Quantcast i24NEWS - ملف سكريبال: هولندا تقول إنها احبطت محاولة اقتحام مختبر سويسري يفحص الملف

ملف سكريبال: هولندا تقول إنها احبطت محاولة اقتحام مختبر سويسري يفحص الملف

شرطي بريطاني في محيط موقع العثور على سكريبال وابنته في سالزبوري في 4 اذار/مارس 2018
كريس راتكليف (ا ف ب)
المختبر في سويسرا كان يفحص عينات من هجمات كيميائية في سوريا وهجوم سالزبيري في إنجلترا

تم توقيف عميلين روسيين، يُشتبه في محاولتهما التجسس على مختبر سويسري يجري تحليلاً لعينات من هجمات كيميائية في سوريا، وهجوم سالزبيري بإنجلترا، وتم طردهما من هولندا، في وقت مبكر من هذا العام، بحسب ما أوردت صحيفة "تاغيس أنزايغر" السويسرية، اليوم الجمعة، مؤكدة أنه تم ارجاعهما الى روسيا في الربيع المنصرم.

ونقلت الصحيفة عن مصادر لم تسمّها، في وكالة الاستخبارات السويسرية "NDB" تأكيدها لهذه المعلومات التي جمعتها بالتعاون مع الصحيفة الهولندية "إن آر سي هاندلسبلات".

وبحسب الصحيفة، فإن عميلي الاستخبارات الروسيين كانا يحملان معدات للدخول إلى الشبكة الإلكترونية لمختبرات "سبيز"، المعهد السويسري للحماية من التهديدات والمخاطر الذرية والبيولوجية والكيميائية.

وكانت منظمة حظر الأسلحة الكيميائية كلفت هذا المختبر الواقع في كانتون برن تحليل عينات أخذت من سالزبري بجنوب إنكلترا، حيث تعرض العميل الروسي السابق سيرغي سكريبال وابنته يوليا للتسميم بواسطة غاز الأعصاب "نوفيتشوك" في آذار/مارس.

كما كان المختبر يساعد منظمة حظر الأسلحة الكيميائية في تحقيقها حول استخدام مثل هذه الأسلحة في سوريا عند توقيف الرجلين.

وقالت المتحدثة باسم جهاز الاستخبارات السويسري إيزابيل غرابر إن "السلطات السويسرية على علم بقضية الجاسوسين الروسيين الذين عثر عليهما في لاهاي ثم طردا منها".

وأوضحت أن جهاز الاستخبارات بالتعاون مع الأجهزة الهولندية والبريطانية "ساهم في منع وقوع أعمال غير قانونية ضد هيئة سويسرية ذات أهمية كبرى" مضيفة أنه لا يسعها كشف مزيد من المعلومات حول القضية.

وكان الرجلان اللذان تعرفت عليهما السلطات السويسرية موضع تحقيق باشرته النيابة العامة في آذار/مارس 2017 "في سياق آخر".

ولم تشأ وزارة الدفاع الهولندية التعليق على هذه المعلومات في اتصال أجرته معها وكالة فرانس برس.كما رفض جهاز الاستخبارات الخارجي الروسي التعليق، على ما أوردت وكالة ريا نوفوستي.

وأمس خرج الى العلن مواطنان روسيان بديا خجولين، في أعقاب اتهامهما بأنهما يقفان وراء الهجوم على الجاسوس الروسي المزدوج، وعقب تصريحات الرئيس الروسي فلاديمير بوتين التي دعاهما فيها إلى الخروج عن صمتهما مؤكدًا أنه تم التعرف عليهما وهما مدنيان، خصص ألكسندر بيتروف وروسلان بوشيروف مقابلة لتلفزيون "آر تي" الروسي الرسمي.

بينما رفضت رئيسة وزراء بريطانيا تيريزا ماي ادعاءات روسيا حول كون المشتبهين بتسميم سكريبال مدنيين وليسوا ضباطًَا في جهاز الاستخبارات الروسي. متهمة الحكومة الروسية بالكذب.

وتعهد وزير الأمن الداخلي البريطاني ساجد جاويد بملاحقة الرجلين في حال وطئت قدمهما أرضًا خارج روسيا! وأصدرت مذكرة اعتقال أوروبية للرجلين.

وكان قد عُثر على الجاسوس الروسي السابق سيرغي سكريبال، مصابًا بحالة حرجة جليسا على مقعد خشبي في بلدة ساليسبوري غرب انجلترا في السادس من آذار/ مارس، عقب اصابته بمادة مجهولة. 

وقالت هيئة الاذاعة البريطانية إن سيرغي سكريبال البالغ من العمر 66 عاما، كان قد دين في موسكو بالتجسس لأجل المملكة المتحدة، وحصل فيما بعد على لجوء سياسي في لندن عقب صفقة "تبادل جواسيس" بين الولايات المتحدة وروسيا عام 2010.

وكان سكريبال عقيد في جهاز الاستخبارات السوفياتي والروسي فيما بعد، ودين عام 2006 بالتجسس لصالح بريطانيا وحكم عليه بالسجن لـ13 عاما، ومن بين التهم التي دين بها تقديم تفاصيل ومعلومات وفضح هويات عدد من الجواسيس الروس الناشطين في اوروبا سرًا، لوكالة الاستخبارات البريطانية ام اي 5، مقابل مبلغ وقدره نحو 100 ألف دولار.

وفي عام 2010 كانت أفرجت عنه السلطات الروسية ضمن صفقة تبادل أسرى وجواسيس، وكان احد أربعة جواسيس أفرج عنهم.

تعليقات

(0)
8المقال السابقأزمة سكريبال: المتهمان ينفيان اتهامات لندن ويؤكدان على براءتهما
8المقال التاليمحتجزون يحرقون زنزانتهم في النمسا احتجاجا على نية السلطات ترحيلهم