Quantcast i24NEWS - رجال الوقف يرفضون فتح الأقصى بسبب اجراءات التفتيش الجديدة

رجال الوقف يرفضون فتح الأقصى بسبب اجراءات التفتيش الجديدة

شرطيون اسرائيليون يضعون اجهزة لكشف المعادن خارج بوابة الاسباط المؤدية الى باحة المسجد الاقصى في 16 تموز/يوليو 2017
احمد غرابلي (اف ب)
رجال الوقف يرفضون دخول الحرم القدسي عبر بوابات الكترونية نصبها الجيش الإسرائيلي لتفتيش رواد الحرم القدسي

أعلنت جهات في المجلس الإسلامي الأعلى "إن الوقف قرر عدم افتتاح الحرم، كخطوة احتجاجية على انتهاك الوضع القائم في المسجد، المتمثلة بوضع بوابات تفتيش الكترونية في البوابات، لن نصل إلى المسجد".

وتأتي هذه التصريحات بعد أن فتحت السلطات الإسرائيلية بابين فقط من أصل 9 أبواب للحرم القدسي الشريف، اليوم الأحد، أمام المصلين المسلمين من المقدسين فقط، مع وجود بوابات تفتيش الكترونية.

واثار رد فعل رجال الوقف الإسلامي، أعمالا احتجاجية في باحة المسجد الأقصى، اضطرت الشرطة الإسرائيلية الى إعادة إغلاقه من جديد، ولا يعرف حتى الآن متى سيتم فتح المسجد بشكل رسمي ونهائي.

وتعتبر هذه التقييدات ( فتح بابين وإدخال المقدسيين فقط) مؤقتة إلى حين عودة المياه لمجاريها في القدس الشريف، التي تعتبر من أكثر البلدات حساسية، إذ أن الحكومة الإسرائيلية قالت إنه سيتم فتح المسجد بشكل تدريجي.

ويأتي هذا الاجراء بعد يومين منذ أغلقت بهما السلطات الإسرائيلية الحرم بعد اشتباك بين 3 مسلحين عرب من إسرائيل، وعناصر من الشرطة الإسرائيلية، أسفر عن مقتل شرطيين ومقتل المسلحين الثلاثة، تبعه ضغط من الأردن على إسرائيل لإعادة فتح المسجد.

وخلال هذين اليومين أجرى عناصر الشرطة الإسرائيلية عمليات تفتيش ومداهمة طالت المباني، المساجد والمكاتب الواقعة في الحرم القدسي، علما أن رجال الشرطة أردوا في البداية اقتحام المباني والمسجد، إلا أنهم استجابوا لطلب الأوقاف بمرافقتهم خلال التفتيش.

من جانبها قالت الشرطة الإسرائيلية " إنها عثرت على أسلحة ومواد تحريضية في المسجد خلال تفتيشه"، موضحة " أننا ضبطنا مقالع، هروات، مسامير، ذخائر غير متفجرة، مناظير وأسلحة وهمية مصنّعة من البلاستيك".

تعليقات

(0)
8المقال السابقالمصادقة على مشروع قانون يصعّب انسحاب إسرائيل من القدس الشرقية
8المقال التاليمقتل ثلاثة تكفيريين "شديدي الخطورة" بوسط سيناء