Quantcast i24NEWS - الأردن: موقف الملك والبرلمان من عملية الأقصى على طرفي نقيض

الأردن: موقف الملك والبرلمان من عملية الأقصى على طرفي نقيض

مجلس النواب الاردني
العاهل الأردني يدين عملية الأقصى في مكالمة هاتفية مع نتنياهو ورئيس مجلس النواب الأردني يمجد منفذيها

قال رئيس مجلس النواب الأردني، عاطف الطراونة، في كلمة تبناها مجلس النواب، مساء الأحد، "إن تطاول الاحتلال الإسرائيلي على أقدسِ المقدسات في القدسِ والأقصى والحرم القدسي الشريف، سيظل سبباً في استمرار المقاومةِ التي لن تستكين عند ظلم أو جبروت".

وتابع الطراونة يقول: "نترحم على شهدائنا الذين سقوا ويسقون ثرى فلسطين الطهور، ونرفع هاماتنا بتضحيات الشباب الفلسطيني الذي ما زال يناضل باسم الأمة، ويسد فراغَ الشمس بعد انسحاب الثقل العربي وانشغاله بأولويات غير أصيلة".

وحذر الطراونة في مستهل أعمال الجلسة البرلمانية من مغبة "أي إجراءات إسرائيلية تهدد القدس والأقصى، ومن استخدام عملية الجمعة للمساس بقدسية الأماكنِ المقدسة الإسلامية والمسيحية، ومحاولاتِ أي تغيير زماني أو مكاني داخل القدس والأقصى وكامل الحرم القدسيِ الشريف".

يشار الى ان ثلاثة مسلحين من المواطنين العرب في إسرائيل وهم من مدينة ام الفحم العربية الواقعة وسط إسرائيل، نفذوا هجوما مسلحا صباح الجمعة المنصرم قتل خلالها اثنان من عناصر الشرطة الإسرائيلية وهما من أبناء الطائفة الدرزية الى جانب مقتل منفذي العملية المسلحة الثلاثة.

وأغلقت الشرطة الاسرائيلية على الفور الحرم القدسي لمدة ثلاثة أيام اجرت خلالها عمليات تفتيش دقيقة في ارجاء الحرم عن أسلحة ووسائل قتالية على اختلاف اشكالها كما وأجرت تحقيقات عديدة من أناس من ذوي الصلة بالحرم القدسي.

وقالت الشرطة أمس انها عثرت على كثير من الوسائل القتالية من سكاكين وهراوات وغيرها من الوسائل ثنائية الاستخدام التي يمكن ان تعتبر قتالية.

وتجدر الإشارة الى ان العاهل الأردني الملك عبد الله الاني كان أجرى اتصالا مع رئيس الحكومة الإسرائيلية نتنياهو مرتين بعد العملية وشجب بحدة بالعملية داعيا الى تهدئة الموقف لا سيما انه يتعلق بمكان عبادة وطلب من رئيس الحكومة الإسرائيلي فتح الحرم القدسي امام المصلين بأسرع وقت ممكن.    

وكرر الملك الأردني رفضه لكل اشكال العنف عامة وفي الأماكن المقدس على وجه الخصوص مؤكدا على رفض الأردن للتصعيد من أي جانب كان للتوتر في الحرم القدسي وعلى ضرورة سرعة معالجة الأمور خشية تفاقم الموقف.

من ناحيته، طالب النائب في البرلمان الأردني يحيى السعود، وهو رئيس "لجنة فلسطين" في البرلمان، بطرد السفير الإسرائيلي من عمان واستدعاء السفير الأردني على خلفية الأحداث الأخيرة التي جرت في المسجد الأقصى.

وقال السعود إن "أحد الخيارات التي يجب أن تسلكها المملكة الأردنية الهاشمية هي طرد السفير الإسرائيلي من عمان واستدعاء السفير الأردني فوراً دون تباطؤ".

المزيد من يورونيوز
ربما نالت إعجابكم

تعليقات

(0)
8المقال السابقمصر: مقتل شخص واصابة العشرات باشتباكات بين الشرطة وسكان جزيرة
8المقال التاليواشنطن بوست: الإمارات وراء عملية اختراق وكالة الأنباء القطرية