الشرق الأوسط

مصر تدرس زيادة عمق المنطقة العازلة على حدود غزة، وتعمل مصر لغلق أنفاق تحت خط الحدود تستخدم في التهريب

سعيد الخطيب  (ا ف ب/ارشيف)

كشفت مصادر مصرية رفيعة لصحيفة "عكاظ" السعودية، ان أجهزة الدولة تدرس توسيع نطاق المنطقة العازلة في سيناء مع غزة خلال الفترة المقبلة الى حوالي 5 كيلو مترات، للقضاء على ظاهرة الانفاق بعد اكتشاف نفق طوله 2800 متر، وما يمثله من خطورة بالغة على الأمن القومي، وامكانية استخدام العناصر المسلحة هذه الانفاق في الحصول على الاموال والاسلحة من القطاع لقتال رجال الجيش والشرطة في سيناء.

وتعمل مصر لغلق أنفاق سرية تحت خط الحدود تستخدم في التهريب. وقالت المصادر "ان القوات المسلحة المصرية نجحت منذ مطلع العام الجاري حتى الآن في اكتشاف وتدمير أكثر من 240 نفقا، على خط الحدود الدولية بين مصر وغزة، في إطار سياسة تجفيف منابع الارهاب وقطع خطوط الامداد بين العناصر الارهابية في شمال سيناء والقطاع".

وكان المتحدث العسكري للقوات المسلحة العميد محمد سمير، قال "إن قوات حرس الحدود بالتعاون مع عناصر المهندسين العسكريين تمكنوا من اكتشاف نفق يبلغ طوله 2,8 كم، وعمق 3 أمتار تحت سطح الأرض، ويستخدم بواسطة العناصر الارهابية والاجرامية في تهريب الأفراد والبضائع".

وقررت مصر اقامة المنطقة العازلة عقب اعتداء دام وقع في 24 تشرين الأول/أكتوبر الماضي على الجيش المصري في شمال سيناء أسفر عن مقتل 30 عسكريا. وتعتبر السلطات المصرية ان اقامة هذه المنطقة العازلة على طول 13.5 كلم سيتيح مراقبة أفضل للمنطقة الحدودية وسيمنع استخدام الانفاق لنقل الأسلحة أو تسلل مسلحين من قطاع غزة إلى شمال سيناء، حيث تتعرض القوات المصرية لهجمات من مجموعات جهادية منذ اطاحة الرئيس الاسلامي محمد مرسي وقمع انصاره في العام 2013.

وكثيرا ما واجهت حركة حماس التي تسيطر على قطاع غزة اتهامات في مصر بالمسؤولية عن هجمات تستهدف قوات الأمن والجيش المصري في سيناء. وتنفي الحركة دائما هذه الاتهامات وتطالب السلطات المصرية بأدلة دامغة تثبتها، وتشير إلى حرصها على أمن مصر.

بمساهمة: صحيفة "عكاظ" السعودية

كن أول من وضع تعليق

تحتاج إلى أن تكون مسجلا لمرحلة ما بعد تعليقات. تسجيل الدخول أو تسجيل الدخول