Quantcast i24NEWS - وفد الحكومة السورية يعود الى جنيف الأحد مع تأكيد دي ميستورا: "لا شروط مسبقة"

وفد الحكومة السورية يعود الى جنيف الأحد مع تأكيد دي ميستورا: "لا شروط مسبقة"

الموفد الدولي الخاص الى سوريا ستافان دي ميستورا خلال لقاء مع وفد المعارضة السورية في جنيف في 30 تشرين الثاني/نوفمبر 2017
تصوير مشترك/ا ف ب
المبعوث الأممي يؤكد أن المحادثات ستتركز على ورقة 12 المبادئ إضافة إلى الأمور التي تتعلق بالدستور والانتخابات

جدد مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى سورية ستافان دي ميستورا التأكيد على أن المحادثات السورية - السورية في جنيف يجب أن تكون دون شروط مسبقة.

وقال دي ميستورا خلال مؤتمر صحفي في جنيف اليوم "نسعى لأن تكون المحادثات ذات مغزى ومباشرة" مضيفا "لست مخولا بتوجيه النصيحة لأحد وأنا أقوم بلعب دور الوسيط". وتابع "إن الحكومة السورية أبلغتنا أن وفدها سيعود إلى جنيف الأحد القادم ونحن مستعدون لمواصلة المحادثات حتى الخامس عشر من الشهر الحالي".

وفي وقت سابق اليوم صرح مصدر في وزارة الخارجية والمغتربين أن وفد الجمهورية العربية السورية سيصل الى جنيف الأحد القادم للمشاركة في محادثات الجولة الثامنة للحوار السوري وسيعود إلى دمشق يوم الجمعة الـ 15 من كانون الأول/ ديسمبر.

وأوضح دي ميستورا أن المحادثات ستتركز على ورقة المبادئ الـ 12 إضافة إلى الأمور التي تتعلق بالدستور والانتخابات.

ورأى المبعوث الخاص أن احتمال فشل محادثات جنيف سيعيق طرح أي مبادرات أخرى لحل الأزمة موضحا" أنه سيتم تقييم المحادثات الأسبوع المقبل".

دوني باليبوز (اف ب)

وكان قد عقد وفد المعارضة السورية أمس الأربعاء اجتماعاً مع فريق المبعوث الدولي الخاص الى سوريا ستافان دي ميستورا في اطار محادثات السلام. وقال المتحدث الرسمي باسم الوفد يحيى العريضي للصحافيين بعد اجتماع مع نائب دي ميستورا رمزي عز الدين رمزي، إن النقاش تناول "عملية الانتقال السياسي بعمق واستفاضة (...) في اطار علاقتها بالسلة المتعلقة بالعملية الدستورية والانتخابية".

والخميس الماضي، وفي ختام جولة من المفاوضات أعلن الموفد الدولي الخاص الى سوريا ستافان دي ميستورا تمديد الجولة الراهنة من المفاوضات السورية حتى منتصف الشهر المقبل، مؤكدا أن عدم مناقشة مسألة الرئاسة خلال المحادثات. علما أن الجولة الثامنة من محادثات جنيف انطلقت في 29 تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي، ووصفها دي ميستورا بأنها "ليست اعتيادية" منوهاً بـ"المناخ المهني والجدي" للنقاشات مقارنة مع الجولات السابقة، علما أن هذه الجولة لم تناقش مسألة الرئاسة، كما أشار المبعوث الدولي ستافان دي ميستورا، في اشارة الى مصير الرئيس السوري بشار الاسد الذي تطالب المعارضة بتنحيه مع بدء مرحلة الانتقال السياسي.

ونشر مكتب دي ميستورا الجمعة ورقة من 12 بنداً، قال إنه طرحها على وفدي الحكومة والمعارضة الخميس. وطلب منهما تزويده بردودهما عليها بعد عودتهما، تزامناً مع استكمال نقاش جدول الأعمال.

وتتضمن الورقة مبادئ أساسية أبرزها "الاحترام والالتزام الكامل بسيادة سوريا"، وأن "يقرر الشعب السوري وحده مستقبل بلده بالوسائل الديمقراطية وعن طريق صناديق الاقتراع" بالاضافة الى "بناء جيش قوي وموحد".

(وكالات)

تعليقات

(0)
8المقال السابقالفلسطينيون يحيون ذكرى 30 عاما على الانتفاضة الأولى
8المقال التالينتنياهو لترامب: تصريحك يضاهي تصريح بلفور