Quantcast i24NEWS - رئيس الكنيست أدلشطاين يهاجم نظيره الأردني الطراونة بسبب موقف البرلمان الأردني من عملية الأقصى

رئيس الكنيست أدلشطاين يهاجم نظيره الأردني الطراونة بسبب موقف البرلمان الأردني من عملية الأقصى

Les fidèles musulmans prient à l'extérieur des entrées du site de la mosquée Al-Aqsa, le 17 juillet 2017, pour protester contre l'installation de détecteurs de métaux
AHMAD GHARABLI (AFP)
إدلشطاين للطراونة: "كان حريّ بك أن تكون من الطلائعين بالقول إنه يحرّم تدنيس الأماكن المقدسة"‍!

هاجم رئيس الكنيست الإسرائيلي يولي ادلشطاين، نظيره الأردني، رئيس مجلس النواب الأردني، عاطف الطراونة، قائلا له "من المفضل أن تلتزم الصمت" بسبب موقف الأخير من عملية الأقصى الأخيرة، التي نفذها ثلاثة مواطنين عرب في إسرائيل، وقتل فيها شرطيين إسرائيليين.

وقال إدلشطاين في بيان "بالامس، تم حدث برلماني خطير، حتى خطير جدا. بينما كنا كلنا حزانى ونبكي العملية التي تمت يوم الجمعة في الحرم القدسي، والتي قتل فيها شرطيين شابين، وقف رئيس مجلس النواب الأردني عاطف الطراونة على منصة البرلمان وقال +نترحم على شهدائنا الذين سقوا ويسقون ثرى فلسطين الطهور+، لا يعقل أن شخصية رفيعة الى هذا الحد في دولة لدينا معها علاقات سلام تشجع قتل مواطني دولة إسرائيل".

وتوجه إدلشطاين الى نظيره الأردن وقال "سيد الطراونة، الأمر الأساسي المطلوب منك، كشخصية شعبية وكانسان هو الاستنكار بشدة هذه الجريمة الشنعاء. كان حريّ بك أن تكون من الطلائعيين بالقول إنه يحظر قطعا التصرف بعنف وبالطبع يحرّم تدنيس الأماكن المقدسة! وإن لم تستنكر - فكان يفضل لو التزمت الصمت"!

وأشار إدلشطاين الى أنه يحاول بناء اطر للتعاون مع رؤساء مجالس نيابية اخرى في العالم العربي "تصريحات من هذا النوع كالتي صدرت من فاك تُبعدنا جدا عن هذا الهدف. ولا يسعني الا أن آسف لذلك".

Shahar Azran

الطراونة: نرفع هاماتنا بتضحيات الشباب الفلسطيني

وكان رئيس مجلس النواب الأردني، عاطف الطراونة، قد قال في كلمة تبناها مجلس النواب، مساء أمس الأحد، "إن تطاول الاحتلال الإسرائيلي على أقدسِ المقدسات في القدسِ والأقصى والحرم القدسي الشريف، سيظل سبباً في استمرار المقاومةِ التي لن تستكين عند ظلم أو جبروت".

وتابع الطراونة يقول: "نترحم على شهدائنا الذين سقوا ويسقون ثرى فلسطين الطهور، ونرفع هاماتنا بتضحيات الشباب الفلسطيني الذي ما زال يناضل باسم الأمة، ويسد فراغَ الشمس بعد انسحاب الثقل العربي وانشغاله بأولويات غير أصيلة".

واستنكرت العديد من الدول بينها الأردن وقطر والبحرين ولبنان قيام السلطات الاسرائيلية بإغلاق الحرم القدسي الشريف ومنع تلاوة الصلاوات في المسجد الأقصى حتى يوم أمس الأحد، وكذلك استنكرت الأردن الاجراءات الامنية التي فرضتها إسرائيل. وتسببت البيانات الاستنكارية من حكومة الأردن تجاه اسرائيل، بنوع من الأزمة الدبلوماسية، التي لم تكشف تداعيات الى الآن.

وفي صباح اليوم الجمعة، نفذ ثلاثة شبان من آل جبارين من سكان مدينة ام الفحم العربية في وسط إسرائيل "عملية الأقصى" بمهاجمتهم وقتلهم شرطيان اسرائيليان في محيط الحرم القدسي، واثر ملاحقتهما من قبل قوات الأمن المتواجدة بكثافة في المكان قتلت الشرطة منفذي العملية داخل باحات الأقصى.

وتشهد الأراضي الفلسطينية واسرائيل موجة عنف تسببت منذ أول تشرين الأول/ أكتوبر 2015 بمقتل 280 فلسطينيا و41 إسرائيليا وأميركيين اثنين وأردني وأريتري وسوداني وفق تعداد لفرانس برس. ومعظم الفلسطينيين الذين قتلوا نفذوا او حاولوا تنفيذ هجمات على إسرائيليين بواسطة السلاح الابيض، وفق المصادر الإسرائيلية.

وتعترف إسرائيل التي وقعت معاهدة سلام مع الأردن في 1994 بإشراف المملكة الأردنية على المقدسات الاسلامية في مدينة القدس. والحرم القدسي الذي يضم المسجد الأقصى وقبة الصخرة هو أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين لدى المسلمين.

ويخشى الفلسطينيون محاولة إسرائيل تغيير الوضع القائم منذ حرب 1967 والذي يسمح بمقتضاه للمسلمين بدخول الحرم القدسي في أي وقت في حين لا يسمح لليهود بذلك إلا في أوقات محددة ومن دون الصلاة هناك.

AHMAD GHARABLI (AFP)

المزيد من يورونيوز
ربما نالت إعجابكم

تعليقات

(0)
8المقال السابقمقتل أربعة جنود مصريين في هجومين منفصلين بالعريش
8المقال التاليإسرائيل: هل يتحول جار نتنياهو الى شاهد ملكي بقضية الغواصات؟