Quantcast i24NEWS - حظر الأسلحة الكيميائية: سكريبال تسمم بغاز أعصاب أ 234

حظر الأسلحة الكيميائية: سكريبال تسمم بغاز أعصاب أ 234

Sergei Skripal, a former Russian double agent whose mysterious collapse in England sparked fears of a possible poisoning by Moscow, has been living in Britain since a high-profile spy swap in 2010
Yuri SENATOROV (Kommersant Photo/AFP/File)
منظمة حظر الأسلحة الكيميائية تؤكد أن فريقها الذي أعد التقرير يعمل بشكل مستقل وليس منخرطا في التحقيق البريطاني

أصدرت منظمة حظر الأسلحة الكيميائية بيانا أكدت فيه أنه قد تم تسميم سيرغي سكريبال وابنته يوليا بغاز الأعصاب "أ-234" كما ذكرت وسائل إعلام بريطانية.

وأفاد تقرير منظمة حظر الأسلحة الكيميائية الصادر اليوم الخميس أن اسم ومعادلة المادة التي تسمم بها عقيد الاستخبارات الروسية السابق، سيرغي سكريبال، وابنته يوليا سيذكر في الملف السري.

وقد تسلمت بريطانيا تقريرا من بعثة منظمة حظر الأسلحة الكيميائية، التي طلب منها تقديم المساعدة التقنية بشأن حادثة سالسبيري. وطلبت بريطانيا أن تشارك الأمانةُ التقنية للمنظمة هذا التقرير مع الدول الأعضاء في معاهدة حظر الأسلحة الكيميائية، وأن تجعل الملخص التنفيذي للتقرير متاحا للعامة.

المدير العام لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية أحمد أوزمجو شكر المعامل المكلفة من المنظمة، التي دعمت المساعدة التقنية، على تحليلاتها السريعة والشاملة.

وفي وقت سابق من الشهر الحالي ذكرت كارين بيرس السفيرة البريطانية لدى الأمم المتحدة أن لدى بلادها أدلة تشير إلى مسؤولية روسيا عن استخدام المادة الكيميائية السامة، التي يدعى أنها غاز أعصاب، ضد ضابط الاستخبارات السابق سيرغي سكريبال وابنته.

وفي جلسة بمجلس الأمن في الخامس من الشهر الحالي شكك السفير الروسي فاسيلي نيبينزيا فيما وصفها بالادعاءات عن مسؤولية موسكو عن الحادثة.

وطرح عدة تساؤلات منها "لماذا انتظرنا 8 سنوات، ثم قررنا القيام بذلك قبل أسبوعين من الانتخابات الرئاسية في روسيا، وقبل عدة أسابيع من بطولة كأس العالم لكرة القدم؟ لماذا ترك ليخرج من البلاد؟".

وأكدت منظمة حظر الأسلحة الكيميائية، في بيان صادر اليوم الخميس، أن فريقها الذي أعد التقرير يعمل بشكل مستقل وليس منخرطا في التحقيق الوطني الذي تجريه السلطات البريطانية.

وأضافت أن العمل التقني الذي أجرته الأمانة التقنية للمنظمة لم تشارك فيه أي دولة عضو في معاهدة حظر الأسلحة الكيميائية.

Ben STANSALL (AFP/Archives)

وكان قد أعلن مختبر بريطاني الأسبوع الماضي، اثر قيامه بتحليل مواد عثر عليها في ساحة الجريمة، بحادثة تسميم الجاسوس المزدوج قرب لندن، أنه لا يمكن اثبات أن مصدر الغاز المستخدم لتسميم الجاسوس الروسي سيرغي سكريبال وابنته يوليا بغاز أعصاب نادر جدا، هو روسيا، ولكن المختبر أكد أن هذا الغاز يتم تصنيعه فقط من قبل الدول

وقبل يومين، غادرت يوليا ابنة العميل الروسي السابق سيرغي سركيبال المستشفى بعد تعرضها وابيها الشهر الماضي لتسميم بواسطة غاز للاعصاب في سالزبري في المملكة المتحدة، بحسب ما افادت الثلاثاء تقارير لشبكتي "بي بي سي" و"سكاي نيوز".

وكانت قد أعلنت الولايات المتحدة الأسبوع المنصرم طرد 60 "جاسوسا" روسيا في اطار عمل منسق بين الدول الغربية للرد على قضية تسميم عميل روسي سابق وابنته بغاز الاعصاب في بريطانيا وتتهم موسكو بالوقوف وراء هذه العملية. 

وأصدرت دول الاتحاد الأوروبي الـ28 بيانا قالت فيه انها توافق على ترجيح وقوف روسيا وراء تسميم الجاسوس سيرغي سكريبال وابنته يوليا في الرابع من آذار/ مارس في مدينة سالزبري الانجليزية، وأمرت باستدعاء سفير الاتحاد في موسكو. وأعلنت لندن طرد 23 دبلوماسيا روسيا من أراضيها، في 14 آذار/ مارس وتجميد العلاقات الثنائية، وأغلقت المركز الثقافي البريطاني في روسيا.

وتستمر التحقيقات في محاولة اغتيال العميل المزدوج الروسي سيرغي سكريبال الذي عُثر عليه جليسًا على مقعد خشبي في بلدة ساليسبوري غرب انجلترا، وهذه القضية التي تسببت بشرخ بين موسكو ولندن، المهددة بالانسحاب من المونديال الذي تنظمه روسيا هذا العام في حال ثبت ضلوع موسكو بالعملية.

وكان سكريبال البالغ من العمر 66 عاما، قد دين في موسكو بالتجسس لأجل المملكة المتحدة، وحصل فيما بعد على لجوء سياسي في لندن عقب صفقة "تبادل جواسيس" بين الولايات المتحدة وروسيا عام 2010.

وكان سكريبال عقيدًا في جهاز الاستخبارات السوفياتي والروسي فيما بعد، ودين عام 2006 بالتجسس لصالح بريطانيا وحكم عليه بالسجن لـ13 عاما، ومن بين التهم التي دين بها تقديم تفاصيل ومعلومات وفضح هويات عدد من الجواسيس الروس الناشطين في اوروبا سرًا، لوكالة الاستخبارات البريطانية ام اي 5، مقابل مبلغ وقدره نحو 100 ألف دولار.

وفي عام 2010 كانت أفرجت عنه السلطات الروسية ضمن صفقة تبادل أسرى وجواسيس، وكان احد أربعة جواسيس أفرج عنهم.

بمساهمة (وكالات)

تعليقات

(0)
8المقال السابقمقتل طيار يوناني بتحطم طائرته عقب اعتراض طائرات تركية
8المقال التاليبوتين يحذر ماكرون من اي "عمل متهور وخطير" في سوريا