Quantcast i24NEWS - المغرب يدعو الجزائر لحوار صريح حول الصحراء الغربية

المغرب يدعو الجزائر لحوار صريح حول الصحراء الغربية

صحراويان يرفعان علم البوليساريو في منطقة المحبس امام جنود مغاربة ينتشرون عند الحائط الذي يفصل المغرب عن الجهة التي تسيطر عليها بوليساريو في الصحراء الغربية، في 3 شباط/فبراير 2017
رياض كرامدي (اف ب/ارشيف)
الحكومة الصحراوية: الصحراء الغربية ليست مغربية، وأن "الوجود المغربي فيها هو مجرد احتلال عسكري غير شرعي"

أعلن العاهل المغربي الملك محمد السادس أنه مستعد للدخول في "حوار مباشر وصريح" مع الجزائر لتجاوز الخلافات الثنائية. كما أكد نية المغرب المشاركة في محادثات جنيف حول الصحراء المغربية التي دعت إليها الأمم المتحدة بمشاركة الجزائر وموريتانيا، مشددًا على تشبث المغرب بمقترح الحكم الذاتي.

ودعا الملك في خطاب بمناسبة الذكرى 43 للمسيرة الخضراء، أمس الثلاثاء، السلطات الجزائرية إلى وضع آلية لتطبيع العلاقات بين البلدين، وطي صفحة العلاقات المتوترة بين البلدين الشقيقين، والتي وصفها أمس على أنها "غير طبيعية وغير معقولة". وأكد محمد السادس أن المغرب لن يدخر أي جهد من أجل تجاوزالخلافات الظرفية والموضوعية، التي تعيق تطور العلاقات بين البلدين.

واقترح محمد السادس إعداد آلية سياسية للحوار والتشاور يتم الاتفاق على شكلها وطبيعتها، لأجل تجاوز الجمود في العلاقات.

واستشهد الملك المغربي بحديث للرسول صلى الله عليه وسلم: " ما زال جبريل يوصيني بالجار، حتى ظننت أنه سيورّثه"، وقال العاهل المغربي: "لقد اعتمدنا مقاربة ناجعة في التعامل مع القضايا الكبرى للبلاد، ترتكز على العمل الجاد وروح المسؤولية داخليا، وعلى الوضوح والطموح كمبادئ لسياستنا الخارجية".

كما أكد أن "واقع التفرقة والانشقاق داخل الفضاء المغاربي، يقع في تناقض صارخ وغير معقول مع ما يجمع الشعوب من أواصر الأخوة، ووحدة الدين واللغة، والتاريخ والمصير المشترك"، مشيرًا الى مؤتمر طنجة 1958 الذي سعى الى تحقيق الوحدة المغاربية.

الصحراويون يدينون

وخرجت الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب (جبهة البوليساريو) في تعليقها على خطاب الملك المغربي  ضد الخطاب الذي وصفته بالمستفز، كونه يستثني الجبهة من الحوار.

وأشارت رئاسة الحزب الذي يمثل أبناء الصحراء، في بيان  اليوم الأربعاء، الى أن الشعب الصحراوي  وبعد ثلاثة وأربعين عاما من الغزو العسكري المغربي للصحراء الغربية  يزداد وحدة وإجماعاً، تحت قيادة ممثله الشرعي والوحيد، الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب.

دانت اليوم الاربعاء الحكومة الصحراوية التي شكلها الحزب الطامح لاستقلال المنطقة، بشدة خطاب الملك المغربي، داعية المجتمع الدولي إلى "تحمل المسؤولية في وضع حد لاستهتار واستخفاف دولة الاحتلال بميثاق وقرارات الأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي".

وأكدت الحكومة الصحراوية في بيان أن الصحراء الغربية ليست مغربية، وأن "الوجود المغربي فيها هو مجرد احتلال عسكري غير شرعي، ومصير السيادة عليها يقرره الشعب الصحراوي حصرياً".

وتطالب الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب (البوليساريو) المدعومة من الجزائر والتي أعلنت قيام "الجمهورية العربية الصحراوية الديموقراطية" من جانب واحد في 1976، باستفتاء لتقرير مصير المستعمرة الاسبانية السابقة التي يؤكد المغرب بالمقابل أنها جزء لا يتجزأ من أراضيه ويعرض منحها حكما ذاتيا تحت سيادته.

وكان العاهل المغربي قال في خطاب بمناسبة الذكرى 42 "للمسيرة الخضراء" أن "لا حل لقضية الصحراء، خارج سيادة المغرب الكاملة على صحرائه، ومبادرة الحكم الذاتي، التي يشهد المجتمع الدولي بجديتها ومصداقيتها".

وفي 6 تشرين الثاني/ نوفمبر 1976 لبى 350 ألف مغربي نداء الملك الحسن الثاني بالسير الى الصحراء الغربية التي كانت تحت الاستعمار الاسباني للتأكيد على مغربية هذه الارض.

ومنذ ذلك الحين، يسيطر المغرب على قسم كبير من هذه المستعمرة الاسبانية السابقة التي تغطي منطقة صحراوية شاسعة تبلغ مساحتها 266 ألف كلم مربع. وتطالب البوليساريو، المدعومة من الجزائر، باستفتاء لتقرير المصير، في حين تقترح الرباط منح الصحراء الغربية حكما ذاتيا تحت سيادتها.

تعليقات

(0)
8المقال السابقروني طرابلسي ثاني وزير يهودي في تاريخ الحكومات في تونس
8المقال التاليحصري: أول مستشار يهودي للملك المغربي أندري أزولاي يشيد بالتعددية في الثقافة المغربية