Quantcast i24NEWS - إتفاق تاريخي يلوح بالأفق بين سيئول وبيونغ يانغ

إتفاق تاريخي يلوح بالأفق بين سيئول وبيونغ يانغ

North Korea this week celebrated the 106th anniversary of late leader Kim Il Sung's birth
KCNA VIA KNS (KCNA VIA KNS/AFP)
الكوريتان تجريان تنسيقا لإجراء محادثات لبعثات رفيعة المستوى بينهما، ومون يتعهد ببذل الجهود لإحلال السلام

مع اقتراب موعد اللقاء التاريخي المرتجى بين الزعيمين الكوريين، من الشمال والجنوب، في المنطقة منزوعة السلاح التي تحد الكوريتين، وتقص شبه الجزيرة الكورية الى قسمين، يبدو أن التفاؤل يملأ الأجواء.

وفقا لتقارير كورية جنوبية، يلوح في الأفق امكانية التوصل لاتفاق تاريخي قد يُنهي النزاع بين البلدين الشقيقين. وقد أوضحت وزارة الوحدة بكوريا الجنوبية اليومالثلاثاء أنها تجري تنسيقا مع الجانب الشمالي لعقد محادثات رفيعة المستوى تحضيرا لمحادثات القمة بين الكوريتين المرتقبة في يوم 27 نيسان/ أبريل الجاري.

وقال مصدر بالوزارة إن الكوريتين تجريان تنسيقا حول جدول زمني لمحادثات رفيعة المستوى يرجح أن تعقد بعد أيام في العشرين من نيسان/ أبريل، في إطار الاستعدادات النهائية لمحادثات القمة بينهما. وبضمن المحادثات يتم التفاوض على تصريح وبيان مشترك يعلن انتهاء العداوة بينهما بشكل رسمي.

وكانت الكوريتان قد عقدتا محادثات رفيعة المستوى في يوم 29 آذار/ مارس الماضي حيث ناقشتا أجندة القمة بينهما والجدول الزمني لمحادثات العمل واتفقتا على عقد محادثات رفيعة المستوى أخرى إذا لزم الأمر.

القمة تأتي بعد التقارب بين البلدين الشقيقين التي انطلقت مع مشاركة وفد من كوريا الشمالية في الألعاب الأولمبية الشتوية التي استضافها الجنوب، في بيونغ تشانغ، مطلع العام الحالي، وعطفا على ذلك، يسعى الزعيمين الى توطيد هذا التقارب في العلاقات بمسعى لإفتتاح المجمع الصناعي المشترك على الحدود في كيسونغ. 

الرئيس مون يتعهد ببذل الجهود لإحلال السلام بين الكوريتين

على صعيد متصل، جدد الرئيس الكوري الجنوبي  مون جيه - إن، الثلاثاء، التأكيد على عزمه إقامة سلام دائم في شبه الجزيرة الكورية، قائلا إن نزع الأسلحة النووية من كوريا الشمالية هي المهمة الأكثر إلحاحا التي تواجه بلاده ولكنها ليست سوى جزء من الهدف النهائي لضمان التعايش والازدهار المشترك بين الكوريتين المنقسمتين.

وقال مون أثناء حضوره صلاة بوذية أقيمت بمشاركة أربعة طوائف في سيئول وبمشاركة نحو 900 شخص، بهدف إنجاح قمته المقبلة مع الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون "أطلب منكم أن تصلوا بأمل صادق من أجل إزالة المواجهة والانقسام".

وأشار الى أن مؤتمرات القمة القادمة سوف تمثل "انتقالا كبيرا " فى تاريخ العالم. موضحا أنه من المقرر عقد قمة بين كوريا الشمالية والولايات المتحدة بعد قمة الكوريتين الجنوبية والشمالية، قد يؤول الى خلق "نظام عالمي جديد في تاريخ العالم قد بدأ يتشكل".

وأشار مون أن الهدف هو "اسقاط الجدار بين الجنوب والشمال وبناء طريق للتعايش والتنمية المشتركة".و "يجب السماح بجمع شمل العوائل المنفصلة وتبادل التحايا وزيارة كل منها للآخر بحرية".

- (AFP/File)

وقامت كوريا الشمالية بإطلاق ما يقرب من اثني عشر صاروخا في أقل من سبعة أشهر بعد تنصيب مون، مع إجراء أيضا سادس وأقوى اختبار نووي حتى الآن في أيلول/ سبتمبر.

وفي أعقاب التقارب الذي أودى الى مشاركة بعثة رياضية من كوريا الشمالية في أولمبياد بيونغ تشانغ الشتوي، وتبادل المبعوثين الخاصين، عقد المبعوث الجنوبي جونغ إيوي يونغ اجتماعا غير مسبوق مع الزعيم الكوري الشمالي في بيونغ يانغ يوم 5 آذار/ مارس، وأفضى هذا اللقاء الى إعلان كيم جونغ أون استعداده للقاء الزعيمين الكوري الجنوبي والأمريكي، والذي لوقي بترحاب دولي كبير. وقال أيضا إن بلاده سوف تتخلى عن أسلحتها النووية في مقابل ضمان الأمن.

ويرجح أن يكون لما ستفضي اليه قمة مون - كيم، تداعيات كبيرة على القمة الأهم اللاحقة، بين ترامب وكيم، فأي تقدم يُحرز في الأولى سيكون الأساس للحوار في الثانية. 

ومن المقرر أن يعقد اجتماع مون - كيم في يوم 27 نيسان/ أبريل في منطقة بانونجوم، في الجانب الجنوبي من المنطقة الأمنية المشتركة المنزوعة السلاح التي تفصل بين الكوريتين. وسوف يمثل القمة الثالثة بين الكوريتين عقب القمتين رفيعتي المستوى اللتين عقدتا في عامي 2000 و 2007 في بيونغيانغ .

وستكون هذه أول مرة في تاريخ كوريا يتم فيها إدراج قضية نزع السلاح النووي في الحوار بين الكوريتين الى جانب خفض التوتر في شبه الجزيرة الكورية وخفض العقوبات، ناهيك عن عقد قمة بين الزعيمين. وهذه قد تكون أول زيارة لزعيم كوري شمالي الى أراضي الجنوب منذ الحرب الكورية 1950 - 1953.

بمساهمة (يونهاب ووكالات)

اف ب

تعليقات

(0)
8المقال السابقالنووي على المحك: شبه الجزيرة الكورية تستعد للقمة بين مون وكيم
8المقال التاليبعد مون وترامب: الرئيس الصيني يرد الزيارة لكيم