Quantcast i24NEWS - ناشط سعودي يقاضي شركة سايبر اسرائيلية بسبب "مقتل خاشقجي"

ناشط سعودي يقاضي شركة سايبر اسرائيلية بسبب "مقتل خاشقجي"

A man wears a mask of killed journalist Jamal Khashoggi during a commemoration event of Khashoggi's supporters on November 11, 2018 in Istanbul
OZAN KOSE / AFP
على الأقل 10 دول تستخدم البرنامج "بيغاسوس" للتجسس على مواطنيها خارج حدود الدولة.

رفع ناشط سعودي معارض لاجئ في كندا دعوى قضائية ضد شركة السايبر الأمنية الاسرائيلية "NSO Grop" في آخر فصول حادثة مقتل الصحافي السعودي جمال خاشقجي.

وقد رفع عمر بن عبدالعزيز وهو ناشط سعودي لديه أكثر من 340 ألف متابع على موقع التواصل الاجتماعي - توتير، دعوى قضائية ضد الشركة الاسرائيلية التي يعتقد أنها تقدم برامج تجسس على الهواتف الخليوية للعديد من الحكومات الأجنبية، وأشارت تقارير الى أن من بين الدول التي تشتري هذا البرنامج المسمى "بيغاسوس"، الإمارات العربية المتحدة وبعض الدول العربية في الخليج.

ورفع الناشط السعودي الدعوى ضد الشركة الاسرائيلية في محكمة اسرائيلية. 

وتحاول الدعوى تسليط الضوء على التطبيع الزاحف بين اسرائيل ودول الخليج، بالأخص السعودية والإمارات اللتين تستخدمان البرنامج الاسرائيلي. وترى العديد من دول الخليج العربي/ الفارسي بإيران العدو والتهديد الأكبر عليها، وبالتالي فقد وجدت قاسمًا مشتركًا مع إسرائيل، بمواجهة هذا التهديد الذي تراه الحكومة الاسرائيلية برئاسة نتنياهو كالتهديد الوجودي الأخطر عليها!

وكشف باحثون في جامعة تورونتو أن هاتف عمر عبد العزيز كان مخترقًا من قبل برنامج تجسس من الدرجة العسكرية، وهو برنامج تابع لشركة إسرائيلية تحمل اسم NSO Group، وتم نشره بإيعاز من الحكومة السعودية وفق قناة "سي إن إن". وكان الباحثون من "مختبر المواطن" في جامعة تورنوتو في الولايات المتحدة، قد قالوا إن هذا البرنامج ينشط في 45 دولة على الأقل بأنحاء العالم. وبينما نوّهوا إلى انتهاك حقوق الخصوصية وحقوق الانسان، أوضحوا أن على الأقل 10 من تلك الدول تستخدم البرنامج للتجسس على مواطنيها خارج حدود الدولة.

وكان خاشقجي وعبد العزيز يخططان لتشكيل "جيش إلكتروني" يستهدف الشباب السعودي وشن حملات مضادة للدعاية الحكومية على مواقع التواصل الاجتماعي. وخاشقجي أراد الاستعانة بعمر عبد العزيز بسبب الشعبية التي يتمتع بها على وسائل التواصل الاجتماعي.

واتهمت منظمة العفو الدولية - أمنستي، المجموعة الاسرائيلية التي تعنى بالحماية في الفضاء الافتراضي الانترنتي (السايبراني)، بانها تساعد السلطات السعودية والمكسيكية والاماراتية في التجسس على مواطنيها عبر زرع برامج تجسس خبيثة في هواتف مواطنيها الذكية، رغم أن معظم هؤلاء المواطنين لا يملكون أي سجلات جنائية مسبقة ولا يشكلون تهديدًا. ورفضت وزارة الأمن الاسرائيلية مرارًا وتكرارًا طلبات سحب رخصة تصدير منتجاتها من هذه المجموعة بسبب "انتهاك حقوق الانسان" من قبل هذه الشركة التي لها عقود دفاعية أمنية مع وزارة الأمن الاسرائيلية.

وفي بيان لها يوم أمس الأحد، أعلنت الشركة التي مقرها في مدينة هرتسليا، وسط اسرائيل، أن جميع منتجاتها التي تعرضها في السوق العالمية مرخصة لاستخدام الحكومات ووكالات إنفاذ القانون ولمساعدتها على أداء وجابها في محاربة الإرهاب والجريمة على أفضل نحو". وقد تنصلت من المسؤولية في حالات استخدامه المفترض لانتهاك الحقوق المدنية.

ويتيح برنامج بيغاسوس للجهة المشغلة التنصت والتجسس على كافة تحركات، مراسلات، محادثات، تموضع، صاحب الهاتف الذكي الذي يتم ترصدّه.

ورفع ناشطون إماراتيون دعاوى قضائية ضد إسرائيل والشركة "مجموعة ان اس او" في كل من اسرائيل وقبرص داعين إلى محاسبة الشركة على ما تدعي انه دورًا فعالًا في جمع معلومات غير قانوني.

وتقدر منظمة "برايفيسي انترناشونال" البريطانية غير الحكومية أن هناك 27 شركة اسرائيلية على الاقل ناشطة في مجال برمجيات وبرامج التجسس والتنصت على أجهزة الهواتف الخليوية. وهذا الرقم يضع اسرائيل البالغ عدد سكانها ثمانية ملايين نسمة، في طليعة التصنيف العالمي للشركات في هذا المجال مع 3.3 شركة لكل مليون شخص، مقابل 0.4 في الولايات المتحدة و1.6 في بريطانيا. وبين مستخدمي هذه البرمجيات حكومات في أمريكا اللاتينية وآسيا الوسطى وإفريقيا.

تعليقات

(0)
8المقال السابقصاروخ "أريان 5" ينطلق من غويانا الفرنسية ليطلق قمرين اصطناعيّين للهند وكوريا الجنوبيّة
8المقال التاليغوغل تدفع المليارات لإبقاء محرك بحثها افتراضيا على تطبيقات "آبل"