Quantcast i24NEWS - وزير خارجية كوريا الشمالية: لن نتازل عن المعلومات في المجال النووي

وزير خارجية كوريا الشمالية: لن نتازل عن المعلومات في المجال النووي

US Secretary of State Mike Pompeo briefly met North Korea's Foreign Minister Ri Yong Ho at the summit
MOHD RASFAN (AFP)
ري يتابع لقائته مع المسؤولين الإيرانيين، وسيول تتهم شركات كورية جنوبية بانتهاك العقوبات على كوريا الشمالية

اقتنعت كوريا الشمالية، أن الولايات المتحدة لن تتخلى عن "عدائها" لها، وعليه فإنها ستحافظ على المعلومات التي توصلت إليها في المجال النووي، على الرغم من أن الزعيم كيم جونغ أون، تعهّد للرئيس الأميركي دونالد ترامب، التنازل عن السلاح النووي الذي بحوزته.

جاء ذلك على لسان وزير خارجية كوريا الشمالية ري يونغ هون، الذي يزور طهران.

وقال ري في لقاء مع رئيس البرلمان الإيراني علي لاريجاني إن "المفاوضات مع الأميركيين صعبة، لأننا نتطلع لنزع كامل في شبه الجزيرة الكورية، فينبغي على الأمريكيين الالتزام بتعهّداتهم أيضا، إلا أنهم يرفضون ذلك".

من جانبه أوضح المسؤول الإيراني أن "الولايات المتحدة معتادة على توزيع تعهّدات مغرية، حول 'المستقبل المشرق' خلال المفاوضات، إلا أنها لا تفي بالتزاماتها حين تأتي ساعة العمل".

وبدأ رئيس الدبلوماسية الكورية الشمالية زيارة في طهران، قبل 3 أيام، وهو اليوم الذي دخلت العقوبات التي فرضتها إدارة ترامب على طهران، حيز التنفيذ.

والتقى ري نظيره محمد جواد ظريف، والرئيس الإيراني حسن روحاني، الذي حذّره من أن واشنطن لا تحترم الاتفاقيات الموقّعة معها، مذكّرا "بانسحاب ترامب من الاتفاق النووي"، مع إيران.

وتسعى واشنطن إلى إبرام اتفاق نووي مع بيونغ يانع. 

شركات كورية جنوبية تخترق العقوبات

إلى ذلك، كشفت سلطات الجمارك في كوريا الجنوبية، الجمعة، أن 3 شركات محلية، خرقت العقوبات الدولية على كوريا الشمالية، حين استوردت منها حديد وفحم.

وأظهرت التحقيقات، أن الشركات الـ 3 اشترت 35 طنا من الحديد والفحم، من النظام الكوري الشمالي، واستوردتها إلى الجنوبية في 7 إرساليات، خلال الأشهر الـ 10 الأخيرة.

وبحسب بيان للجمارك، فإن الحمولة نُقلت من كوريا الشمالية إلى روسيا، حيث تم تعديل مصدرها على أنها روسية هناك، بواسطة وثائق مزورة، قبل أن يتم تحميلها على سفن متوجهة الى كوريا الجنوبية.

وتعهّد مسؤول بالجمارك الكورية الجنوبية بمنع كل سفينة يشتبه بخرقها لعقوبات الأمم المتحدة، من الإبحار أو الدخول إلى موانئ بلاده.

ولم يُعلن عن اسم هذه الشركات، إلا أن السلطات في سيول ستقدّم لوائح اتهام ضدها.

وجاءت هذه التطورات، بعد شكاوى من قبل الأمم المتحدة، بأن كوريا الشمالية تتجاهل العقوبات ضدها، وما زالت تصدّر الحديد والفحم، وتتلقى مقابله أموالا طائلة.

وشدد مجلس الأمن قبل نحو عام، عقوباته على كوريا الشمالية، مانعا من استيراد الحديد والفحم منها، لقطع العملات الصعبة عن النظام، لمواصلته في برنامجه النووي.

تعليقات

(0)
8المقال السابقثلاث شركات كورية جنوبية استوردت كميات من الفحم والحديد من الشمالية
8المقال التاليمقتل 20 شرطيا على الأقل في هجوم لطالبان على مركز ولاية في أفغانستان