Quantcast i24NEWS - نتنياهو يعقب على التقارير التي تتحدث عن خطة سلام امريكية

نتنياهو يعقب على التقارير التي تتحدث عن خطة سلام امريكية

رئيس الوزراء الاسرائيلي نتنياهو ووزير المواصلات والاستخبارات يسرائيل كاتس
من الارشيف
رئيس الحكومة الإسرائيلية نتنياهو يقول: إذا تم عرض مخطط سياسي، فإن الاعتبارات الأمنية سوف تتقدمه

تطرق رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو اليوم الاحد الى ما يتردد عن خطة سلام على وشك ان يطرحها الرئيس الأمريكي ترامب فقال في بداية اجتماع الحكومة الأسبوعي: "ان موقفي تجاه هذه الخطة سيحدد وفقا للمصالح الامنية والمصالح الوطنية لدولة اسرائيل".

وكانت القناة الثانية للتلفزيون الإسرائيلي قد قالت في تقرير لها أمس، إن خطة ترامب لحل الصراع الاسرائيلي الفلسطيني ستتضمن إقامة دولة فلسطينية ولكن ليس وفقا لخطوط عام 1967 وستشمل تبادل الاراضي. لكن مصدرا في الإدارة الامريكية دون التطرق مباشرة الى التقرير، إن "مثل هذه التقارير تشبه حساء من افكار مختلفة" ولا تمثل ما تعده الادارة بالفعل.

ووفقا لما ذكرته مصادر اسرائيلية فإن الرئيس الأمريكي ترامب يعتزم "اعطاء الفلسطينيين دولة". الى ذلك، سيحصل الفلسطينيون على مئات ملايين الدولارات من الدول العربية السنية. واضافة الى هذا، ذكرت الانباء ان واشنطن ستعترف بمعظم متطلبات إسرائيل الامنية. وأضافت الانباء أنه في هذه المرحلة لن يتم إخلاء يهود أو عرب، وسيتم استثناء مسألة القدس على انها لن تكون على جدول الأعمال.

وتحدث نتنياهو ايضا عن نوايا كل من وزير الامن الداخلي، جلعاد اردان، ووزير الداخلية ارييه درعي إغلاق منشأة "حولوت" حيث يتم تجميع المتسللين الى إسرائيل طلبا للجوء او بحثا عن عمل، وذلك في غضون اربعة أشهر.

وقال نتنياهو: "لقد رحلنا 20 ألف من المتسللين الذين كانوا متواجدين بوسائل مختلفة". واضاف ان الهدف الان هو "زيادة النفقات" من خلال اتفاق دولي. وأعربت مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين عن قلقها إزاء هذه الخطوة وأشارت إلى أن حوالي 4،000 إريتري وسوداني كانوا في إسرائيل، قد غادروا متجهين الى رواندا وأوغندا في الفترة من ديسمبر/كانون الاول 2013 إلى يونيو/حزيران 2017.

وورد الشهر الماضي، أن نتنياهو غير الاتفاق الذي وقعته إسرائيل مع رواندا بطريقة تمكنها من ترحيل طالبي اللجوء خلافا لإرادتهم. ويهدف تعديل الاتفاق إلى تمكين اسرائيل من تجاوز قرار المحكمة العليا القاضي باحتجاز طالبي اللجوء من إريتريا والسودان إلى أجل غير مسمى في حال رفضوا التوجه الى رواندا.

ووفقا لبيانات دائرة تسجيل السكان، يوجد الآن حوالي 27 ألف إريتري وحوالي 8 آلاف سوداني في إسرائيل. وقد قدم العديد منهم طلبات لجوء لكنها لم تستجب، بما في ذلك أكثر من 2200 شخص من دارفور في السودان.

تعليقات

(0)
8المقال السابقلبنان والعراق سيشاركان في اجتماع الجامعة العربية في القاهرة
8المقال التاليفوضى في رفح بعد مقتل معتقل فلسطيني برصاص الشرطة العسكرية