Quantcast i24NEWS - أستراليا: مقتل شخص وإصابة آخرين في هجوم طعن تبناه داعش

أستراليا: مقتل شخص وإصابة آخرين في هجوم طعن تبناه داعش

A police officer directs people away from the scene of the Melbourne attack, with the body of a victim covered in a white sheet
WILLIAM WEST (AFP)

تبنى تنظيم داعش الجمعة في بيان نشرته وكالة أعماق التابعة له على تطبيق تلغرام الهجوم بالسكين الذي أوقع قتيلاً في مدينة ملبورن الأسترالية.

وقتل شخص وأصيب اثنان آخران بجروح في هجوم بسكين خلال ساعة الازدحام الجمعة في وسط ملبورن حيث قامت الشرطة بإطلاق النار على المهاجم المفترض قرب عربة تشتعل، والذي توفي أيضا فيما بعد في المستشفى.

وشوهد عناصر الشرطة وهم يحاولون لدقيقة على الأقل، توقيف الرجل دون عنف فيما تواصلت هجماته عليهم قبل أن يقوم شرطي بإطلاق النار عليه من سلاح. وقال ضابط الشرطة ديفيد كليتون "تم اعتقال رجل في مكان الحادثة ونقل في حالة حرجة إلى المستشفى تحت حراسة الشرطة". وأعلن فيما بعد عن وفاته

وأضاف أن شخصا قضى في مكان الهجوم فيما يتلقى جريحان العلاج. وأكد كليتون أنه "لا رابط معروفا حاليا بالإرهاب"، مضيفا "لا نستبعد أي احتمال. لا زلنا في المراحل المبكرة جدا للتحقيق". وطلبت الشرطة من المواطنين تجنب مكان الحادثة وأرسلت خبراء المتفجرات لتفحص الشاحنة المشتعلة.

وأوردت وكالة أعماق أنّ "منفّذ عملية الطعن بمدينة ملبورن جنوب شرقي أستراليا هو من مقاتلي الدولة الإسلامية ونفّذ العملية استجابة لاستهداف رعايا دول التحالف" الدولي بقيادة واشنطن ضد التنظيم المتطرّف.

وكانت الشرطة الأسترالية اعتبرت الهجوم "عملاً إرهابياً" وأعلنت مقتل منفّذه، وهو صومالي الأصل انتقل إلى استراليا قبل عقود ومعروف من قبل السلطات، موضحة إنه كان يتنقل بعربة رباعية الدفع محمّلة بقوارير غاز.

وشهدت أستراليا، التي تشارك في التحالف الدولي ضد التنظيم المتطرف في سوريا والعراق، عدداً من الهجمات الارهابية في السنوات القليلة الماضية بينها هجوم على مقهى في سيدني في العام 2014، قتل فيه اثنان من الرهائن. إلا أنها أحبطت أيضاً عمليات عدة لشن هجمات قالت إن المخططين لها متعاطفون مع تنظيم داعش.

وفي تموز/يوليو الماضي، حكم القضاء على أسترالي بالسجن 17 عاماً لأنه خطط لتنفيذ اعتداء جهادي في البلاد بعد منعه من السفر الى سوريا. وكانت أستراليا رفعت في أيلول/سبتمبر 2014 مستوى التحذير من عمل ارهابي. وأعلنت في آب/أغسطس الماضي اسقاط الجنسية عن خمسة أشخاص شاركوا في القتال في صفوف التنظيم في سوريا والعراق.

وكانبيرا التي تشعر بالقلق المتزايد حيال مواطنيها الذين يعودون الى بلدهم بعد مشاركتهم في القتال مع تنظيم داعش في الخارج، سنّت مجموعة من قوانين الأمن القومي الصارمة خلال السنوات الأخيرة، ومن بينها قانون يُسقط الجنسية عن الجهادي إذا كان يحمل جنسية بلد آخر حتى لا يترك بدون جنسية.

ولطالما دعا التنظيم مناصريه لاستهداف الدول الأعضاء في التحالف الدولي. وتبنّى خلال السنوات الماضية تنفيذ اعتداءات دموية حول العالم أوقعت عشرات القتلى من فرنسا إلى الولايات المتحدة وبريطانيا وألمانيا وغيرها. وتتنوع تلك العمليات بين تفجيرات وإطلاق نار أو عمليات طعن ودهس بالسيارات.

تعليقات

(0)
8المقال السابقأستراليا: قتيلان في هجوم بسكين في ملبورن، بينهما منفذ العملية
8المقال التالياندونيسيا لن توقع اتفاقا تجاريا مع استراليا بسبب نية كانبرة نقل سفارتها الى القدس