Quantcast i24NEWS - لقاء ومصافحة تاريخية بين رئيسي الكوريتين

لقاء ومصافحة تاريخية بين رئيسي الكوريتين

محتجون قرب استاد الالعاب الاولمبية في بيونغ تشانغ قبل انطلاق الالعاب في 9 شباط/فبراير 2018
اد جونز (اف ب)
شقيقة الزعيم الكوري الشمالية والرئيس الفخري على رأس وفد رفيع المستوى يصلون كوريا الجنوبية لافتتاح الأولمبياد

التقى الرئيس الكوري الجنوبي مون جاي-ان ورئيس دولة كوريا الشمالية كيم يونغ نام الجمعة وتصافحا قبيل حفل افتتاح الألعاب الأولمبية الشتوية في الجنوب. والتقى كيم الذي يترأس رسميا الوفد الدبلوماسي الكوري الشمالي الى الأولمبياد، مون خلال حفل استقبال للقادة نظم قبل الافتتاح في بيونغ تشانغ.

واستقبل مون وزوجته أعضاء الوفد فردا فردا وابتسم الرجلان خلال مصافحة بعيدة عن التوتر. الا أن كيم يو جونغ، شقيقة الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ اون، لم تكن ضمن الوفد الذي التقاه الرئيس الكوري الجنوبي علما أنها مشاركة في الوفد الكوري الشمالي الى الالعاب الاولمبية الشتوية في بيونغ تشانغ.

وكيم يونغ نام هو أرفع مسؤول في النظام تطأ قدماه أرض الجنوب، والتقى في السابق رئيسين كوريين جنوبيين خلال مشاركته في قمتين كوريتين في بيونغ يانغ في عامي 2000 و2007.  ووضع كيم على ياقته اليسرى شارة تمثل مؤسس كوريا الشمالية كيم ايل سونغ ونجله كيم جونغ ايل، والد كيم جونغ اون.

في المقابل وضع الرئيس الكوري الجنوبي وزوجته كيم جونغ-سوك على ياقتيهما شارة النمر الابيض الراقص، شعار الالعاب الاولمبية الشتوية.

نائب الرئيس الأميركي يتغيب عن العشاء مع قادة الشمال والجنوب

بدوره، تغيب نائب الرئيس الأميركي مايك بنس عن حفل عشاء يجمع الرئيس الكوري الجنوبي مون جاي إن والرئيس الكوري الشمالي كيم يونغ نام، أشارت تقارير الى أنه دعي اليه.

واظهرت مشاهد تلفزيونية للمخطط التوضيحي للمقاعد أن مقعد بنس يقابل مقعد الرئيس الكوري الشمالي في حفل الاستقبال، الا أن المتحدث باسم الرئاسة الكورية الجنوبية اوضح أن بنس وصل متأخرا "وتبادل التحية مع الجالسين على الطاولة الرئيسية وغادر بدون أن يجلس الى الطاولة".

وفد كوري شمالي رفيع إلى كوريا الجنوبية للمشاركة بافتتاح الأولمبياد

ووصلت كيم يو جونغ شقيقة زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون والرئيس الفخري للبلاد كيم يونغ نام إلى كوريا الجنوبية الجمعة في حدث تاريخي لحضور حفل انطلاق الألعاب الأولمبية الشتوية في بيونغ تشانغ. وهبطت طائرة اليوشين-62 البيضاء التي تقل الوفد الكوري الشمالي وكتب عليها اسم "جمهورية كوريا الشعبية الديموقراطية" في مطار انشيون قرب سيول.

وكيم يو جونغ هي أول عضو في الأسرة الكورية الحاكمة يزور الجنوب منذ هدنة 1953، في حين أن كيم يونغ نام الذي يترأس وفد الشمال إلى الألعاب الأولمبية الشتوية، هو أعلى مسؤول في النظام تطأ قدماه أرض الجنوب. وكان كيم ايل سونغ، جد كيم، آخر فرد من الأسرة الحاكمة الكورية الشمالية يصل الى سيول بعد أن سقطت بايدي قواته في 1950.

