Quantcast i24NEWS - وفاة امرأة إسرائيلية بعد إصابتها بفيروس انفلونزا الخنازير

وفاة امرأة إسرائيلية بعد إصابتها بفيروس انفلونزا الخنازير

وفاة إسرائيلية بعد إصابتها انفلونزا الخنازير
ynet
الإعلان عن وفاة إسرائيلية بفيروس انفلونزا الخنازير بعد صراع دام شهر مع المرض وإصابة 5 نساء آخريات بالمرض

توفيت امرأة تبلغ من العمر 55 عامًا من مدينة نتيفوت جنوب إسرائيل بعد إصابتها بفيروس إنفلونزا الخنازير في مستشفى بلينسون، وذلك بعد أن كانت موصولة لجهاز القلب والتنفس الصناعي خلال شهر كامل. وكان زوج المرأة قد دعا المواطنين للذهاب إلى المستشفيات وصناديق المرضى من أجل تلقي اللقاح. وتخضع حاليا 5 نساء أخريات للعلاج وهن بوضع خطير بعد إصابتهن بمرض إنفلونزا الخنازير في مستشفيات سوروكا بمدينة بئر السبع ومستشفيات مدينة القدس. ويخضع رجل يبلغ من العمر 46 عاما من مدينة القدس للعلاج بعد أن وصل إلى المستشفى بعد إصابته بالمرض.

ynet

وكانت المرأة قد وصلت إلى المستشفى قبل نحو شهر بعد إصابتها بالمرض. وحارب الأطباء لإبقائها على قيد الحياة خلال عدة أسابيع، إلا أن جميع المحاولات باءت بالفشل. وبحسب المعلومات فإن اثنتين من النساء المصابات بالمرض لم يحصلن على اللقاح.  وقال الدكتور فيليب بيدرمن من قسم القلب والصدر في مستشفى بيلنسون إن المرأة قد توفيت بعد أن عانت من أمراض أخرى: "قدمنا لها العلاج، وأوصلناها لجهاز القلب والرئة من أجل من منع انهيار أعضائها الداخلية، وخاصة بسبب توقف رئتيها عن العمل. حاربنا لإبقائها على قيد الحياة خلال شهر كامل ولكن للأسف توفيت. هناك علاج وقائي ضد انفلونزا الخنازير وهو لقاح. أنا أنصح الجميع بتلقي اللقاح".

وكانت 3 نساء حوامل قد توجهن هذا الأسبوع إلى مستشفى سوروكا في مدينة بئر السبع بعد ظهور عوارض حول إصابتهن بإنفلونزا الخنازير وقد حصلن على العلاج المناسب. وتخضع إحدى النساء وهي تبلغ من العمر 25 عاما في المستشفى للعلاج وقد وصفت حالتها بالخطيرة. واحتاجت المرأة للإنعاش وهي ترقد الآن في وحدة العلاج المكثف في المستشفى، بعد أن خضعت يوم أمس إلى عملية قيصرية. ونقل الرضيع بوضع مستقر إلى وحدة العلاج المكثف للخدج، فيما أعلن المستشفى عن تحسن الحالة الصحية لامرأتين اثنتين آخرتين، وقد جرى عزلهن في غرف منفردة.

وخضعت للعلاج في قسم العلاج المكثف الداخلي بمستشفى سوروكا امرأة تبلغ من العمر 57 عاما، وهي تعاني من حالة طبية خطيرة. وتخضع للعلاج امرأة تبلغ من العمر 40 عاما في مستشفى "شعاريه تصيدق" بمدينة القدس، وهي موصولة أيضا لجهاز القلب والتنفس الاصطناعي. ويشتبه المستشفى بإصابة امرأة أخرى في سنوات العشرين من حياتها بالمرض، وما زالت تخضع للعلاج في المستشفى. ويشتبه مستشفى هداسا في مدينة القدس بإصابة عدة نساء بإنفلونزا الخنازير.

وبحسب المعطيات الأخيرة التي تجمعت في مستشفى هداسا بمدينة القدس فإن 27% من الفحوصات التي أرسلت في الأيام الأخيرة تشير إلى وجود إصابات بإنفلونزا الخنازير من نوع "إي" فيما تبلغ نسبة المصابين بالإنفلونزا من نوع "بي" نحو 20%. وأعلنت وزارة الصحة الفلسطينية أيضا عن وجود إصابات في مستشفيات الضفة الغربية نتيجة للإصابة بإنفلونزا الخنازير.

وقال البروفيسور ناتي كيلر، مدير وحدة الميكروبيولوجيا في مستشفى "شيبا" ورئيس الاتحاد الإسرائيلية للأمراض المعدية: "قبل عدة سنوات انتشر المرض في البداية في المكسيك ومن هناك انتقل إلى كل العالم. أما نوع المرض الذي تم تشخصيه فيشير إلى أنه مر بمرحلة تغيير وراثي، وهو أحد أنواع الأمراض المنتشرة في العالم في السنوات الأخيرة". وبحسب أقواله فإن إنفلونزا الخنازير هو عمليا تغيير وراثي لمرض الانفلونزا، والذي يصعب من عملية مواجهة المرض ولذلك فإن سهولة انتشار المرض تبدو أكبر. وأضاف البروفيسور كيلر أن تلقي اللقاح من شأنه أن يمنح الإنسان حماية ووقاية من الإصابة بالمرض.

أما أحد أهم عوارض المرض فهو على الأغلب مرتبط بصعوبة في التنفس لدى المريض وكذلك ارتفاع درجة الحرارة. وبشكل مشابه للإنفلونزا العادية، فإن المرض يتسبب بأوجاع في الشرايين والتعب والإرهاق والصداع. وفي حالات نادرة، لم يتم تشخيصها في دول غربية، من المحتمل أن يتسبب الفيروس بالتهابات في أعضاء أخرى من الجسم.

بمساهمة: يديعوت أحرونوت ynet

تعليقات

(0)
8المقال السابقالشاباك ضد اليمين المتطرف: نفذوا عمليات خطيرة ويحاولون إسقاط الحكم في إسرائيل
8المقال التاليإسرائيل: حزب الليكود يقر إجراء انتخابات تمهيدية مبكرة ويختار رئيسا لمركزه