Quantcast i24NEWS - أستراليا تسن قانونا يسمح بزواج المثليين

أستراليا تسن قانونا يسمح بزواج المثليين

البرلمان الاسترالي
فيسبوك
لم يصوّت ضد مشروع القانون سوى أربعة أعضاء: أستراليا تشرعن زواج المثليين بشكل رسمي

سن البرلمان الأسترالي، الخميس، قانونا لتشريع زواج المثليين، معلنا أن مفعول القانون سيسري ابتداء من الأول من الشهر المقبل، بعد أن صوّت الأستراليون في استفتاء تاريخي غير ملزم يُقر زواج المثليين في البلاد، في 15 نوفمبر/ تشرين الثاني 2017.

ولم يصوّت ضد مشروع القانون سوى أربعة أعضاء في مجلس النواب الذي يضم 150 عضوا. ويعدل مشروع القانون تعريف الزواج من كونه بين رجل وامرأة إلى "ارتباط بين شخصين"، دون تحديد جنسيهما.

وقال رئيس الحكومة مالكوم تيرنبول الذي كان من أشد المؤيدين للقانون، في كلمة أمام البرلمان قبل ثوان من إجراء التصويت" يا له من يوم! يا له من يوم للحب، للتميز، للاحترام! لقد فعلتها أستراليا. كل أسترالي أبدى رأيه، وقالوا إن ذلك عادل، امضوا في ذلك".

وسوف يصبح مشروع القانون قانونا عندما يقره الحاكم العام لأستراليا، وهو ما يتوقع أن يتم خلال أيام. وتم رفض جميع المحاولات لإجراء نحو خمسة تعديلات على مشروع القانون، من بينها حماية الحريات الدينية.

وأضحت أستراليا، بعد هذا القانون، الدولة رقم 25 التي تسمح بزواج المثليين. وقال المدعي العام الأسترالي إنه بإمكان الراغبين في الزواج من الجنس نفسه التقدم بطلباتهم من الآن.

وتضم قائمة الدول التي تشرعن زواج المثليين كلا من: الأرجنتين، بلجيكا، البرازيل، كندا، كولومبيا، الدانمارك، المملكة المتحدة (باستثناء إيرلندا الشمالية)، فرنسا، ألمانيا، إيسلندا، إيرلندا، لوكسمبورغ، مالطا، هولندا، نيوزيلندا، النرويج، البرتغال، اسكتلندا، جنوب إفريقيا، إسبانيا، السويد، الولايات المتحدة، والأوروغواي. كما تسمح بعض الولايات في المكسيك بهذا الزواج.

ومن الدول التي أعلنت أنها تعترف بهذا الزواج، لكنها لم تبدأ بعد في السماح به قانونياً، هناك النمسا. وتعدّ هولندا، أوّل بلد يتيح هذا الزواج، وكان ذلك في عام 2001، لحقتها بلجيكا. بينما تعدّ جنوب إفريقيا الدولة الإفريقية الوحيدة التي اعترفت بهذا الزواج، وكان ذلك عام 2006. ولا توجد في القائمة أيّ دولة آسيوية.

في المقابل، توجد مجموعة من الدول التي تضع عقوبات مشددة على أيّ سلوكات جنسية مثلية تصل إلى الإعدام، غالبيتها في العالم الإسلامي كالسعودية واليمن وأفغانستان وإيران. بينما تضع دول أخرى في المنطقة ذاتها عقوبات حبسية كالمغرب وتونس، فيما لا تضع دول أخرى، كتركيا أيّ عقوبات على السلوكيات المثلية، رغم عدم سماحها بزواج المثليين.

وكالات

تعليقات

(0)
8المقال السابقكوريا الشمالية: الحرب على الأبواب
8المقال التاليروسيا: كوريا الشمالية مستعدة للحوار مع الولايات المتحدة