Quantcast i24NEWS - بغداد تحدد شروطها لاجراء محادثات مع الاكراد

بغداد تحدد شروطها لاجراء محادثات مع الاكراد

رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي خلال زيارته لباريس في 5 تشرين الأول/اكتوبر 2017
يودوفيتش مارين (تصوير مشترك/اف ب/ارشيف)
ورئيس الوزراء العراقي يقول ان حكومته لن تخوض حربا ضد إقليم كردستان

أعلن المتحدث باسم الحكومة العراقية اليوم الخميس عن تحديد مجموعة من الشروط المسبقة لكي تقبل بغداد بإجراء محادثات مع الأكراد.

وقال ان الحكومة العراقية تشترط على حكومة إقليم كردستان العراق الالتزام بسيادة بغداد على النفط والمعابر الحدودية في الإقليم

من جانب آخر اعلن رئيس الوزراء العراقي والقائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي، اليوم الخميس ان حكومته لن تخوض حرباً ضد إقليم شمال البلاد في خضم الأزمة المتصاعدة والناجمة عن استفتاء الانفصال.

جاء حديث العبادي خلال لقائه بمكتبه ببغداد مع مسؤولي وزعماء عشائر محافظة الانبار (غرب)، وفق بيان لمكتب رئيس الوزراء.

وقال العبادي، "لن نستخدم جيشنا ضد شعبنا او نخوض حرباً ضد مواطنينا الأكراد وغيرهم، ومن واجبنا الحفاظ على وحدة البلد وتطبيق الدستور وحماية المواطنين والثروة الوطنية".

وأضاف، "لن نسمح بالعودة الى المربع الأول وإعادة الخطاب الطائفي والتقسيمي".

ويأتي حديث العبادي في أعقاب بيان صدر عن مجلس أمن الإقليم مساء الاربعاء، قال فيه إنه تلقى "رسائل خطيرة" تفيد بأن القوات العراقية تستعد للهجوم على البيشمركة (قوات الاقليم) من جنوب غربي كركوك وشمالي الموصل.

وفي خطوة تعارضها قوى إقليمية ودولية، والحكومة المركزية في بغداد، أجرى إقليم شمال العراق، في 25 أيلول/سبتمبر الماضي، استفتاء الانفصال عن العراق، وسط تصاعد التوتر مع الحكومة العراقية.

وإثر ذلك، بدأت بغداد فرض حظر على الرحلات الجوية الدولية من وإلى الإقليم عقب رفض أدارة الإقليم تسليم مطاري أربيل والسليمانية للحكومة المركزية.

وهددت بغداد بأنها ستعمل ما يلزم من إجراءات لفرض السلطات الاتحادية على الإقليم بموجب دستور البلاد، وهو ما أثار تكهنات باحتمال اندلاع نزاع جديد في المنطقة.

تركيا: غلق الحدود مع إقليم كردستان بالتعاون مع بغداد وطهران

وعلى صعيد متصل، أعلن المتحدث باسم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أن بلاده ماضية في خطتها لإغلاق البوابات الحدودية مع كردستان العراق، على أثر استفتاء الاستقلال التي تطالب أنقرة  والعديد من الدول أربيل بالتراجع عنه.

وقال إبراهيم كالين، في تصريحات للصحافيين، اليوم الخميس : "سنطبق على مراحل إغلاق المعابر الحدودية بالتنسيق مع العراق وإيران وفق التطورات"، مشددا على أن أنقرة "لا تنوي معاقبة الشعب العراقي بل منع تقسيم العراق".

ومن المتوقع، أن يزور رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم بغداد، يوم الأحد المقبل، للقاء نظيره العراقي حيدر العبادي.

بمساهمة (وكالات)

تعليقات

(0)
8المقال السابقالأردن لإسرائيل: تصرفاتكم بالأقصى تسيء للعلاقات بين البلدين
8المقال التاليمسؤول إسرائيلي: على حماس الاعتراف بإسرائيل ضمن المصالحة