Quantcast i24NEWS - تل أبيب: مهرجان حاشد إحياء لذكرى اغتيال إسحاق رابين

تل أبيب: مهرجان حاشد إحياء لذكرى اغتيال إسحاق رابين

22ème cérémonie en mémoire d’Yitzhak Rabin, le 4 novembre 2017
عشرات آلاف الإسرائيليين يتجمّعون مكان اغتيال رئيس الحكومة الأسبق إحياء لذكرى اغتياله الـ22تحت عنوان "شعب واحد"

شارك عشرات الآلاف من الإسرائيليين، السبت، في المهرجان الجماهيري السنوي لإحياء الذكرى الثانية والعشرين لاغتيال رئيس الحكومة الأسبق يتسحاق رابين، برصاص متطرف يهودي، وذلك في ميدان رابين في تل أبيب، وهو المكان الذي وقعت فيه عميلة الاغتيال.

وأقيم هذا المهرجان الجماهيري تحت عنوان " نتذكر أننا شعب واحد"، بدعوة من حركة " ضباط من أجل أمن إسرائيل" وحركة " طريقنا".

وحضر المهرجان الوزير اليميني أوري أرئيل وعضو الكنيست اليميني يهودا غليك.

وألقيت في المهرجان عدّة كلمات خلال التظاهرة، منها كلمة رئيس الموساد السابق شبتاي شبيت والذي شغل منصب رئيس الموساد في فترة تولّي رابين لرئاسة الحكومة، وأمنون ريشف رئيس حركة " ضباط من أجل أمن إسرائيل" الذي قال " تعرضنا في الماضي لمخاطر عسكرية هددت وجودنا ولكننا واجهنا بشجاعة. إسرائيل اليوم أقوى من أي تهديد عسكري. ولكننا نواجه في هذه الفترة تهديدات وجودية من نوع آخر – إنها الاختلافات الداخلية".

وقال ريشف " إن هذه الاختلافات مشتقة من النزاع حول مستقبل الضفة الغربية. أسلوب الاختلافات يهدد بإشعال شجار أهلي. علينا الاختلاف بحسب الطريقة الوحيدة، الملائمة لدولة ديمقراطية والعادات اليهودية".

ومضى يقول " نعم للنقاش الحاد، لا للتحريض والفرقة، اليد التي تمتد لتمارس العنف، ستكبّل وتقيّد بدون تنازلات أو مساومة. يمكننا الانفصال عن الفلسطينيين دون المساومة على الأمن. علينا الانفصال عن الفلسطينيين من أجل الحفاظ على دولة إسرائيل كوطن ديمقراطي للشعب اليهودي".

Julien Bahloul/i24NEWS

كما والقى كلا من كوبي ريختر رئيس حركة " طريقنا" خطابه، إلى جانب رئيس مستوطنة إفرات جنوبي القدس ( بيت لحم والخليل)، الذي تعرض خلال إلقائه لكلمته لعبارات استهجانية.

وذكر موقع واينت أن رئيس إفرات عوديد رافيفي دُعي من قبل منظمي المهرجان، إلا أنه وعند صعوده للمنصة لإلقاء كلمته تعرض لهجوم من المشاركين.

وأقام نشطاء حزب العمل حفلا قصيرا بالقرب من النصب التذكاري لذكرى رابين، حيث قال عضو الكنيست عمير بيرتس الذي وصل للمشاركة في التظاهرة " أذكر أني تواجدت هنا عندما قتل رابين ورأيت كيف أمسكوا به وأدخلوه الى السيّارة". وتابع رئيس حزب العمل سابقا " لا يعقل أن تجري هذه المظاهرة دون أن تحمل في طياتها رسالة سياسيّة".

موضحًا أن حزب العمل سيعمل في العام القادم على تنظيم هذا المهرجان، ليحمل معه رسالة سياسية واضحة".

مكان

تعليقات

(0)
8المقال السابقنتنياهو: استقالة الحريري انذار للاتحاد والنهوض ضد الخطر الايراني
8المقال التاليمقتل عشرات النازحين في تفجير سيارة مفخخة من قبل داعش في شرق سوريا