Quantcast i24NEWS - جيش بريطانيا يشارك بالتحقيق في تسميم العميل الروسي المزدوج

جيش بريطانيا يشارك بالتحقيق في تسميم العميل الروسي المزدوج

عنصران من فريق التحقيق في تسميم جاسوس روسي مزدوج يرتديان ملابس واقية، امام مركز تجاري في سالزبري الخميس 8 آذار/مارس 2018
بن ستانسل (ا ف ب/ارشيف)
موسكو ترد بغضب على اتهامها بالوقوف وراء تسميم سكريبال، ولافروف يعتبر الاتهامات من اجل "الدعاية"

طلبت الشرطة البريطانية مساعدة الجيش في التحقيق في هجوم بغاز أعصاب استهدف عميلا روسيا مزدوجا، اي عمل لصالح دولتين في آن معا، فيما تزايدت التكهنات بشأن رد لندن إذا ثبت تورط دولة ما في تسميمه.

وتواصل الشرطة فرض طوق أمني حول منزل سيرغي سكريبال في سالزبري، المدينة الهادئة في جنوب غرب انجلترا حيث عثر عليه الاحد وابنته يوليا فاقدي الوعي على مقعد امام مركز تجاري.

ولا يزال سكريبال وابنته فاقدي الوعي وفي حالة حرجة لكن مستقرة، فيما أصبح الشرطي نيك بايلي الذي وصل لمساعدتهما قادراً على الجلوس والتحدث بعد أن أدخل في وقت سابق إلى العناية الفائقة. ومع إصابة شرطي في الهجوم، فإن الضغوط تتزايد على رئيسة الوزراء تيريزا ماي لتحديد الفاعلين ومعاقبتهم.

وتسعى السلطات لمعرفة مصدر غاز الأعصاب الذي استخدم في تسميم سكريبال (66 عاما) الذي جاء إلى بريطانيا في إطار صفقة تبادل جواسيس، فيما وجهت أصابع اتهام إلى روسيا في الهجوم.

وأعلنت شرطة مكافحة الارهاب الوطنية التي تقود التحقيقات، الجمعة، انها طلبت مساعدة الجيش "لرفع عدد من السيارات والأشياء من مكان الحادثة".

اف ب

واضافت "المساعدة من الجيش ستستمر بحسب الضرورة خلال هذا التحقيق، فيما المحت وسائل إعلام إلى احتمال مشاركة 108 عناصر في التحقيق بينهم من البحرية الملكية وخبراء الاسلحة الكيميائية. وقال وزير الدفاع غافن وليامسون ان القوات المسلحة لديها "الكفاءات المناسبة" للمهمة.

ووصفت وزيرة الداخلية آمبر راد الهجوم بأنه "شائن" وذلك خلال تفقدها مكان الحادثة الجمعة، لكنها حضت الناس على "فسح المجال أمام الشرطة لتفحص المنطقة جيدا لإجراء تحقيقاتها".

وتشمل الردود المحتملة طرد عدد من الدبلوماسيين الروس وعددهم 58، وشكلا من مقاطعة كأس العالم 2018 في روسيا أو زيادة التواجد العسكري البريطاني في اوروبا الشرقية.

واثار وزير الخارجية بوريس جونسون فكرة تعزيز العقوبات على مسؤولين روس، لكن ستكون بريطانيا مضطرة أولا لإقناع شركائها الدوليين.

وردت موسكو بغضب على اتهامها بالوقوف وراء تسميم سكريبال، ورفض وزير الخارجية سيرغي لافروف الجمعة الاتهامات وقال انها بغرض "الدعاية".

لكن الأربعاء، بدا المذيع على التلفزيون الحكومي الروسي كيريل كليمنيونوف وكأنه يوجه تحذيرا مبطنا إذ قال "لا تختاروا انجلترا بلد اقامتكم المستقبلي سواء كنت خائنا محترفا لبلدك الأم أو كنت تكره بلدك في وقت فراغك".

تعليقات

(0)
8المقال السابقتوقيف اربعة اشخاص بعد اقتحامهم شرفة سفارة ايران في لندن
8المقال التاليإسبانيا تمدد قانون الجنسية لليهود الشرقيين