Quantcast i24NEWS - دور اليهود الامازيغ في بناء الدولة المغربية

دور اليهود الامازيغ في بناء الدولة المغربية

الكاتب والباحث انغير بوبكر – المغرب
تصوير خاص
مساهمة اليهود الامازيغ في بناء التاريخ المغربي اغفلتها الكتابات التاريخية التي تناولت مراحل تطور دولة المغرب

اعترف الدستور المغربي الجديد بالبعد اليهودي كبعد اساسي من ابعاد الثقافة والهوية المغربية الجامعة وركن اساسي من اركان التاريخ المغربي وهذا تطور نوعي من حيث انه اقر حقيقة تاريخية منسية وهي مساهمة اليهود المغاربة بصفة عامة والامازيغ بصفة خاصة في بناء صرح الدولة المغربية عبر التاريخ.

لكن مساهمة اليهود الامازيغ في بناء التاريخ المغربي اغفلتها الكتابات التاريخية التي تناولت مراحل تطور الدولة المغربية.

فباستثناء بعض الكتابات القليلة التي تحدثت عن تواجد يهودي في المغرب وعن تعايش مثالي بينها وبين المكونات الدينية الاخرى، فالكتابات التاريخية الاخرى لا تخلو من اقصاءات منهجية للعنصر اليهودي وان ذكرته في بعض المرات بشكل عرضي.

لذلك نحن في هذا المقال نتوجه بدعوة للباحثين المؤرخين الذين ضالتهم الحقيقية هي البحث عن الحقيقة التاريخية ان ينوروا الاجيال المقبلة بمساهمة فئة دينية عريضة اسمها اليهود الامازيغ في بناء الدولة المغربية.

يعود التواجد اليهودي في المغرب الى ما قبل الميلاد وتحديدا في القرن الخامس قبل الميلاد حسب المؤرخ المغربي محمد كنبيب وكانوا يسمون بأهل الذمة لأنهم كانوا ناقصي المواطنة الكاملة ومفروض عليهم دفع ضريبة للدولة المركزية او للسلطان بلغة ذلك العصر مقابل امنهم وامن ممتلكاتهم.

إلا ان التاريخ يحدثنا عن التمييز الذي تعرضوا له اليهود الامازيغ بسبب دينهم اولا وبسبب لغتهم ثانيا لذلك نتحدث عن تمييز مزدوج والاخطر من ذلك كله ان الحديث عن اليهود في المغرب وفي الدول المغاربية يختصر في الحديث عن اليهود من اصول عربية في الوقت الذي كان فيه العرب اقلية وكان اليهود الامازيغ اكثرية، تقول الاحصاءات ان عدد اليهود في المغرب اليوم يصل الى 5000 بعد ان كان عددهم في الخمسينات أكثر من ربع مليون شخص.

وتقطن الشريحة الاكبر من هؤلاء المستقرين منهم في المدن وخاصة مدينة الدار البيضاء والرباط والمدن الشمالية الاخرى فيما تعرض اليهود الامازيغ المستقرين في القرى لعمليات تهجير قسرية في مراحل غابرة في التاريخ.

وما يزال المؤرخون مطالبين بفضح جميع اسرارها السياسية والانسانية خاصة ان اليهود الامازيغ تعرضوا لمظالم تاريخية ومؤامرات كبرى من اجل ترحيلهم الى اسرائيل والى الغرب في مرحلة من المراحل التاريخية.

