لا يوجد نتائج

close

شركة إن إس أو المنتجة لبرنامج بيغاسوس ترفض الاتهامات ضدها

i24NEWS

clock دقيقة 1

أحد أنصار الصحفي عمر الراضي، الذي بحسب منظمة العفو الدولية تم التجسس عليه من قبل الحكومة المغربية باستخدام بيغاسوس ، خارج محكمة الدار البيضاء ، المغرب ، 22 سبتمبر / أيلول 2020.
AP Photo/Abdeljalil Bounharأحد أنصار الصحفي عمر الراضي، الذي بحسب منظمة العفو الدولية تم التجسس عليه من قبل الحكومة المغربية باستخدام بيغاسوس ، خارج محكمة الدار البيضاء ، المغرب ، 22 سبتمبر / أيلول 2020.

تدعي الشركة الإسرائيلية أنه يجري ضدها حملة منظمة تقف وراءها جهات منفعية

صرحت شركة إن إس أو الإسرائيلية اليوم الأربعاء بأنها لا تعترف بالتهم الموجهة ضدها وأنها ستتوقف عن الرد على كافة ما ينشر حولها من قبل وسائل الإعلام التي تهتم بالقضية، بحسب التقرير الذي نشره الموقع الإخباري الإسرائيلي حدشوت 13. 

Video poster

وجاء في التصريح"ينشرون عنا أخباراً كاذبة ويتجاهلون الحقائق. لن نشارك في لعبة تبادل الإتهامات والتحقيرات القاسية". وقالوا أيضاً "تجري ضدنا حملة منظمة تقف وراءها جهات منفعية". 

وقامت الشركة بدفع التهم عنها والتي بموجبها قامت بتسريب 50 ألفاً من أرقام الهواتف التي بحسب الادعاء تم استهدافها كعناوين للإقتحام من قبل برنامج "بيغاسوس" المطور من قبل الشركة. ونفت الشركة الادعاءات جملة وتفصيلاً " الإدعاء بأن القائمة قائمة أهداف أو أهداف محتملة من قبل بيغاسوس، والإدعاء بأن ظهور اسم بعينه، هو لا محالة من جملة أهداف بيغاسوس أو أهداف محتملة لبيغاسوس- لهو مغلوط وكاذب".

وأضافت الشركة "سنقوم بإجراء تحقيق في كافة الدلائل الموثوقة حول إساءة استخدام التكنولوجيا المطورة من قبلنا، وسنلغي البرنامج من أساسه إن قضت الحاجة". 

ومن المعروف أن صحيفة الغارديان قد كشفت ومعها ستة عشر هيئة إعلامية أن الشركة مرتبطة بالتجسس على صحافيين، نشطاء حقوق إنسان ومسؤولين كبار في شتى أنحاء العالم. 

وليس واضحاً حتى الآن ما إذا كانت كافة الهواتف التي سربت أرقامها قد جرى اقتحامها من قبل البرنامج، أو تم استهدافهم كعناوين محتملة فقط، لكن تم التقاط آثار لبيغاسوس في قسم صغير منها. ناهيك عن أن التحليلات القضائية قد أثبتت أن هواتف امرأتين مقربتين من الصحافي السعودي المغدور جمال خاشقجي هما زوجته وخطيبته كانت خاضعة للمراقبة السرية الخاصة بالبرنامج إياه.