Quantcast i24NEWS - عباس ردا على ترامب: القدس عاصمة دولة فلسطين الأبدية

عباس ردا على ترامب: القدس عاصمة دولة فلسطين الأبدية

الرئيس الفلسطيني محمود عباس في القمة العربية في السويمة على البحر الميت، الاربعاء 29 آذار/مارس 2017
ثائر غنيم (السلطة الفلسطينية/اف ب)
القيادة الفلسطينية تعتبر اعلان دونالد ترامب انسحاب الولايات المتحدة الأميركية من دورها في عملية السلام

أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب، الأربعاء، اعتراف الولايات المتحدة بالقدس عاصمة لإسرائيل في قرار تاريخي يطوي صفحة عقود من السياسة الاميركية، ويخشى أن يثير موجة جديدة من أعمال العنف في الشرق الاوسط. وأثار القرار موجة من الاستنكار عبرت عنها منظمة التحرير الفلسطينية واعتبرت أن قرار ترامب حول القدس "يدمر" أي فرصة لحل الدولتين.

وقال عباس "إن الإدارة الأميركية بإعلانها القدس عاصمة لإسرائيل، قد اختارت أن تخالف جميع القرارات والاتفاقات الدولية والثنائية وفضلت أن تتجاهل، وأن تناقض الإجماع الدولي الذي عبرت عنه مواقف مختلف دول وزعماء العالم وقياداته الروحية والمنظمات الإقليمية خلال الأيام القليلة الماضية حول موضوع القدس".

وأضاف "هذه الإجراءات تمثل مكافأة لإسرائيل على تنكرها للاتفاقات وتحديها للشرعية الدولية، وتشجيعا لها على مواصلة سياسة الاحتلال والاستيطان والأبارتهايد والتطهير العرقي". وتابع عباس "كما أن هذه الإجراءات تصب في خدمة الجماعات المتطرفة التي تحاول تحويل الصراع في منطقتنا إلى حرب دينية تجر المنطقة التي تعيش أوضاعاً حرجة في أتون صراعات دولية وحروب لا تنتهي، وهو ما حذرنا منه على الدوام وأكدنا حرصنا على رفضه ومحاربته".

اف ب

وأشار عباس إلى أن "هذه الإجراءات المستنكرة والمرفوضة تشكل تقويضاً متعمداً لجميع الجهود المبذولة من اجل تحقيق السلام، وتمثل إعلاناً بانسحاب الولايات المتحدة من ممارسة الدور الذي كانت تلعبه خلال العقود الماضية في رعاية عملية السلام".

من جانبها، اعتبرت حركة حماس التي تسيطر على قطاع غزة أن القرار "سيفتح ابواب جهنم" على المصالح الامريكية، ودعت لإفشاله. وقال القيادي في حركة حماس اسماعيل رضوان لصحافيين ان القرار من شأنه أن "يفتح ابواب جهنم على المصالح الاميركية في المنطقة"، داعيا الحكومات العربية والاسلامية الى "قطع العلاقات الاقتصادية والسياسية مع الادارة الاميركية وطرد السفراء الاميركيين لإفشاله". ووصفت حركة الجهاد الاسلامي في غزة القرار الاميركي بأنه "شهادة وفاة لمشروع التسوية السياسية" في الشرق الاوسط. ويرغب الفلسطينيون في جعل القدس الشرقية عاصمة لدولتهم المنشودة.

وعبرت السعودية، اليوم الخميس، عن "أسفها الشديد" لقرار ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل السفارة الاميركية إليها. كما اعتبر الاردن ان اعتراف ترامب بالقدس عاصمة لإسرائيل هو خرق للشرعية الدولية والميثاق الأممي. واستنكرت مصر الاعتراف مؤكدة انها ترفض أية آثار مترتبة عليه، حسب بيان لوزارة الخارجية المصرية التي قالت ان "اتخاذ مثل هذه القرارات الأحادية يعد مخالفاً لقرارات الشرعية الدولية، ولن يغير من الوضعية القانونية لمدينة القدس باعتبارها واقعة تحت الاحتلال".

وأعلنت المستشارة الألمانية انغيلا ميركل أن حكومتها لا تدعم قرار ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل. وأعلنت رئيسة الحكومة البريطانية تيريزا ماي أن المملكة المتحدة "لا توافق" على قرار ترامب.

تعليقات

(0)
8المقال السابقوثيقة أمريكية تطالب إسرائيل "تخفيف ردها" حيال قرار القدس
8المقال التاليبعد اعلان ترامب: بوتين الوسيط الجديد بين إسرائيل والفلسطينيين؟