وتوقف النزاع بعد ثلاث سنوات باتفاق هدنة قسم شبه الجزيرة الى شطرين تفصلهما منطقة منزوعة السلاح، ما يعني أن الكوريتين لا تزالان عمليا في حالة حرب. وفيما فرض مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة سلسلة عقوبات ضد كوريا الشمالية على خلفية برنامجيها النووي والبالستي، حققت كوريا الجنوبية نموا كبيرا وضعها في المرتبة الحادية عشرة على قائمة كبرى القوى الاقتصادية في العالم.

واستقبل وزير التوحيد في كوريا الجنوبية ووفد من المسؤولين الكوريين الجنوبيين كيم يونغ نام وكيم يو جونغ. وتوجت هذه الزيارة التي تستمر ثلاثة أيام التقارب الذي سهلته الألعاب الأولمبية بين البلدين، بعد سنتين من التوتر الحاد بسبب برامج الشمال البالستية والنووية.

وسيشارك وفد كوريا الشمالية في بيونغ تشانغ في حفل افتتاح الألعاب بحضور نائب الرئيس الأميركي مايك بنس ورئيس وزراء اليابان شينزو آبي. ويعتقد محللون ان يو جونغ ستنقل رسالة من الزعيم الكوري الشمالي الى الرئيس الكوري الجنوبي مون جاي-إن.

"ضغوط قصوى"

كيم يو جنغ أخت زعيم كوريا الشماية بعد وصولها الى كوريا الجنوبية في 9 شباط/فبراير 2018 ( - (دونغ-أ البو/اف ب) )

وارتفع منسوب التوتر في المنطقة العام الماضي بعد إجراء كوريا الشمالية تجربة نووية سادسة، هي الأكبر في تاريخها، وإطلاقها صواريخ بالستية عابرة للقارات، بعضها قادر على الوصول الى البر الأميركي. وتبادل الزعيم الكوري الشمالي والرئيس الاميركي دونالد ترامب الشتائم الشخصية والتهديدات، ما أجج المخاوف من تجدد النزاع في شبه الجزيرة الكورية.

الا أن كيم أعلن، وبشكل مفاجئ في خطاب رأس السنة، انه سيرسل رياضيين ووفدا رفيع المستوى الى الألعاب الأولمبية الشتوية في بيونغ تشانغ ما ساهم في تحريك المحادثات المجمدة. ورأى محللون في ذلك محاولة لنزع فتيل التوتر.

ووصل مئات الرياضيين وفتيات التشجيع والفنانين الى الجنوب، كما أحيت الأوركسترا الكورية الشمالية ليل الخميس حفلا موسيقيا بحضور حاشد، ومن المقرر أن تحيي حفلا ثانيا. الا أن أصواتا معارضة علت في الجنوب حيث اتهم البعض سيول بتقديم الكثير من التنازلات الى الشمال الذي نظم الخميس عرضا عسكريا في بيونغ يانغ استعرض فيه قوته العسكرية.

كذلك اتهم ناشطون محافظون بيونغ يانغ بـ"اختطاف" الألعاب الأولمبية الشتوية، ونظموا تظاهرات احتجاجية حرقوا خلالها صور الزعيم الكوري الشمالي وعلم الشمال بالقرب من الأماكان التي يتواجد فيها أعضاء الوفد الكوري الشمالي.

وخلال لقائه الرئيس الكوري الجنوبي الخميس، كرر نائب الرئيس الأميركي مايك بنس الذي يترأس الوفد الاميركي الى الألعاب الأولمبية الشتوية، الدعوة الى ممارسة "ضغوط قصوى" على الشمال لدفعه الى التخلي عن السلاح النووي. الا أن بنس ترك الباب مفتوحا أمام إمكانية حصول لقاءات مع الوفد الكوري الشمالي بقوله الخميس إنه "قد يكون هناك احتمال للقاء كوريين شماليين"، مضيفا "علينا الانتظار لرؤية ما سيحصل بالتحديد".

بمساهمة: ا.ف.ب

Pyongyang says it has mastered the tricky technology necessary to ensure a missile survives atmospheric re-entry ( KCNA VIA KNS (KCNA via KNS/AFP) )

تعليقات

(0)
8المقال السابقسجن رئيسة وزراء بنغلاديش السابقة بتهمة فساد
8المقال التاليكيم يو جونغ "اميرة" نظام كوريا الشمالية