Quantcast i24NEWS - ترامب يعتبر بوتين منافسًا عوضًا عن كونه عدوًا

ترامب يعتبر بوتين منافسًا عوضًا عن كونه عدوًا

الرئيس الاميركي دونالد ترامب يتحدث في مؤتمر صحافي على هامش قمة حلف شمال الاطلسي في بروكسل في 12 تموز/يوليو 2018
لودوفيك مارين (ا ف ب)
ترامب: "هو يمثل روسيا، وانا أمثّل الولايات المتحدة .. وآمل أن يصبح صديقي يوما ما، ولكنني لا أعلم".

إعتبر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، نظيره الروسي فلاديمير بوتين "منافسًا وندًا"، بدلا من اعتباره ليس "عدوًا"، ما يطرح الكثير من التساؤلات حول العلاقات بين ترامب وروسيا خصوصا في ظل استمرار التحقيقات بشأن التدخل الروسي لأجل حملة ترامب واتهامات بتواطؤ الكرملين مع حملة ترامب الانتخابية. وتأتي هذه التصريحات قبل أيام قليلة  من لقاء القمة المرتقب بينهما في هلسنكي، وقبيل مغادرته بروكسل الى لندن.

وقال ترامب لصحافيين بعد قمة لحلف شمال الاطلسي في بروكسل "قال البعض +هل هو عدوي؟، لا إنه ليس عدوي. هل هو صديقي؟ لا، لا أعرفه جيدا، ولكن في المرتين اللتين قابلته فيهما انسجمنا تماما".

وأضاف "لكن في النهاية هو منافس. هو يمثل روسيا، وانا أمثّل الولايات المتحدة .. وآمل أن يصبح صديقي يوما ما، ولكنني لا أعلم".

وقال ترامب إنه سيناقش مع بوتين الحرب في سوريا والاتفاق النووي مع ايران والضغط الذي يمارسه ترامب على ايران في محاولة لتعديل الاتفاق، اضافة الى النزاع في أوكرانيا، والاتهامات بالتدخل الروسي في الانتخابات الأمريكية 2016.

وأضاف في مؤتمر صحافي في بروكسل "سأسأل عن التدخل، وهو سؤالكم المفضل"، مضيفا "كل ما سأقوله هو +هل فعلت ذلك؟+ و+لا تفعل ذلك مرة اخرى+. وقد ينفي ذلك".

ووجه الصحافيون الى الرئيس الأمريكي سؤالا حول ما اذا كان مستعدا للاعتراف بضم روسيا لشبه جزيرة القرم في 2014، بعد أن ذكرت تقارير أن ترامب ربما يكون مستعدا للتنازل عن القرم لبوتين مقابل التعاون في سوريا، فقال "ما الذي سيحدث للقرم؟ لا استطيع أن أجيب عن ذلك، ولكنني لست سعيدا بشأن القرم".

وألقى ترامب باللوم في مسألة القرم على سلفه باراك أوباما "الذي سمح بحدوث ذلك". وقال "لقد تم ذلك اثناء رئاسة باراك أوباما وليس اثناء رئاستي. هل كنت لأسمح أن يحدث ذلك؟ لا".

وأشار الى أنه يتوقع أن يناقش التدريبات العسكرية لحلف شمال الأطلسي قرب الحدود الروسية في بحر البلطيق والتي تعتبرها روسيا استفزازية.

وتريد الدول الاوروبية أن تُبقي الولايات المتحدة على إلتزامها بمواصلة الدفاع عن القارة تحت مظلة حلف شمال الأطلسي. وقال ترامب "سنتحدث عن هذه المسألة". 

AP Photo/Evan Vucci

وتعتبر الدول الأوروبية وبالأخص منطقة بحر البلطيق، روسيا التهديد الوجودي الأكبر لها وتخشى من زيادة القوة العسكرية الروسية، وتعتبر نشر الصواريخ في القرم وضم شبه الجزيرة نذير شؤم لها وحادثة لا تدل بالخير لمستقبل المنطقة.

وتوجه اليوم الرئيس الأمريكي الى المملكة المتحدة، ويتوقع أن يزو يوم غد مع رئيسة وزراء بريطانيا - تيريزا ماي موقعا دفاعيا ثم يتوجهان الى مقر رئيسة الحكومة في مقاطعة تشيكرز لاجراء محادثات يليها مؤتمر صحافي. قبل أن يتوجه الى قصر ويندسور للقاء الملكة إليزابيث الثانية.

ثم يقصد اسكتلندا حيث يمضي مع زوجته ميلانيا عطلة نهاية الاسبوع. ووالدته الراحلة هي من اسكتلندا حيث يملك ملعبي غولف فاخرين. ولن تكون رئيسة وزراء اسكتلندا نيكولا ستورجن، وهي من أشد منتقديه، في استقباله لدى وصوله. وسينوب عنها الوزير في الحكومة البريطانية لشؤون اسكتلندا دايد موندل.

وفي وقت سابق من هذا الشهر قال ترامب إنه يجب اعادة ضم روسيا الى مجموعة الدول الصناعية السبع الكبرى (مجموعة السبع) التي علقت عضويتها فيها عند ضمها شبه جزيرة القرم الأوكرانية في 2014.

وسبق أن ناقش بوتين وترامب امكانية عقد قمة عندما هنأ الرئيس الأمريكي نظيره الروسي باعادة انتخابه في آذار/ مارس متجاهلا نصائح مستشاريه. وحينها وجه ترامب الدعوة الى بوتين لزيارة البيت الأبيض، الا أنه تم بعد ذلك اتخاذ قرار بعقد اللقاء على أرض محايدة.

واضافة الى الاشتباه بتورط روسيا في تسميم الجاسوس الروسي المزدوج سيرغي سكريبال في بريطانيا في آذار/ مارس، تشهد العلاقات بين واشنطن وموسكو منذ عدة أشهر شبهات تواطؤ بين فريق حملة ترامب والكرملين. هذا بالطبع اضافة الى التوتر بين موسكو وواشنطن حول الأزمة السورية واستمرار دعم روسيا لنظام الرئيس السوري بشار الأسد. وقرار ترامب سحب بلاده من الاتفاق النووي الايراني ساهم في زيادة الخلافات بين البلدين بعد أن أكدت موسكو تمسكها به.

ويعود اللقاء الأخير بين بوتين وترامب الى تشرين الثاني/ نوفمبر 2017 في فييتنام.

بمساهمة (وكالات)


تعليقات

(0)
8المقال السابقبعد مخاوف لانسحاب أمريكي من الناتو، ترامب يطمئن: "أؤمن بالحلف الاطلسي"
8المقال التاليترامب ضد ماي: الاتفاقيات التجارية في خطر