Quantcast i24NEWS - الجبير: السعودية تحتفظ بحق الرد على تصرفات النظام الإيراني العدائية

الجبير: السعودية تحتفظ بحق الرد على تصرفات النظام الإيراني العدائية

وزير الخارجية السعودي عادل الجبير في مؤتمر صحافي في الرياض في 20 ايار/مايو 2017
فايز نور الدين (ا ف ب/ا ف ب/ارشيف)
وزير الخارجية السعودي: التدخلات الإيرانية في المنطقة تضر بأمن دول الجوار وتؤثر على الأمن والسلم الدوليين

أعلن وزير الخارجية السعودي عادل الجبير أن "المملكة تحتفظ بحق الرد بالشكل والوقت المناسبين على تصرفات النظام الإيراني العدائية"، مؤكدا في الوقت ذاته بأن بلاده لا تقبل الارهاب مشددا أنه "لا تسامح مع الارهاب ورعاته".

وأضاف وزير الخارجية السعودي "الارهاب الايراني يستمر في ترويع الآمنين وقتل الأطفال وانتهاك القانون الدولي، وكل يوم يتضح بأن مليشيا الحوثي أداة إرهابية لتدمير اليمن".

وتابع "التدخلات الإيرانية في المنطقة تضر بأمن دول الجوار وتؤثر على الأمن والسلم الدوليين، لن نسمح بأي تعديات على أمننا الوطني".

وتأتي تغريدات وزير الخارجية السعودي بعد ساعات من إعلان التحالف العسكري بقيادة الرياض في اليمن، في بيان أمس الأحد، أنه قرر أن يغلق بشكل مؤقت كل المنافذ اليمنية الجوية والبحرية والبرية، وذلك غداة إطلاق الحوثيين لصاروخ بالستي جرى اعتراضه فوق الرياض.

وأضاف البيان "إن قيادة قوات التحالف تعتبر ضلوع النظام الإيراني في تزويد الميليشيات الحوثية التابعة له بهذه الصواريخ انتهاكاً صارخاً لقرارات مجلس الأمن".

وتبنى الحوثيون قبل ساعات اطلاق صاروخ بالستي يبلغ مداه نحو 750 كيلومترا واستهدف مطار الرياض. وهي المرة الأولى التي يصل فيها صاروخ اطلق من اليمن الى هذه المسافة القريبة من العاصمة السعودية، بينما أعلنت السعودية نجاحها باعتراض الصاروخ السبت وتفجيره في الهواء في شمال شرق الرياض قرب مطار العاصمة الدولي.

وحمّل التحالف العربي بقيادة السعودية الجمهورية الاسلامية الايرانية مسؤولة إطلاق الصاروخ، معتبرة إياه "عدواناً عسكرياً سافراً ومباشراً من قبل النظام الإيراني، وقد يرقى إلى اعتباره عملا من أعمال الحرب ضد المملكة العربية السعودية".

من جانبها رفضت ايران اليوم الاثنين هذه التهم، ووصف الناطق باسم الخارجية الايرانية بهرام قاسمي في بيان الاتهامات بأنها "مجحفة وغير مسؤولة ومخربة واستفزازية".

ويشهد اليمن منذ 2014 نزاعا داميا بين الحوثيين الشيعة والقوات الحكومية. وسقطت العاصمة صنعاء بأيدي المتمردين المتحالفين مع مناصري الرئيس اليمني الاسبق علي عبد الله صالح في أيلول/ سبتمبر من العام نفسه. وشهد النزاع تصعيدا مع تدخل السعودية على رأس تحالف عسكري في آذار/مارس 2015 بعدما تمكن الحوثيون من السيطرة على مناطق واسعة في أفقر دول شبه الجزيرة العربية.

وخلّف النزاع اكثر من 8650 قتيلا واكثر من 58 الف جريح بحسب ارقام الامم المتحدة، وتسبّب بانهيار النظام الصحي، وتوقف مئات المدارس عن استقبال الطلاب، وانتشار مرض الكوليرا، وأزمة غذائية كبرى. واعلنت المملكة السعودية الاثنين عن لائحة من اربعين مسؤولا في صفوف الحوثيين في اليمن وقررت صرف مكافآت مالية بملايين الدولارات لمن يدلي بمعلومات تؤدي الى اعتقال احدهم.


تعليقات

(0)
8المقال السابقإيران ترفض الاتهامات السعودية "غير المسؤولة والاستفزازية" باستهدفها عبر الحوثيين
8المقال التالينتنياهو يتعهد بشق طرق التفافية للمستوطنين في الضفة "نحن نحمي البلاد ونعمرها"