Quantcast i24NEWS - البرلمان الأوروبي ينظم مؤتمرا حول العرب في اسرائيل

البرلمان الأوروبي ينظم مؤتمرا حول العرب في اسرائيل

البرلمان الاوروبي
أحزاب في الاتحاد الأوروبي تبادر لمؤتمر حول المواطنين العرب في إسرائيل بمشاركة برلمانيين عرب من الكنيست

تنظم عدة أحزاب في الاتحاد الأوروبي اليوم وغدا، مؤتمرا حول المواطنين العرب في إسرائيل بمشاركة برلمانيين عرب في إسرائيل ومؤسسات مجتمع مدني عربية تنشط في إسرائيل وذلك ضمن مساعٍ لأحزاب أوروبية من أجل تقوية العلاقات بينها وبين الممثلين السياسيين للجماهير العربية في إسرائيل.

ووفق موقع "واي نت" الالكتروني، فإن الحزب الاشتراكي الديمقراطي، وهو ثاني أكبر الأحزاب من حيث التمثيل البرلماني في الاتحاد الأوروبي يسعى مؤخرا الى تقوية علاقاته مع الجماهير العربية في إسرائيل، كما ينظم مؤتمرا بعنوان "المواطنين العرب الفلسطينيين في إسرائيل" اليوم وغدا.

ويشارك في المؤتمر عضوا الكنيست أحمد طيبي وأسامة سعدي، وهما نائبان عن "القائمة المشتركة" التي تجمع الأحزاب العربية في إسرائيل في كتلة برلمانية واحدة داخل الكنيست، بالإضافة الى مدير جمعية "مساواة" جفعر فرح، وهي مؤسسة مدنية تعنى بشؤون المواطنين العرب في إسرائيل.

وسيقام المؤتمر في أروقة البرلمان الأوروبي في العاصمة البلجيكية بروكسل، فيما سيلقي كل من الطيبي وسعدي وفرح كلمات أمام المشاركين في المؤتمر. كما وسيحضر المؤتمر ممثلون برلمانيون عن عدد من الأحزاب اليسارية في الاتحاد الأوروبي، وسيبحث المؤتمر سبل تطوير العلاقات بين الأحزاب الأوروبية المواطنين العرب في إسرائيل.

وأشار موقع "واي نت" إلى أن الطيبي سيلتقي على هامش المؤتمر بعدد من المسؤولين في الاتحاد الأوروبي، بينهم رؤساء ونواب الأحزاب، ومسؤولين في مكتب وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي فيدريكا موغيريني.

وقال الطيبي في حديثه لـ"واي نت" إن "تطوير العلاقات هو دلالة على الاعتراف بالقوة السياسية للمواطنين العرب في إسرائيل، وتفهمهم لعملنا ونشاطاتنا من أجل إنهاء النزاع الفلسطيني الإسرائيلي وإحلال السلام". وأشار الى أنه "سيطالب بتعاون بين مؤسسات المجتمع المدني للمواطنين العرب في إسرائيل مع المؤسسات الأوروبية، والعمل على محاربة القوانين العنصرية ضد العرب في إسرائيل".

بدوره، أكد مدير مركز مساواة جعفر فرح لموقع "واي نت" أنهم "يتأملون بأن يسعى الاتحاد الأوروبي للضغط على إسرائيل بالتزامها بمجال حقوق الانسان".

وتشهد العلاقات بين المواطنين العرب، والسلطات الإسرائيلية بقيادة اليمين الحاكم تصدّعا تزداد وتيرته في السنوات الأخيرة، منذ حملة نتنياهو الانتخابية حين حثّ مؤيديه للنزول والمشاركة في التصويت بالانتخابات البرلمانية قائلا إن "العرب يهرولون إلى صناديق الاقتراع"، مرورا بأحداث عديدة منها اتهامات إسرائيلية بمسؤولية المواطنين العرب عن "حرائق متعمدة" اندلعت قبل أشهر في عدة مناطق في إسرائيل وعلى رأسها مدينة حيفا، بالإضافة الى سن قوانين يصفها السياسيون العرب بالعنصرية، بينها تسريع هدم بيوت المواطنين العرب المبنية بشكل مخالف للقانون الإسرائيلي ومؤخرا مصادقة الوزراء على قانون القومية الذي وصفه النواب العرب في الكنيست على أنه "أبرتهايد وإعلان حرب على العرب".

تعليقات

(0)
8المقال السابقالمرشح الشاب ايمانويل ماكرون يفوز بانتخابات الرئاسة الفرنسية
8المقال التاليبوتين يدعو ماكرون الى تجاوز "عدم الثقة المتبادل" والتعاون مع روسيا