Quantcast i24NEWS - بسبب الأمطار الغزيرة: ارتفاع تعداد ضحايا اليابان المنكوب الى 157

بسبب الأمطار الغزيرة: ارتفاع تعداد ضحايا اليابان المنكوب الى 157

Residents of Mabi face a big clean up after the floods
Martin BUREAU (AFP)
تكبدت منطقة فوكوشيما معظم الخسائر مع 58 ضحية على الأقل.

يضاعف عمال الإنقاذ اليابانيون جهودهم الثلاثاء على رغم تضاؤل فرص العثور على أحياء وسط الأنقاض بعد الخراب الذي حصل من جراء الأمطار الرهيبة في غرب البلاد حيث لقي 157 شخصا على الأقل مصرعهم.

وتقول السلطات أنها لم تحصل على معلومات تتعلق بحوالى عشرة من السكان الآخرين، وقد تحدثت وسائل الإعلام عن 57 مفقودا. وتكبدت منطقة فوكوشيما معظم الخسائر مع 58 ضحية على الأقل.

وهذه أخطر كارثة على صلة بظاهرة للأرصاد الجوية في الأرخبيل منذ 1982.

وسيتوجه رئيس الوزراء شينزو آبي الى غرب اليابان، كما قال المتحدث باسم الحكومة يوشيهيدي سوغا في ندوة صحافية. مؤكدا أن "75 ألف شرطي ورجل اطفاء وجندي في قوات الدفاع الذاتي (تسمية الجيش الياباني) وخفر السواحل يبذلون قصارى جهدهم" لاغاثة الضحايا.

وقد نقل حوالى 8400 منكوب الثلاثاء الى ملاجئ خصصت لهم من قبل السلطات المحلية في أوكاياما، هيروشيما، و13 مجلسا اقليميا آخر. في حين أكدت وزارة الصحة أن هناك 254 ألف منزل مقطوعون من المياه منذ ساعات الظهيرة يوم أمس. في حين مئات المنازل قطعت عنها الكهرباء في أعقاب هذه الكارثة.

وتسببت الأمطار الغزيرة والانزلاقات الترابية في العديد من المواقع بتعقيد الأمور وتحركات قوى الأمن والطواقم المسؤولة عن التنظيم.

وتقدّر الوزارة قيمة الضرر للزراعة بنحو 65 مليون دولار، فيما قال وزير الزراعة كين اسايتو إن حجم الضرر الحقيقي لا زال مجهولا. 

وتتواصل عمليات البحث وأعمال التنظيف وسط درجة حرارة خانقة، مع درجة حرارة 35 مئوية في الظل، ولتي يتوق أن تستمر على حالها. 

وأدت الأمطار غير المسبوقة خلال ثلاثة أيام الى فيضانات رهيبة وانهيارات تربة وأضرار كبيرة أخرى حاصرت اعدادا كبيرة من الناس.

اي بي

وفي كوراشيكي، في حي مابي العالق بين عدد كبير من مجاري الماء التي فاض قسم كبير منها، انحسرت المياه تاركة الارض بكاملها مغطاة بقشرة ملونة من الرمل، كما لاحظ مراسلو وكالة فرانس برس.

وكان رجال الإنقاذ بزيهم الأزرق الفاتح يجوبون الشوارع المغطاة بالحطام الذي خلفته الأمواج، فيما بدأ مواطنون عمليات التنظيف.

من جانبها قالت فوميكو اينوكوشي (61 عاما) الأم لثلاثة اطفال، في حديثها للاعلام "تزوجت هنا، ولقد شيدنا هذا البيت بعد سنتين على حفل الزفاف، وربينا فيه اطفالنا الذين كبروا الآن، إنه يتضمن الكثير من الذكريات". مضيفة وعيناها تغرورقان بالدموع "رأيت بيتي يغرق تحت الماء، ولم يكن في وسعي فعل اي شيء، لا شيء على الاطلاق، شعرت بأني عاجزة".

ويقول هيديتو يماناكا الذي يتولى ادارة 60 رجل اطفاء ارسلوا الى الحي، إن فريقه المقسوم 17 مجموعة، يسيطر بالكامل على ألفي منزل اجتاحتها المياه. وقد تفقدها العسكريون، لكنهم يريدون أن "يكونوا واثقين" من أنه لا يوجد فيها ناجون او جثث.

منطقة منكوبة في اليابان تصوير: اي بي

اخلاء مناطق واسعة

لم توزع المواد الغذائية بشكل صحيح، واجتاحت المياه عشرات الأسواق التي تفتح 24 ساعة باليوم، بينما تستمر الجهود لارسال المواد الاغاثية للمناطق المعزولة والمناطقة المتضررة.

وصدر أمر جديد باخلاء المنازل لحوالى 25 الفا من سكان مدينة فوشو (مديرية هيروشيما) بسبب فيضان احد الأنهار.

وسدت بقايا حطام مجراه الطبيعي، وانحرفت المياه بشكل خطير نحو الحي في الأسفل. ويتألف حوالى 70% من الاراضي اليابانية من جبال وتلال. وبني عدد كبير من المنازل على منحدرات حادة او في سهول تغمرها المياه.

ونظرا الى خطورة الوضع، ألغى رئيس الوزراء شينزو آبي رحلة كانت قررة اعتبارا من الاربعاء الى بلجيكا وفرنسا والسعودية ومصر.

بمساهمة (أ ف ب + ان اتش كي اليابانية)


تعليقات

(0)
8المقال السابقأمطار اليابان تودي بأكثر من مئة ضحية
8المقال التاليالانتهاء من عملية إنقاذ جميع "أطفال الكهف" في تايلاند