Quantcast i24NEWS - هايلي: تأجيل اجتماع بومبيو وشول لأن الكوريين لم يكونوا مستعدين للاجتماع

هايلي: تأجيل اجتماع بومبيو وشول لأن الكوريين لم يكونوا مستعدين للاجتماع

وزير الخارجية الاميركي مايك بومبيو خلال زيارته الى هانوي في 9 تموز/يوليو.
KHAM (POOL/AFP)
كالت وسائل الإعلام الرسمية الكورية الشمالية اتهامات للولايات المتحدة بالتدخل في العلاقات بين الكوريتين.

قالت السفيرة الأمريكية في الأمم المتحدة نيكي هايلي أمس الخميس إن الكوريين الشماليين "لم يكونوا مستعدين" للاجتماع الذي كان مقررًا هذا الأسبوع وتم تأجيله في اللحظة الأخيرة بين وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو وكيم يونغ شول أحد أقرب مساعدي الزعيم الكوري الشمالي.

واللقاء الذي كان يفترض أن يتم في نيويورك، سعى إلى أن يستفيد منه بومبيو لمحاولة إحراز تقدم في ملف نزع أسلحة كوريا الشمالية الشائك والتمهيد لقمة جديدة بين الرئيس الأميركي دونالد ترامب وكيم جونغ اون.

وقالت هايلي للصحافيين من مقر الأمم المتحدة "كوريا الشمالية قالت إنها تحتاج الى تأجيل الاجتماع. لا أعتقد أنه كانت هناك مشكلة كبيرة". وأضافت "لقد أجّلوه لأنهم لم يكونوا مستعدين. ما زلنا مستعدين للمناقشة".

والتزمت وسائل الإعلام الكورية الشمالية الصمت إزاء هذا التأجيل. بينما كالت وسائل الإعلام الرسمية الكورية الشمالية اتهامات للولايات المتحدة بالتدخل في العلاقات بين الكوريتين.

وخلال مؤتمر صحافي الأربعاء في البيت الأبيض، لم يدل ترامب بأي توضيح إضافي عن أسباب هذا الإرجاء. وقال "سنقوم بذلك في يوم آخر، لكننا مسرورون جدا بكيفية سير الأمور مع كوريا الشمالية".

وخلال أول قمة تاريخية بينهما، كان الزعيم الكوري الشمالي وعد الرئيس الأميركي بالعمل من أجل "نزع الأسلحة النووية بشكل كامل في شبه الجزيرة الكورية".

ويعتبر الجنرال كيم يونغ شول كبير مساعدي الزعيم الكوري الشمالي وهو المحاور الرئيسي لواشنطن منذ استأنفت الولايات المتحدة حوارها مع كوريا الشمالية. وسبق للجنرال الكوري الشمالي أن التقى في الربيع بومبيو قبل أن يستقبله الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في البيت الأبيض.

ويبدو أن بومبيو وشول تربطهما علاقة مهنية حذرة، حيث أن كليهما ترأسا أجهزة الاستخبارات، إذ سبق أن شغل شول رئيس جهاز الاستخبارات الكورية الشمالية، في حين كان بومبيو رئيس جهاز السي اي ايه.

وقبل هذا اللقاء نقل الجنرال كيم رسالة إلى الرئيس الأميركي من الزعيم الكوري الشمالي، وذلك قبل أيام من القمة التاريخية التي جمعت بين ترامب وكيم في سنغافورة في 12 حزيران/يونيو. ووقّع كيم وترامب خلال قمتهما التاريخية تلك إعلانا مبهماً حول نزع السلاح النووي، غير أنّ المفاوضات لم تحرز أي تقدّم ملحوظ منذ ذلك الحين.

في المقابل انتقد موقع "أوريمينزوككيري" الكوري الشمالي للدعاية اليوم الجمعة، فريق العمل الذي اتفقت كوريا الجنوبية والولايات المتحدة على تشكيله لمناقشة نزع السلاح النووي والعقوبات ضد كوريا الشمالية والتعاون بين الكوريتين، قائلا إن ذلك يعكس نية الولايات المتحدة للحد من مشاريع التعاون بين الكوريتين وعرقلتها. وقال الموقع في مقال إنه ليس هناك أي مبرر للتدخل الأمريكي في العلاقات بين الكوريتين.

وهذا الأسبوع لوّحت خارجية بيونغ يانغ بالعودة الى تطوير البرنامج النووي، وقالت إنّ بيونغ يانغ قد تعود إلى سياسة "التطوير المتزامن" المعروفة باسم "بيوغجين" إن لم تبدل الولايات المتحدة موقفها في مسألة العقوبات. 

وأكد الموقع المذكور على أن كوريا الجنوبية إذا كان لديها عزم لكتابة تاريخ جديد للعلاقات بين الكوريتين، فيجب عليها أن تلتزم بالإعلانات المشتركة بين الكوريتين.

بمساهمة (أ ف ب + يونهاب)

تعليقات

(0)
8المقال السابقباكستان: إخلاء سبيل آسيا بيبي بعد تبرئتها من تهمة التجديف
8المقال التاليالشرطة الأسترالية تعلن أن عدة أشخاص تعرضوا للطعن في ملبورن