Quantcast i24NEWS - نتنياهو: سنصل الى كل من يسعى الى قتل الاسرائيليين

نتنياهو: سنصل الى كل من يسعى الى قتل الاسرائيليين

Nouvelle photo de Nashaat Melhem, l'auteur présumé de la fusillade de la rue Dizengoff à Tel Aviv le 01/01/2016
Police
تمديد اعتقال خمسة أشخاص مشتبهين بمساعدة نشأت ملحم والعائلة ستدفنه بجانب قريبه الذي قتل بنيران الشرطة

يوتيوب

أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو اليوم السبت أن قوات الأمن الاسرائيلية ستعمل على إصابة أي شخص يسعى للمس بالاسرائيليين. وقال مرحبا بتصفية نشأت ملحم - منفذ عملية تل أبيب الأسبوع المنصرم، "ليعرف كل من يأتي لقتل الإسرائيليين، أنه عاجلا أم آجلا سنصله، داخل حدود الدولة أو خارجها. لا شخص محصّن، سنصل لكل القتلة وسنصل أيضا لكل من يقدم يد العون لهم".

وكان نتنياهو قد هنأ أمس الجمعة أجهزة الأمن الاسرائيلية بينها الشاباك (جهاز الأمن العام) والشرطة والوحدات الخاصة اليمام على جهودها وعملها الدؤوب للتوصل الى منفذ العملية نشأت ملحم الذي كان فارا وهرب من موقع الجريمة طوال أسبوع كامل، بحثت الشرطة عنه خلالها في تل ابيب ومنطقة المركز وفي بلدته عرعرة وفي الضفة الغربية قبل أن يعثر عليه عقب بلاغ من محامي عائلته في منزل سابق للعائلة في قريته الأم عرعرة في منطقة المثلث الشمالي (قضاء حيفا).

وكانت قد أعلنت الشرطة الإسرائيلية عصر أمس الجمعة عن مقتل المشتبه به في تنفيذ عملية تل أبيب الأسبوع الماضي نشأت ملحم بعدما أطلقت النار عليه خلال عملية مداهمة لقريته العربية عرعرة الواقعة وسط إسرائيل. وأشارت الأنباء الأولية الواردة إلى أن أهالي قرية عرعرة سمعوا دوي إطلاق نار، فيما تناقلت الأنباء عن وقوع تبادل إطلاق نار بين المشتبه به ملحم عندما كان يتحصن في أحد أحياء قريته.

وتتالت البيانات الإعلامية من الصفين السياسي والعسكري الإسرائيلي التي "تحيي أجهزة الأمن الإسرائيلية على تصفيتها لمنفذ العملية" في حين "هنأت كتائب القسام – الجناح العسكري لحركة حماس باستشهاد نشأت ملحم منفذ العملية".

تمديد اعتقال خمسة أشخاص مشتبهين بمساعدة نشأت ملحم

هذا ومددت محكمة الصلح في حيفا مساء اليوم السبت اعتقال خمسة مشتبهين من سكان قرية عرعرة للاشتباه بهم في تقديم العون والمساعدة لنشأت ملحم المشتبه بتنفيذ عملية ديزنغوف في تل أبيب وقتل ثلاثة أشخاص وإصابة سبعة آخرين.

ومددت المحكمة اعتقال خمسة من سكان قرية عرعرة الذين اعتقلوا أمس الجمعة خلال أعمال التمشيط بحثا عن ملحم، لمدة ثلاثة أيام، بينهم اثنين هما والد وشقيق نشأت ملحم والذين يشتبهون بمساعدته على الهرب من الشرطة ويتهمون أيضا بـ"المساعدة على القتل"، "التآمر على تنفيذ جريمة" و"تشكيل تنظيم محظور".

وقد اقامت عائلة ملحم خيمة عزاء في عرعرة، وقالت العائلة إن مراسيم الدفن ستكون متواضعة، وقالت إنه سيتم دفنه الى جانب ابن عمه نديم ملحم الذي قتل بنيران رجل شرطة اسرائيلي قبل أعوام، عندما اقتحم الأخير منزله بحجة التفتيش عن مخدرات وقام بقتله في منزله. ولم يدان الشرطي وبقي حرا طليقا رغم متابعات قضائية حثيثة.

وأكد أحمد ملحم - أحد أقارب نشأت ملحم لمواقع محلية أن "مقتل نشأت خلف وراءه العديد من الأسرار التي أخفيت مع وفاته". وأضاف "نحن في العائلة نؤكد أن خلفية الموضوع لم تكن بالقومية بل هي جنائية والشرطة وأجهزة الاستخبارات التي تعلم نشأت ملحم وتعرفه من حوادث سابقة، كما وتعلم أنه لا تربطه أي علاقة بأي تنظيم ولم يقم بتنفيذ العملية بدافع قومي حسبما حاول العديد من اليهود اليمنيين التحريض على سكان وادي عارة وإخراج القضية على أنها أمنية".

وعلى صعيد متصل أقام ائتلاف شباب الانتفاضة في قطاع غزة خيمة عزاء لنشأت ملحم، وقال الناطق باسم الائتلاف فادي يوسف: "نشأت هو أحد أبناء الشعب الفلسطيني قام بعملية فردية بعيدًا عن أي أحزاب سياسية في محاولة لردع الاحتلال وما يقوم به من انتهاكات يومية بحق أهلنا في الضفة والداخل المحتل من قمع وقتل واعتقال".

وكانت قد أكدت الشرطة أن "معلومات استخباراتية وردت الشاباك الذي كان قد بذل جهوده مع الشرطة علنا أو سرا حتى التوصل الى نشأت ملحم الذي نفذ نهار يوم الأول من الشهر الحالي عملية إطلاق النار في شارع ديزنغوف تل ابيب وراح ضحيتها ألون بكال وشمعون رويمي ولاحقا سائق سيارة الأجرة أمين شعبان (عربي) قرب فندق مندوين بشمال تل ابيب".

ونقلت وسائل إعلام إسرائيلية عن مصادر أمنية لم تذكر اسمها أن نشأت ملحم" لم ينفذ عمليته من فراغ" دون ذكر الدوافع. وأوضحت مصادر أخرى أن التقديرات الأمنية الإسرائيلية تشير الى أن ملحم استطاع الهرب من مدينة تل أبيب والاختباء في مكان ما داخل قريته العربية التي تبعد نحو ساعة سفر من مكان العملية منذ يوم الجمعة الماضي.

هذا وتسببت إزالة وزارة الصحة الفلسطينية في رام الله اسم نشأت ملحم من قائمة "الشهداء الفلسطينيين" في الهبة الحالية بجدل كبير على وسائل التواصل الاجتماعي، التي سخرت من قرار وزارة الصحة.

وحاولت الوزارة الفلسطينية تبرير إزالة اسم نشأت من قائمة "الشهداء الفلسطينيين"، بقولها إن "عدم إدراج اسم الشهيد نشأت ملحم، في قوائمها لا يعني إسقاط هذه الصفة عنه، بل هو من أغلى الشهداء واسمه حُفر بدمائه الطاهرة".

تعليقات

(0)
8المقال السابقجدل واسع حول إزالة اسم نشأت ملحم من قائمة الشهداء الفلسطينيين
8المقال التاليوزارة الصحة المصرية: حالة جرحى هجوم فندق الغردقة مستقرة