصائل الميدانية".

بدورها، أعلنت لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية في إسرائيل، وهي إطار جامع لمكونات الجماهير العربية التي تحمل الجنسية الإسرائيلية، عن الالتزام بالإضراب العام والشامل في البلاد. ونقلت مواقع محلية صورا لالتزام البلدات العربية بالإضراب، وإغلاق المؤسسات والمحلات التجارية في مختلف البلدات العربية في إسرائيل.

ويوم أمس، نقلت مصادر فلسطينية وإسرائيلية معلومات تفيد عن نقل عشرات المضربين عن الطعام من السجون الإسرائيلية الى المستشفيات في إسرائيل بعد تدهور في حالاتهم الصحية. وأفاد موقع "واي نت" الإسرائيلي إنه تم إرجاع الأسرى المضربين عن الطعام للسجون بعد تقديم علاجات لهم.

وفي رام الله، أغلق عشرات الشبان منذ صباح اليوم كافة الطرق المؤدية الى رام الله في إطار الدعوة للإضراب العام. ووفق وكالة "معا" الإخبارية الفلسطينية، فإنه تم أيضا إغلاق شوارع رام الله – القدس، رام الله – نابلس، وغيرها من الطرق الرئيسية في الضفة الغربية.

وفي ساعات متأخرة من أمس الأحد، اندلعت مواجهات بين فلسطينيين ومستوطنين شرق نابلس، عندما أراد مستوطنون الدخول الى قبر يعتبرونه مقدسا لإقامة صلوات وطقوس دينية هناك. وأشارت مصادر عدة الى أن ذلك أدى الى اندلاع مواجهات "عنيفة" بين الفلسطينيين والمستوطنين الذين رافقتهم قوات أمنية معززة".

تعليقات

(0)
8المقال السابقتركيا سرحت 100 الف شخص بصورة تعسفية منذ الانقلاب
8المقال التاليإسرائيل تنهي استعداداتها غير المسبوقة لاستقبال ترامب