Quantcast i24NEWS - السعودية: تجميد حسابات ولي العهد السابق محمد بن نايف واستمرار الاعتقالات

السعودية: تجميد حسابات ولي العهد السابق محمد بن نايف واستمرار الاعتقالات

الامير محمد بن نايف ولي العهد المقال والملك سلمان وولي العهد الجديد محمد بن سلمان
صورة من الارشيف
مصادر تؤكد تجميد حسابات ولي العهد الذي أقيل من منصبه لصالح بن سلمان وعدد من أفراد عائلته واستمرار الاعتقالات

أفادت مصادر صحفية عديدة أن السلطات السعودية قامت اليوم بعمليات توقيف جديدة طالت عددا من الشخصيات السعودية ضمن الحملة التي أعلن عنها لمكافحة الفساد. وأشارت المصادر الى أن الحملة طالت اليوم المزيد من الرموز السعوديين في عالم الأعمال إضافة الى عدد من السياسيين.

إلى ذلك أشارت مصادر إلى أن السلطات السعودية قامت بتجميد كافة الحسابات البنكية للأمير محمد بن نايف – ولي العهد السعودي السابق وعدد من أفراد أسرته، فيما طالت الحملة أيضا شخصيات مرتبطة بعائلة ولي العهد الأسبق سلطان بن عبد العزيز الذي توفي عام 2011.

وحتى الآن، المعروف أنه تم تجميد حسابات أكثر من 120 حساب مصرفي لأفراد وشخصيات وشركات في السعودية منذ انطلاق حملة مكافحة الفساد بقيادة ولي العهد محمد بن سلمان.

هيومن رايتس ووتش: دافع سياسي محتمل وراء توقيف مسؤولين

إلى ذلك، أشارت منظمة هيومن رايتس ووتش الأربعاء الى احتمال أن تكون حملات التوقيف الأخيرة في السعودية والتي طالت عشرات الشخصيات بتهمة الفساد "متصلة بصراعات سياسية" في المملكة. وأوقفت السلطات السعودية السبت وزراء ورجال أعمال وأمراء من بينهم الملياردير الوليد بن طلال ووزير الحرس الوطني السابق الامير متعب بن عبد الله.

وقالت سارة ويتسون مديرة قسم الشرق الأوسط لدى المنظمة إن "انشاء جهاز جديد ضد الفساد وحملة الاعتقالات في منتصف الليل تثير مخاوف حيال تنفيذ السلطات السعودية اعتقالات جماعية دون تحديد أساس للاحتجاز". وتابعت ويتسون أن وسائل الإعلام السعودية تضع "هذه التدابير في إطار حملة محمد بن سلمان ضد الفساد، لكن تشير هذه الاعتقالات إلى أنها قد تكون متصلة أكثر بصراعات سياسية".

ودعت المنظمة السلطات الى تحديد أسباب الاعتقالات وتقديم الادلة ضد كل من الشخصيات المعنية والحرص على ضمان حقوقها القانونية. وأكدت الرياض أن التوقيفات قانونية وأن المشتبه بهم كانوا موضع تحقيقات معمقة وانهم سيخضعون للمحاكمة.

مع ان المنظمة اشادت برغبة السلطات في التصدي للفساد الا أنها شددت على أن "الطريقة الصحيحة هي التحقيقات القضائية الدؤوبة ضد الجرائم الفعلية، وليس الاعتقالات الجماعية في فندق فخم". وتسري تكهنات حول مكان توقيف المشتبه بهم ويتم تداول فندق ريتز كارلتون في الرياض بشكل مكثف.

تعليقات

(0)
8المقال السابقأكثر من مليوني إيراني يشاركون في احياء أربعينية الحسين في العراق
8المقال التاليمصدر خاص يكشف لـi24NEWS تفاصيل "صفقة ترامب" للسلام