Quantcast i24NEWS - مقتل 128 شخصا بينهم مرشح بالانتخابات في تفجير انتحاري في باكستان

مقتل 128 شخصا بينهم مرشح بالانتخابات في تفجير انتحاري في باكستان

اقارب يتعرفون على جثث اشخاص قتلوا في تفجير تجمع انتخابي في مستشفى في كويتا في 13 تموز/يوليو 2018
باناراس خان (ا ف ب/AFP)
مسؤول يعلن ارتفاع حصيلة القتلى في التفجير الانتحاري الذي استهدف تجمعاً انتخابيا في ولاية بلوشستان إلى 85 شخصا

ارتفعت حصيلة قتلى التفجير الانتحاري الذي وقع في بلدة ماستونغ قرب كويتا عاصمة بلوشستان جنوب غرب باكستان، الجمعة إلى 85 قتيلا، بحسب ما صرّح به وزير صحة الولاية. وأضاف الوزير فايز كاكار أن عدد الجرحى يتجاوز المئة.

وقال سعيد جمالي وهو مسؤول بارز في الولاية، إن انتحاري فجّر نفسه وسط مجمع كان ينعقد فيه اجتماع سياسي.

وقتل في الانفجار سيراج ريساني الذي كان يتنافس على مقعد الولاية عن حزب عوامي بلوشستان الذي تأسس حديثا، بحسب ما ذكر وزير داخلية الولاية اغا عمر بونغالزاي. وتابع ان "مير سيراج ريساني توفي متأثرا بجروحه اثناء نقله الى كويتا"، وهو الشقيق الاصغر لرئيس وزراء الولاية السابق مير اسلام ريساني.

وتبنّى تنظيم داعش هذا التفجير، الذي يعتبر أكثر هجوم دموية في سلسلة هجمات استهدفت تجمعات انتخابية.

وأبرز هذه السلسلة، وقع قبل ساعات من انفجار ماستونغ، حين انفجرت قنبلة كانت مخبأة داخل دراجة نارية قرب قافلة لسياسي في بانو الجمعة قرب الحدود الافغانية، أسفرت عن مقتل أربعة أشخاص. واستهدفت القنبلة قافلة مرشح حزب موتاهيدا مجلس العمل أكرم دوراني الذي نجا من الحادث، بحسب الشرطة. ولم تعلن أية جماعة مسؤوليتها عن التفجير.

والثلاثاء استهدفت قنبلة تجمعا لحزب عوامي القومي في مدينة بيشاور، وأعلنت حركة طالبان باكستان مسؤوليتها عن التفجير. وكان الزعيم المحلي للحزب هارون بيلور من بين 22 شخصا قتلوا. وشارك الآف في جنازته في اليوم التالي.

وأدت هذه الهجمات إلى زيادة المخاوف الأمنية قبل الانتخابات النيابية العامة، المقررة في 25 يوليو / تموز الجاري.

تعليقات

(0)
8المقال السابقبريطانيا تزيد مساهمتها في الناتو وترسل جنودًا إضافيين الى أفغانستان
8المقال التاليباكستان تشيع 128 قتيلا قضوا في تفجير انتحاري تبناه داعش