Quantcast i24NEWS - الجزائر والعراق تحتويان "ازمة هتافات صدام حسين"

الجزائر والعراق تحتويان "ازمة هتافات صدام حسين"

الرئيس العراقي الراحل صدام حسين أثناء محاكمته في العام 2004
مواقع التواصل الاجتماعي
هتافات لجماهير الجزائر تمجد الرئيس الأسبق صدام حسين في مباراة مع فريق عراقي اثارت ازمة بين البلدين

أكد وزير الخارجية الجزائري عبد القادر مساهل، الاربعاء، أنه لا يمكن المساس بالعلاقات الجزائرية العراقية، معلنا ترحيبه بدعوة وجهها وزير الخارجية ابراهيم الجعفري لزيارة بغداد.

وأفادت وزارة الخارجية الجزائرية في بيان، ان وزيري الخارجية الجزائري والعراقي، عبد القادر مساهل، و إبراهيم الجعفري اجتمعا على هامش الدورة العادية الـ150 لمجلس جامعة الدول العربية.

واشار البيان الى أن الوزيرين أشادا خلال لقائهما في القاهرة بـ" عمق العلاقات التاريخية بين البلدين الشقيقين"، وتناولا سبل تعزيز وتطوير العلاقات الثنائية، مؤكدا أنه لا يمكن المساس بالعلاقات الجزائرية العراقية.

وذكر البيان أن الوزير العراقي الجعفري دعا نظيره مساهل لزيارة بغداد، فيما رحب الوزير الجزائري بالدعوة "تعزيزا للعلاقات المتميزة القائمة بين البلدين، وبالتالي أغلق الطريق أمام كل من يحاول تعكير صفو هذه العلاقات".

بيان الخارجية الجزائرية لم يتطرق إلى خبر استدعاء بغداد للسفير الجزائري، مثلما تداولته وسائل إعلام سابقا، بينما ذكرت مجلة "جون أفريك" الفرنسية، في وقت سابق، أن خبر الاستدعاء ليس صحيحا.

بيان الخارجية الجزائرية، يعتبر أول رد رسمي على التطورات التي أحدثها انسحاب فريق القوة الجوية العراقي من مباراة لكرة القدم مع الاتحاد الجزائري، الأحد الماضي، بعد أن أقدم مشجعون جزائريون على إطلاق هتافات تمجد الرئيس العراقي الاسبق صدام حسين.

وهتف جماهير فريق اتحاد العاصمة الجزائرية، "الله أكبر صدام حسين" عندما كانت النتيجة تشير إلى تقدم الفريق الجزائري بهدفين، ما أثار غضب الضيوف الذين قرروا الانسحاب من المباراة التي تجري في إطار البطولة العربية، وأعلنوا أنهم محاصرون في الملعب.

وتوجه السفير العراقي في الجزائر إلى غرف تغيير ملابس الفريق لإقناعهم بالعودة للملعب وإكمال المباراة، لكن دون جدوى.

وبعدها قررت قنوات عراقية مقاطعة كل ما يتعلق بدولة الجزائر من أحداث، ولوح رئيس الاتحاد العراقي لكرة القدم، عبد الخالق مسعود، بالاستقالة من منصبه كنائب لرئيس الاتحاد العربي، فضلا عن انسحاب الأندية العراقية من البطولة العربية في حال لم يتخذ الاتحاد العربي قرارا يعيد احترام الكرة العراقية.

وسارعت الجزائر الثلاثاء، بإدانة التصرف الجماهيري الذي وقع في مباراة لكرة القدم، بين فريقي "اتحاد العاصمة" الجزائري و"القوة الجوية" العراقي، لاحتواء رد الفعل العراقي.

وقال وزير الرياضة الجزائري، محمد حطاب، في أول تعليق رسمي له على الأزمة الدبلوماسية التي تفجرت بين البلدين، إنها حادثة "معزولة" ولا يمكنها أن تؤثر على علاقة البلدين.

ومن جانبه ذكر رئيس اللجنة الأولمبية الجزائرية، مصطفى بيراف، إنه تباحث هاتفيا مع السفير العراقي في بلاده حول ما حدث "خلال لقاء اتحاد الجزائر والقوة الجوية الأحد".

وشدد بيراف أنه "أعرب لسفير بغداد بالجزائر عن تضامن الحركة الرياضية والأولمبية الجزائرية مع الأشقاء العراقيين، واعتذر عن التصرف غير اللائق، الذي صدر من بعض الجماهير خلال اللقاء الكروي".

بمساهمة (وكالات)

تعليقات

(0)
8المقال السابقأمريكا ستهاجم جهاديين في ليبيا بطائرات مسيّرة من النيجر
8المقال التالينهاية الحرب الأهلية في جنوب السودان مع توقيع اتفاقية سلام بين كير ومشار