العلاقات المغربية الاسرائيلية- باعتبار اسرائيل هي الدولة المحتضنة رسميا لليهود كيهود اي انها بنت  وجودها السياسي على فكرة الدين  وهي من الدول القلائل  في العالم التي  تتميز بذلك – كانت علاقات  متميزة  ومتصلة ومتواصلة   منذ   عهد الملكين الراحلين محمد الخامس والحسن الثاني والدليل على ذلك ان الهجرات الكبرى اليهودية نحو اسرائيل كانت في عهدهما  حيث تم تسهيل هجرة اكثر من 300 الف يهودي نحو اسرائيل  رغم ان معظم اطوار هذه  العلاقات كان تقام في السر  الا ان الاكيد ان المغرب  دائما يحتفظ بعلاقاته المتينة مع ساسة اسرائيل ، لكن هذه العلاقات الرسمية لم تساهم في تطوير وضعية الامازيغ اليهود داخل  اسرائيل الذين يبلغ عددهم اكثر  من 800000 الف  فما زالوا يعانون هناك تهميشا  واضطهادا باعتبارهم من اصول غير شرقية بالنظر الى سيطرة اليهود الروس على مفاصل الاقتصاد والسياسة الاسرائيلية ، التهميش والاقصاء الذي  عانى منه اليهود المغاربة بصفة عامة في اسرائيل جعل اغلبهم تنخرط في الاحزاب اليمينية والدينية  لان الاحزاب اليسارية كان من احتكار يهود اوروبا والروس   لكن ذلك لم يمنع قيادات  سياسية من الاصول المغربية الى الوصول الى  مراكز القيادة السياسية في اسرائيل فنذكر على سبيل الذكر لا الحصر  ديفيد ليفي , شلومو بن عامي’ سيلفان شالوم ’ مائير وشمعون شتريت واسحق موردخاي وموشي ليفي لكن المؤسف له ان اليهود الامازيغ في اسرائيل لا يدافعون عن القضية الامازيغية باعتبارها هويتهم الاصلية ولا يبذلون مساع سياسية وديبلوماسية من اجل ان تصبح اللغة الامازيغية من اللغات المعتمدة رسميا في إسرائيل، لذلك يمكن ان نقول إن اليهود الامازيغ  ينتظرهم عمل كبير يتمثل في الدفاع عن اللغة الامازيغية باعتبارها لغتهم الأم اولا والدفاع عن المصالح الكبرى لبلدهم الاول المغرب الذي رعاهم في مرحلة دقيقة من المراحل التاريخية التي تعرضوا فيها للبطش العثماني والاوروبي كان المغرب حاضنا لهم ومؤمنا لعيشهم، فعليهم ديّن تاريخي يتمثل في الدفاع عن المغرب ومصالحه بصفة عامة والامازيغية بصفة خاصة.

والدليل على أن الدولة المغربية في مرحلة من مراحلها المعاصرة كانت تعامل اليهود معاملة حسنة ما اورده الاستاذ روبير إصراف في كتابه "محمد الخامس واليهود المغاربة".

رغم ان التاريخ المغربي لم يكن دائما حنونا على اليهود المغاربة اذ تعرضوا للبطش والتنكيل في عهد بعض السلاطين امثال مولاي اسماعيل وولداه هشام ويزيد وحتى قبل ذلك في المرحلة الموحدية والمرابطية وهذه المراحل المظلمة يمكن اعتبارها استثناءً مقارنة بالمراحل الاخرى التي تم فيها توقير اليهود واحترامهم.

وللتدقيق في هذا الامر يمكن الاطلاع على كتابات بعض المؤرخين المهتمين باليهود المغاربة أمثال: حاييم الزعفراني الذي أكد على حقيقة مهمة وهي ان الفئات اليهودية التي رحلت من المغرب كانت في بداية الخمسينات وافرغت المناطق الامازيغية حيث كانت وضعية المزارعين اليهود صعبة.

ان الحديث عن اليهود المغاربة عامة واليهود الامازيغ بصفة خاصة حديث اولي يحتاج الى تدخل عاجل من المؤرخين والساسة والمفكرين الذين  عليهم تنوير الرأي العام المغربي بإسهامات البعد اليهودي في الذاكرة المغربية المشتركة لاسيما، وان اليهود المغاربة لم يرحلوا عن بلادهم المغرب طواعية او حبا في الهجرة انما معظمهم  بشكل قسري والنزر القليل منهم بعد ان ضاقت بهم الاحوال الاجتماعية والثقافية والفكرية وحتى السياسية خصوصا وان حملات تخوين وتكفير شنت عليهم منذ الستينات متهمة اليهود المغاربة بانهم صهاينة وغيرها من الاطروحات الشعبوية آنذاك التي كان اليهود فيها حطب جهنم في الصراع السياسي المرير بين الحركة السلفية المغربية ممثلة في حزب الاستقلال والمؤسسة الملكية.

هذا الصراع لا زال قائما بشكل فكري وأيديولوجي بين قوى تكفر الجميع وتعتبر التراث المغربي تراثا عربيا اسلاميا خالصا وبين قوى حداثية متمسكة بالعقل والتاريخ ومتشبعة بالمشترك الانساني المؤمنة بأن الحضارة المغربية لم تكن لتبنى الا بمشاركة الجميع عربا وامازيغ ويهودا ومسلمين ومسيحيين وملحدين الحضارة المغربية ملك للجميع والجميع مسؤول عنها.

الكاتب: انغير بوبكر، المنسق الوطني للعصبة الامازيغية لحقوق الانسان بالمغرب وهو باحث في قضايا التنمية والديموقراطية وحقوق الانسان.

تعليقات

(0)
8المقال السابقالسعودية تستضيف قمة بين أثيوبيا وإريتريا لتعزيز القرن الافريقي
8المقال التاليمؤرخ جزائري: الشاذلي بن جديد كان علم بقتل العراقيين لوزير خارجيته وخشي الكشف عن ذلك