Quantcast i24NEWS - بريطانيا تطرد عشرات الدبلوماسيين الروس ردا على تسميم سكريبال

بريطانيا تطرد عشرات الدبلوماسيين الروس ردا على تسميم سكريبال

رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي في لندن في 13 آذار/مارس 2018
دانيال ليل اوليفاس (اف ب)
في إجراءات هي الأقسى منذ الحرب الباردة: ماي تعلن حزمة من "العقوبات" على روسيا

أعلنت رئيسة الحكومة البريطانية تيريزا ماي، الأربعاء، طرد 23 دبلوماسيا روسيا من المملكة المتحدة، بعد أن اعتبرت روسيا "مسؤولة"، عن تسميم الجاسوس الروسي المزدوج السابق سيرغي سكريبال في إنكلترا، وكذلك "تعليق الاتصالات الثنائية مع موسكو. وتعتبر هذه الإجراءات "الأقسى" منذ الحرب الباردة. 

وقالت ماي أمام البرلمان "ليس هناك من نتيجة أخرى، سوى أن الدولة الروسية مسؤولة عن محاولة اغتيال" سيرغي سكريبال وابنته يوليا. وأضافت "هذا يشكل استخداما غير مشروع للقوة، من قبل الدولة الروسية ضد بريطانيا"، وذلك بعدما انتهت في منتصف ليل الثلاثاء، المهلة التي حددتها لندن لموسكو، لكي تقدم تفسيرات حول تسميم العميل السابق، في 4 آذار / مارس في سالزبري في جنوب غرب انكلترا.

وقالت ماي "كان من المنصف منح روسيا فرصة تقديم تفسير، لكن رد فعلها ينطوي على استخفاف تام بهذه الأحداث الفادحة"، مشددة على "أنهم لم يقدموا أي تفسير موثوق". وأضافت ماي "بدلا من أن يقوموا بذلك، تعاملوا مع استخدام غاز الأعصاب العسكري في أوروبا، بسخرية وازدراء وتحد".

وردا على ذلك، أعلنت ماي عن سلسلة عقوبات ضد روسيا، بدءا بطرد 23 دبلوماسيا روسيا، تعتبرهم بريطانيا "عملاء استخبارات غير معلنين". وأوضحت ماي "أمامهم مهلة أسبوع للرحيل". وكان لدى روسيا ما يصل إلى 59 دبلوماسيا معتمدين في بريطانيا.

وبعدما أكدت على خطورة القضية، ذكرت بأنه بعد مقتل العميل الروسي السابق ليتفننكو، مسموما بالبولونيوم في العام 2006، طرد أربعة دبلوماسيين روس من البلاد. واعتبرت رئيسة وزراء بريطانيا أيضا أنه وإثر "هذا العمل الرهيب" ضد بريطانيا، لا يمكن للعلاقة بين البلدين، أن "تكون هي نفسها" كما في السابق.

وقالت "بالتالي سنعلق كل الاتصالات الثنائية رفيعة المستوى بين بريطانيا وروسيا"، موضحة أن ذلك يشمل "سحب الدعوة الموجهة إلى وزير الخارجية (سيرغي لافروف) لزيارة" بريطانيا. وأضافت "كما نؤكد أنه لن تكون هناك مشاركة لوزراء أو أفراد من العائلة الملكية في كأس العالم لكرة القدم، هذا الصيف في روسيا".

وحول الرئيس الروسي، قالت ماي إنها تأسف "للنهج" الذي اتبعه فلاديمير بوتين في المجال الدبلوماسي. وقالت ماي "كثيرون منا كان يحدوهم الأمل عند النظر إلى روسيا، ما بعد الحقبة السوفياتية. كنا نريد علاقة أفضل، لكن من المأساوي أن يكون الرئيس بوتين اختار هذا النهج".

توتر العلاقات

وكانت ماي قد ترأست في وقت سابق، اجتماعا لمجلس الأمن القومي، قبل أن تبت في مسألة فرض عقوبات على روسيا، في غياب توضيحات من موسكو، حول تسمم سكريبال.

وسبق للسفير الروسي في لندن إلكسندر ياكوفنكو، أن صرح بعد ظهر الثلاثاء أن "روسيا لن ترد على الإنذار" قبل أن "تتسلم عينات من المادة الكيميائية" التي استخدمت. وبعدما أكد "براءة" بلاده، قال إنه اقترح على الحكومة البريطانية فتح "تحقيق مشترك"، وحذّر من أن موسكو سترد إذا اتخذت إجراءات ضدها. كما وحذّرت الناطقة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا الثلاثاء من انه لن يسمح لاي وسيلة اعلام بريطانية من العمل في روسيا في حال اغلاق محطة "روسيا اليوم" في بريطانيا.

وكان سيرغي سكريبال (66 عاما) وابنته يوليا (33 عاما) تعرضا للتسميم في جنوب شرق انكلترا بواسطة غاز اعصاب.

وقالت الهيئة المنظم لوسائل الاعلام المرئية والمسموعة البريطانية ذكرت الاثنين انها ستنتظر نتائج اجتماع الاربعاء قبل النظر في الترخيص الممنوح لشبكة "روسيا اليوم"، معتبرا انها اداة دعاية موالية للكرملين.

من جهته، اكد الرئيس الاميركي دونالد ترامب الثلاثاء ان على روسيا تقديم اجوبة "لا لبس فيها" في مسألة تسميم جاسوس روسي وابنته، وذلك اثر اتصال هاتفي بين ترامب ورئيسة الحكومة البريطانية تيريزا ماي. وقال البيت الابيض ان ترامب وماي "يعتبران انه لا بد ان تكون هناك عواقب ازاء الذين يستخدمون هذه الاسلحة المشينة، في خرق فاضح للاعراف الدولية".

ويأتي التوتر في العلاقات بين بريطانيا وروسيا قبل ايام على الانتخابات الرئاسية في روسيا التي ستجرى الاحد ويرجح فوز الرئيس فلاديمير بوتين فيها.

بمساهمة (أ ف ب) 

تعليقات

(0)
8المقال السابقوفاة عالم الفيزياء البريطاني ستيفن هوكينغ عن 76 عاما
8المقال التاليالمانيا ترفع مساعداتها للاونروا والسلطة الفلسطينية بأضعاف ما كانت عليه