Quantcast i24NEWS - ماي: روسيا تستمر بالكذب

ماي: روسيا تستمر بالكذب

A handful of Conservative lawmakers openly discussed removing Prime Minister Theresa May, according to one MP who attended a meeting on Tuesday
HO (PRU/AFP)
رئيسة وزراء بريطانيا عن روسيا: كان الرد ياتي دومًا بشكل غامض وبأكاذيب. لا أرى أي تغيير في هذا المنوال

أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أن المشتبهين بقتل الجاسوس الروسي المزدوج سابقًا سيرغي سكريبال هما مدنيين وليسا مجرمين أو عملاء في أجهزة الاستخبارات الروسية، الامر الذي أثار حفية بريطانيا التي تتهم أجهزة الاستخبارات الروسية بتنفيذ هذه العملية.

وقالت رئيسة وزراء بريطانيا تيريزا ماي إنها ترفض ادعاءات روسيا حول كون المشتبهين بتسميم سكريبال مدنيين وليسوا ضباطًَا في جهاز الاستخبارات الروسي. مؤكدة "طلبنا المرة تلو الأخرى ردودًا من روسيا حول ما حدث في سالسبوري في آذار/ مارس المنصرم، وكان الرد ياتي دومًا بشكل غامض وبأكاذيب. لا أرى أي تغيير في هذا المنوال".

وكانت الحكومة البريطانية قد تعرفت على المشتبهين كأليكساندر بتروف وروسلان بوشيروف، مؤكدة أنهما من جهاز الاستخبارات العسكرية الروسية. بينما أكد مكتب المدعي العام البريطاني والشرطة البريطانية (السكوتلاند يارد) أنه بحوزتهما ما يكفي من الأدلة لاتهام وملاحقة الرجلين. لكن الشرطة أكدت أن الرجلين "غادرا لندن متجهين الى موسكو في الثاني من آذار/ مارس بجوازات سفر روسية".

وتعهد وزير الأمن الداخلي البريطاني ساجد جاويد بملاحقة الرجلين في حال وطئت قدمهما أرضًا خارج روسيا! وأصدرت مذكرة اعتقال أوروبية للرجلين.

وكان قد عُثر على الجاسوس الروسي السابق سيرغي سكريبال، مصابًا بحالة حرجة جليسا على مقعد خشبي في بلدة ساليسبوري غرب انجلترا في السادس من آذار/ مارس، عقب اصابته بمادة مجهولة. 

وقالت هيئة الاذاعة البريطانية إن سيرغي سكريبال البالغ من العمر 66 عاما، كان قد دين في موسكو بالتجسس لأجل المملكة المتحدة، وحصل فيما بعد على لجوء سياسي في لندن عقب صفقة "تبادل جواسيس" بين الولايات المتحدة وروسيا عام 2010.

وكان سكريبال عقيد في جهاز الاستخبارات السوفياتي والروسي فيما بعد، ودين عام 2006 بالتجسس لصالح بريطانيا وحكم عليه بالسجن لـ13 عاما، ومن بين التهم التي دين بها تقديم تفاصيل ومعلومات وفضح هويات عدد من الجواسيس الروس الناشطين في اوروبا سرًا، لوكالة الاستخبارات البريطانية ام اي 5، مقابل مبلغ وقدره نحو 100 ألف دولار.

وفي عام 2010 كانت أفرجت عنه السلطات الروسية ضمن صفقة تبادل أسرى وجواسيس، وكان احد أربعة جواسيس أفرج عنهم.

تعليقات

(0)
8المقال السابقالبابا فرنسيس يدعو المطارنة الكاثوليك لورشة عمل حول منع "التحرّش الجنسي"
8المقال التاليقادة تشيكيا يصادقون على نقل سفارتها الى القدس