Quantcast i24NEWS - إسرائيل: معطيات مقلقة حول عمل القاصرات والقاصرين في الزنا

إسرائيل: معطيات مقلقة حول عمل القاصرات والقاصرين في الزنا

بائعة هوى في احد شوارع تولوز في فرنسا
ريمي غابالدا (ا ف ب/ارشيف)
صحيفة توثق "سهولة" التواصل مع القاصرات أو القاصرين في إسرائيل للممارسة الجنس مقابل المال وتحذر من معطيات مقلقة

كشفت صحيفة "يديعوت أحرونوت" في تحقيق صحفي أجرته عن مدى خطورة تشغيل القاصرات والقاصرين في الزنا، وذلك بعد تقرير صادر عن المركز القطري لمكافحة الاتجار بالنساء والزنا، الذي أشار الى أن نحو 3600 شخص في إسرائيل يطلبون ممارسة الجنس مع القاصرات أو القاصرين كل بعضة أيام مقابل دفع المال، وفيما يعاقب القانون الإسرائيلي على ذلك بالسجن لمدة تصل 5 سنوات إلا أنه ومنذ بداية 2017 لم تقدّم أي لائحة اتهام ضد أي شخص مارس الجنس مقابل المال مع قاصرين.

إلا أن التحقيق الصحفي الذي أجراه الموقع الإلكتروني لصحيفة يديعوت احرنوت، يقول إن الظاهرة أكثر خطورة، مشيرا الى أن المعطيات الرسمية لا تكشف الأرقام الحقيقية على أرض الواقع.

وقرر معدّ التحقيق الصحفي العمل طوال أسبوع كامل عبر مواقع التواصل المختلفة عبر شبكات الانترنت، أو من خلال المقاهي والبارات في إسرائيل لرصد المزيد من الحالات.

وتشير التقارير الرسمية في إسرائيل أن 1200 قاصر/ة يعملون في البغاء. وغالبية هؤلاء هم إما من عائلات مفككة اجتماعيا، أو تم طردهم من المنازل، وبعضهم غارق في الديون، وأكثرهم تعرض في السابق لاعتداء جنسي.

ويقول معد التقرير إنه "قام بفحص مدى سهولة ممارسة الجنس مع الفتيات والفتيان القاصرين خلال أسبوع واحد، ما هي الرموز والطرق المستخدمة، وكيف يمكن لأي شخص، بأقصى قدر من السهولة، أن يمارس الجنس مع القاصرين مقابل أجر دون تحمل العواقب".

ويرصد التقرير عددا من المجموعات عبر موقع الواتساب، وهي مخصصة لكبار السن، يتم من خلالها التعارف بين كبار السن (بين 50-60 عاما) وبين فتيات أو فتيان بينهم عدد كبير من القاصرين، مشيرا التقرير الى أن هذه المجموعة من أكثر المجموعات انتشارا سعيا لممارسة الجنس مقابل المال في إسرائيل. وينتقد التقرير تقاعس الشرطة في الكشف عن هذه المجموعات كون معدّ التقرير نجح بكل سهولة الوصول والانضمام إليها.

ويرصد التقرير بعض المحادثات التي أجراها مع قاصرات، حيث يقوم البالغ بإرسال صور حميمية في انتظار رد باحثات عن المال عبر البغاء لترتيب موعد، وبينهنّ عدة قاصرات.

ويظهر التقرير أيضا توثيقا لمحادثات شخصية بين رجل بالغ يبحث عن ممارسة المثلية الجنسية، فيسأل في المحادثة الموثّقة عن عمر الطرف الآخر فيقول له إن عمره 17 عاما قبل أن يعده بتنفيذ كل ما يطلبه من أجل المال.

وأشار التقرير الى أن بعض مواقع الانترنت الإسرائيلية قامت مؤخرا بإغلاق بعض غرف الدردشة بسبب مخاطر مثل هذه التقارير فيما تحذر باقي المواقع الالكترونية من انتشار عناصر الشرطة بشكل متخفٍّ في الدردشة وكذلك التحذير من التواصل مع القاصرات أو القاصرين.

ويوثق التقرير أيضا محادث مع بائعة هوى في أحد شوارع تل أبيب في ساعات متأخرة من الليل تبحث عن البغاء مقابل المال، ويسألها عن أول مرة بدأت تمارس الجنس فيه من أجل المال، فتقول "بعمر 17 عاما". ويحذر التقرير أيضا من النوادي الليلية التي قسم كبير منها يستقطب الفتيات صغيرات السن وتستقطب أيضا مختلف الأجيال التي تسعى لممارسة الجنس للتعارف وتحديد موعد من خلال هذه النوادي التي يقصدها أيضا من هم دون 18 عاما.

تعليقات

(0)
8المقال السابقليبرمان يوصي رئيس الدولة بالعفو عن الجندي ازاريا
8المقال التاليإيران ترفض الاتهامات السعودية "غير المسؤولة والاستفزازية" باستهدفها عبر الحوثيين