Quantcast i24NEWS - الكرملين ينأى بنفسه عن الجدل حول اعلانات فيسبوك خلال الانتخابات

الكرملين ينأى بنفسه عن الجدل حول اعلانات فيسبوك خلال الانتخابات

دفع موقع فيسبوك 4,17 مليون جنيه (4,63 مليون يورو) ضرائب شركات في بريطانيا في 2015 كما اعلن الاحد بعد ان تعرض لانتقادات شديدة لدفعه ضرائب بقيمة 4327 جنيها في البلاد في 2014
جوناثان ناكستراند (اف ب/ارشيف)
الكرملين ينأى بنفسه عن الجدل الدائر حول الإعلانات التي يُنظر في مدى تأثيرها على الانتخابات الرئاسية الأميركية

نأى الكرملين، اليوم الجمعة، بنفسه عن الجدل الدائر حول الإعلانات التي يُنظر في مدى تأثيرها على انتخابات 2016 الرئاسية الأميركية مؤكدا أن موسكو لا علاقة لها بها. وقال المتحدث باسم الكرملين ديمتري بسكوف للصحافيين، "لا نعرف من وضع الاعلانات على فيسبوك ولا كيف. لم نفعل هذا بتاتا والجانب الروسي لم تكن له أي علاقة بالأمر".

جاء التصريح بعد اعلان رئيس إدارة فيسبوك مارك زوكربرغ الخميس أن الشركة ستسلم الكونغرس تفاصيل حول الاعلانات المتصلة بحسابات انشئت في روسيا وأحيت الجدل بشأن الانتخابات الأميركية.

يوري كادوبنوف (اف ب/ارشيف)

وفي وقت سابق من الشهر، قال موقع فيسبوك أن نحو 470 حسابا وهميا من روسيا أنفقت نحو 100 ألف ولار بين حزيران/يونيو 2015 وأيار/مايو 2017 على إعلانات نشرت وجهات نظر مضللة واستغلت مواضيع سياسية واجتماعية مثيرة للانقسام مثل العرق وحقوق المثليين والهجرة.

وربطت الاعلانات بجهة روسية باسم "وكالة ابحاث الانترنت" وهي مكتب سري في سانت بطرسرغ سماه الاعلام الروسي "شركة التصيد" لأن موظفيها اتخذوا هويات مزيفة لكتابة مدونات وترك تعليقات. وسيتمحور تحقيق يجريه الكونغرس على كيفية تلاعب المصالح الروسية بالرسائل الواردة في الاعلانات. والتحقيق هو الأخير في سلسلة تحقيقات بشأن احتمال تورط روسيا في الانتخابات وما اذا نجحت في التاثير فيها لصالح انتخاب دونالد ترامب.

وقالت وكالات الاستخبارات الأميركية إن الرئيس فلاديمير بوتين أدار بنفسه التدخل وإن محققي مجلس الشيوخ ووزارة العدل يلاحقون الصلات بين حملة ترامب وموسكو بحثا عن اثباتات على حصول تواطؤ. ونفت موسكو كل المزاعم التي تحدثت عن تدخلها.

تعليقات

(0)
8المقال السابقلأول مرة: علماء ينجحون بربط دماغ الانسان بالانترنت
8المقال التاليتويتر تختبر نسخة "لايت"