Quantcast i24NEWS - اسرائيل توافق على بناء 240 وحدة سكنية في القدس الشرقية

اسرائيل توافق على بناء 240 وحدة سكنية في القدس الشرقية

صورة ملتقطة في 10 أيلول/سبتمبر 2017 من حي جبل المكبر الفلسطيني في القدس الشرقية المحتلة وتبدو فيها مستوطنة نوف تسيون في المقدمة وخلفها مدينة القدس القديمة وقبة الصخرة في الخلفية
أحمد غرابلي (اف ب/ارشيف)
إسرائيل توافق على إصدار تصاريح لبناء 240 وحدة سكنية في القدس الشرقية ضمن مساعي تعزيز الوجود اليهودي فيها

وافقت إسرائيل الأربعاء على إصدار تصاريح لبناء 240 وحدة سكنية في القدس الشرقية حسبما أعلن مير ترجمان، نائب رئيس بلدية القدس. وهذا الضوء الأخضر هو أحدث قرار إسرائيلي لتعزيز الوجود اليهودي في القدس الشرقية المحتلة.

وأوضح ترجمان أن البلدية وافقت على بناء 150 وحدة سكنية جديدة في مستوطنة رامات شلومو التي تسكنها غالبية من اليهود المتطرفين و90 وحدة اخرى في حي جيلو اليهودي في القدس الشرقية المحتلة. وأشار من جهة ثانية الى أن البلدية وافقت على بناء 44 وحدة سكنية جديدة في حي بيت حنينا الفلسطيني مخصصة لسكن الفلسطينيين.

تأتي موافقة البلدية الاربعاء على بناء تلك الوحدات السكنية الجديدة في إطار سلسلة من القرارات الإسرائيلية السابقة لمواصلة الاستيطان. ووافقت إسرائيل في منتصف تشرين الأول/أكتوبر على بناء أكثر من 2600 وحدة سكنية اضافية في الضفة الغربية. وقال وزير الدفاع الاسرائيلي افيغدور ليبرمان إن وتيرة بناء الوحدات السكنية "غير مسبوقة منذ العام ألفين".

وتعتبر إسرائيل القدس بشطريها عاصمتها "الأبدية والموحدة" في حين يسعى الفلسطينيون الى أن تكون القدس الشرقية المحتلة عاصمة دولتهم العتيدة. واحتلت إسرائيل الضفة الغربية والقدس الشرقية في عام 1967.

ويعتبر المجتمع الدولي المستوطنات غير شرعية سواء أقيمت بموافقة الحكومة الاسرائيلية ام لا. ويعتبر الاستيطان العائق الأول امام عملية السلام. ويبقى حل الدولتين، أي وجود دولة إسرائيلية ودولة فلسطينية تتعايشان جنباً إلى جنب بسلام، المرجع الأساسي للأسرة الدولية لحل الصراع.

وتعد الحكومة التي يتزعمها بنيامين نتنياهو الأكثر يمينية في تاريخ إسرائيل، وتضم مؤيدين للاستيطان دعوا منذ تولي دونالد ترامب الرئاسة في الولايات المتحدة الى الغاء فكرة حل الدولتين وضم الضفة الغربية المحتلة. وجهود السلام بين الفلسطينيين والاسرائيليين متوقفة بالكامل منذ فشل المبادرة الأميركية حول هذا الموضوع في نيسان/أبريل 2014.

بمساهمة: ا.ف.ب

تعليقات

(0)
8المقال السابقالسجن بين 3 و 15 سنة لخمسة أردنيين دينوا بـ "الترويج" لداعش
8المقال التالياستقالة الوزيرة البريطانية للتنمية الدولية على خلفية اجتماعاتها في إسرائيل