Quantcast

القاهرة: السجن عشرة أعوام لشرطي قتل الناشطة شيماء الصباغ

جنازة الناشطة شيماء الصباغ بالإسكندرية تتحول إلى مظاهرة تهتف ضد قوات الأمن.
تويتر
محكمة النقض كانت قد قضت بقبول طعن الضابط في الأمن المركزي ملازم أول ياسين صلاح على الحكم ا

قضت محكمة جنايات القاهرة اليوم الاثنين رض عقوبة السجن المشدد 10 سنوات لضابط شرطة متهم بقتل الناشطة والصحافية شيماء الصباغ، خلال مشاركتها في مسيرة إحتجاجية كانت تتم في الذكرى الرابعة لثورة الخامس والعشرين من يناير/ كانون الثاني. 

وقررت الدائرة 25 بمحكمة جنايات القاهرة، اليوم إعادة الدعوي المدنية للمحكمة المختصة، وذلك بعدما كانت محكمة النقض قد قضت بقبول طعن الضابط في الأمن المركزي ملازم أول ياسين صلاح على الحكم الصادر من محكمة جنايات القاهرة، بمعاقبته بالسجن المشدد 15 سنة.

وكان قد اتهم صلاح (24 عاما) في آذار/ مارس 2016 بـ"ضرب" المتظاهرة شيماء الصباغ بعنف شديد "أفضى الى وفاتها"، في حين أكد النائب العام حينها أن الصباغ قتلت بنيران ضابط أطلق الرصاص المطاطي لتفريق المحتجين.

وكانت الصباغ (32 عاما) عضوا في حزب حزب التحالف الشعبي الاشتراكي. وقد تسبب انتشار فيديو مقتلها بنيران الشرطة الى موجة كبيرة من الانتقادات والاستنكار على شبكات التواصل الاجتماعي واتهمت السلطات بمنع مرور سيارة إسعاف الى موقع الحدث.

وفي الأيام التي تلت مقتل الصباغ، نفت الشرطة أنها استخدمت الخرطوش (الرصاص المطاطي) ضد المتظاهرين، لكن الرئيس عبد الفتاح السيسي تعهد بإجراء تحقيق شامل في القضية.

وتعود أحداث الواقعة إلى 24 كانون الثاني/ يناير 2015، عندما كانت المسيرة فى طريقها إلى ميدان التحرير، لوضع باقات من الزهور تخليدا لذكري ضحايا ثورة 25 يناير، التى اندلعت ضد نظام الرئيس الأسبق حسني مبارك عام 2011.

تعليقات

(0)
8المقال السابقموسكو تعلق تعاونها مع واشنطن حول منع الحوادث الجوية في سوريا
8المقال التالينتنياهو يحذر إيران بعد اطلاقها صواريخ تجاه سوريا: لا تهددوا إسرائيل