Quantcast i24NEWS - هيئة الإذاعة الأسترالية تهدد بمقاضاة نشطاء حركة المقاطعة الدولية

هيئة الإذاعة الأسترالية تهدد بمقاضاة نشطاء حركة المقاطعة الدولية

ناشطون مؤيدون لاسرائيل يتظاهرون ضد حركة المقاطعة
(AP Photo/John Minchillo)

هددت سلطة البث الأسترالية، بمقاضاة نشطاء حركة المقاطعة العالمية (BDS)، الذين استخدموا رموزها واسمها، للترويج لأهدافهم.

وبحسب السلطة، فإن نشطاء BDS نشروا ذلك، في معرض دعوتهم الهيئة، إلى مقاطعة مسابقة الأغنية الأوروبية "أوروفزيون"، المقام في إسرائيل، بعدم بث وقائعه.

وأوضحت السلطة، أنها تبث وتغطي مسابقة الأغنية الأوروبية لمدة 35 عامًا، وليس لديها نية لتغيير هذا الإجراء الآن.

وتظاهر بداية الأسبوع الحالي، نشطاء BDS أمام هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) في لندن، للمطالبة بمقاطعة "أورفزيون" لإقامته في إسرائيل.

وفي مايو / أيار الفائت، فازت أغنية "توي" للفنانة الإسرائيلية نيتاع برازيلاي بمسابقة الأغنية الأوروبية (أورفزيون)، التي أقيمت في العاصمة البرتغالية لشبونة. وبموجب قوانين المسابقة، فإن إسرائيل نالت حق استضافة المسابقة في العام 2019 المقبل.

وأعلنت عدة دول مقاطعة هذه المسابقة، إن أقامتها إسرائيل في القدس، لعدم اعتراف العالم بالسيادة الإسرائيلية على القدس الشرقية.

واضطرت إسرائيل إلى إقامة هذه المسابقة في تل أبيب، إلا أن بعض الحركات الموالية للفلسطينيين، ما زالت تدعو إلى مقاطعة هذه المسابقة.

وفي وقت سابق، أعلنت آيسلندا أنها ستشارك في "أورفزيون"، بعدما تقرر إقامته في تل أبيب، بدلا من القدس.

وقال مسؤول في مجلس البث في ريكيافيك، إن من بين الاعتبارات التي دفعت بلاده لاتخاذ قرار المشاركة في "أورفزيون"، هو إقامته في تل أبيب، على الرغم من الاحتجاج الواسع في البلاد، والعريضة التي وقّع عليها أكثر من 20 ألف شخص، والتي تدعو لمقاطعة "أورفزيون".

وجاء في بيان نشرته سلطة البث في آيسلندا، أن الحدث "لن يكون سياسيا، بل سيكون موحّدا للشعوب والمجموعات المختلفة"، على حد تعبيرها.

وتقدّر إسرائيل عدد السياح الذين سيحضرون "أورفزيون" لديها، بـ 20 ألف سائح، سيجني الاقتصاد الإسرائيلي بذلك نحو 100 مليون شيقل.

تعليقات

(0)
8المقال السابقجورج بوش الأب يزين أبراج الكويت
8المقال التاليناديا مراد ودينيس موكويغي يتسلمان جائزة نوبل السلام الإثنين