Quantcast i24NEWS - إسرائيل تعتقل الجاسوس النووي مردخاي فعنونو على خلفية مقابلة تلفزيونية

إسرائيل تعتقل الجاسوس النووي مردخاي فعنونو على خلفية مقابلة تلفزيونية

الجاسوس النووي مردخاي فعنونو
تويتر
الشرطة الإسرائيلية تداهم بيت مردخاي فعنونو، الجاسوس النووي وتحقق معه على خلفية مقابلة تلفزيونية

تويتر

داهمت الشرطة الإسرائيلية اليوم الخميس، منزل مردخاي فعنونو، العالم الإسرائيلي النووي الذي اتهمته إسرائيل في السابق بالعمل لصالح جهة أجنبية وإفشاء أسرار المفاعل النووي "ديمونا"، وجرى اعتقاله للتحقيق معه، وفقا لما نشره موقع القناة الثانية للتلفزيون الإسرائيلي.

وأشار الموقع إلى أن اعتقال فعنونو والتحقيق معه جاء بعد المقابلة التلفزيونية مع الصحفي داني كوشمرو ضمن برنامج "ستوديو الجمعة"، وسيتم الافراج عنه بعد التحقيق معه وضمن شروط جديدة، كون الشرطة الاسرائيلية قالت إنه خالف شروط الافراج عنه وذكر قضايا سرية في المقابلة التلفزيونية.

وعمل العالم النووي، مردخاي فعنونو، في المفاعل النووي الاسرائيلي في ديمونا قبل 30 عاما، وجرى اعتقاله ووجهت له تهمة التجسس لصالح دولة أجنبية وتمت محاكمته وأمضى في السجن الانفرادي سنوات طويلة، وجرى الافراج عنه ضمن شروط محددة وضعها جهاز "الشاباك" والذي يتابع تحرك فعنونو حتى اليوم ، ويبدو بأن "الشاباك" هو من طلب من الشرطة الإسرائيلية التحقيق معه.

يشار إلى أن فعنونو ذكر في المقابلة التي أجريت معه بأنه لم يكن في يوم من الأيام جاسوسا لأي دولة عدوة لإسرائيل، واتهم جهاز "الموساد" و"الشاباك" بما حدث معه وبأنه وضع في شروط قاسية أثناء الاعتقال، حيث جرى عزله بشكل كامل عن المعتقلين طوال فترة سجنه، وعندما كان يخرج للساحة وهي مرات قليلة كان يكون لوحده دون وجود أي معتقل معه.

وادعى فعنونو في مقابلة مع صحفيين: "الانتقام ما زال أمرًا نافذا في دولة إسرائيل"، وأضاف: "تحدثت باللغة العبرية فقاموا باعتقالي. وبعد كل عمل أقوم به يتم اعتقالي. كل ما يقومون به هم إساءة. الإساءة لفعنونو مستمرة. جواسيس كبار وجواسيس شيوعيون اعتقلوا وأفرج عنهم وفعنونو ما زال هنا. الإساءة والانتقام من قبل الشاباك والموساد وشاي نيتسان، هذا الرجل الذي يسيء لفعنونو ما زال جاريًا. نيتسان يسيء لي منذ أفرج عني وحتى يومنا هذا".

وكان فنونو قد تقدم في السابق بطلبات خلال السنوات الأخيرة لمغادرة البلاد، لإجراء مقابلات، لإلغاء مواطنته الإسرائيلية إلا أن السلطات الإسرائيلية رفضت جميع طلباته. وفي عام 2010 اعتقلت السلطات الإسرائيلية فعنونو لمدة 3 أشهر بعد أن اتهم أنه قام بالاتصال مع جهات أجنبية عام 2007.

وكانت إسرائيل قد استخدمت طعما بواسطة عميلة للموساد أطلق عليها اسم "سيدني" خلال تواجده في لندن، وقامت بإقناعه بالسفر إلى روما، حيث خطفه الموساد وقام بنقله إلى إسرائيل، على ما يبدو بواسطة سفينة.

بمساهمة: معا + يديعوت أحرونوت ynet 

تعليقات

(0)
8المقال السابقالمستوطنون يعززون وجودهم في حي سلوان وسط السكان الفلسطينيين
8المقال التاليحيدر العبادي: عدد موظفي الدولة في العراق يناهز 20 بالمئة من القوة العاملة في البلاد