Quantcast i24NEWS - نهاية الحرب الأهلية في جنوب السودان مع توقيع اتفاقية سلام بين كير ومشار

نهاية الحرب الأهلية في جنوب السودان مع توقيع اتفاقية سلام بين كير ومشار

Le président du Soudan du Sud Salva Kiir (à droite) et le chef rebelle Riek Machar se serrent la main le 12 septembre 2018 à Addis Abeba après la signature d'un accord de paix
- (AFP)
سبق ووقع الطرفان اتفاقات سلام مماثلة، إلا أنها لم تصمد إلا لبضعة شهور.

المصافحة التي قد تكون نهاية الحرب الأهلية؟ بعد أن وقّع طرفا النزاع في جنوب السودان الرئيس سلفا كير ونائبه السابق وزعيم المتمردين رياك مشار اتفاق سلام، تصافح الرجلان أمام الحضور في القمة الاقليمية التي استضافتها العاصمة الإثيوبية أديس أبابا، لترسي نهاية الحرب بين الحليفين السابقين اللذين قاتلا سويًة طوال سنين لاستقلال جنوب السودان.

وبعد توقيع الوثيقة تصافح الرجلان أمام حشد ضم رئيسي أوغندا والسودان ورئيس وزراء إثيوبيا آبي أحمد إضافة إلى قادة إقليميين ومندوبين.

وقال رئيس الوزراء الإثيوبي قبيل مراسم التوقيع "أنظار العالم متجهة إلينا إذ يتعهد قائدا جنوب السودان اليوم بالعمل من أجل المصالحة وسلام دائم في بلادهما".

من جهته قال رئيس بوتسوانا السابق فيستوس موغي الذي يترأس المنظمة التي شكلتها الهيئة الحكومية للتنمية (إيغاد) لمتابعة الملف "نأمل اليوم بفتح صفحة جديدة وفرصة جديدة لبناء سلام دائم (وإحلال) الاستقرار في جمهورية جنوب السودان".

كذلك أعرب رئيس بعثة الأمم المتحدة في جنوب السودان ديفيد شيرر عن أمله في وضع حد للنزاع الدامي الذي أوقع عشرات آلاف القتلى منذ أكثر من أربع سنوات.

لكن شيرر لفت إلى أنه "مع توقيع هذا الاتفاق المتجدد (بعد توقيع اتفاق سابق عام 2015)، يجدر بنا الإقرار علنًا بأنه ليس سوى خطوة أولى على طريق السلام، إنما خطوة ترسي الأسس لكل الخطوات التالية".

وهذا الاتفاق حول تقاسم السلطة الذي يفترض ان ينهي خمسة أعوام من الحرب الاهلية في جنوب السودان كان وقعه الطرفان في آب/اغسطس الفائت في الخرطوم، بعد أسابيع من المباحثات.

واندلع النزاع المستمر منذ نحو خمسة أعوام في جنوب السودان بعدما اتهم كير في كانون الأول/ديسمبر 2013 نائبه آنذاك مشار بالتخطيط للانقلاب عليه. 

وسبق ووقع الطرفان اتفاقات سلام مماثلة، إلا أنها لم تصمد إلا لبضعة شهور. 

وخيبت الحرب في جنوب السودان الآمال التي رافقت الاستقلال عن السودان في 2011. ودخلت الدولة الفتية في حرب أهلية شهدت قتالا داخليا في صفوف الجيش الوطني على خلفية العداء الشديد بين الزعيمين. 

وخلفت الحرب عشرات آلاف القتلى ونحو أربعة ملايين نازح في وقت انهار اقتصاد الدولة الغنية بالنفط. وشهدت الحرب الاهلية مذابح اتنية واعتداءات على المدنيين، وحالات اغتصاب على نطاق واسع، وتجنيد أطفال الى جانب عدد آخر من انتهاكات حقوق الانسان. 

وتشير الأمم المتحدة إلى أن الاضطرابات الشديدة التي أثرت على قطاع الزراعة ستترك سبعة ملايين من سكان جنوب السودان يمثلون أكثر من نصف سكان هذا البلد، بحاجة إلى مساعدات غذائية هذا العام.

(أ ف ب)

تعليقات

(0)
8المقال السابقالجزائر والعراق تحتويان "ازمة هتافات صدام حسين"
8المقال التاليفرنسا تقر باستخدام التعذيب خلال حرب الجزائر